MENU
المواضيع الرئيسية
الموسوعات
حاسبات
مواضيع أخرى
عام
فحوصات

التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI- Magnetic Resonance Imaging)

ما هو التصوير بالرنين المغناطيسي

التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI- Magnetic Resonance Imaging) هو اختبار تصويري يُستخدم فيه حقل مغناطيسي وموجات كهرومغناطيسية، لتصوير أعضاء جسم الانسان، وللحصول على تصوير للأعضاء المختلفة للجسم. يكثر استعمال التصوير بالرنين المغناطيسي في السنوات الأخيرة، نظراً لدقة الاختبار وامكانيته على اكتشاف مشاكل وأمراض لا تستطيع الاختبارات التصويرية الأخرى اكتشافها. خلال الاختبار تمر المنطقة التي يتم تصويرها من الجسم، داخل جهاز يُنتج حقلاً مغناطيسياً ضخماً. تُحفظ الصور التي يُنتجها الجهاز على الحاسوب ويُمكن الاطلاع عليها بعد الانتهاء من الاختبار. في بعض الأحيان تُستخدم مادة متباينة (Contrast Material) خلال الاختبار للاطلاع على بعض الصور.

أهداف اختبار التصوير بالرنين المغناطيسي

يُجرى التصوير بالرنين المغناطيسي لأسباب عديدة جداً. أمراض كالأورام، النزيف، الاصابات، أمراض الأوعية الدموية، أو الالتهابات هي أمور يُمكن ملاحظتها عند اجراء التصوير بالرنين المغناطيسي. كما أن التصوير بالرنين المغناطيسي يُجرى لاكتساب المزيد من المعلومات عن مشاكل تظهر في اختبارات تصويرية أخرى. نشير الى أن اختبار التصوير بالرنين المغناطيسي لا يحوي الأشعة السينية، لذا وعلى عكس الاختبارات الأخرى فان التصوير بالرنين المغناطيسي لا يُعرض المرضى لمخاطر الأشعة. يُمكن اجراء التصوير بالرنين المغناطيسي لعدة مناطق في الجسم.

المناطق التي يتم اختبارها بالتصوير بالرنين المغناطيسي

·  الرأس والدماغ: ويساعد الاختبار في الاطلاع على أمراض كالأورام، النزيف، الالتهاب، أم الدم، اصابة الدماغ، احتشاء الدماغ وغيرها. كما أن التصوير بالرنين المغناطيسي للرأس يساعد للاطلاع على العيون بحيث يُمكن اكتشاف أمراض في العيون، عصب الرؤية.

·  العمود الفقري: يُستخدم اختبار التصوير بالرنين المغناطيسي لتشخيص وتقييم أمراض العظام في العمود الفقري- الديسك، نقائل الأورام السرطانية للعظام، التهاب العظم، أورام العظام، تضيق العمود الفقري. بالاضافة الى ذلك فان التصوير بالرنين المغناطيسي للعمود الفقري، يساعد في الاطلاع على النخاع الشوكي لتشخيص التهابات، أورام، ضرر للأعصاب وغيرها.

·   الصدر: يُستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي للاطلاع على القلب، صمامات القلب والأوعية الدموية والشرايين التاجية. يُمكن اكتشاف التهاب التامور، أمراض الشرايين التاجية وغيرها من أمراض القلب عند اجراء اختبار التصوير بالرنين المغناطيسي. تصوير الرئتين هو أمر ممكن وخاصةً لتشخيص وتقدير أورام الرئة.

·  البطن: يُستخدم اختبار التصوير بالرنين المغناطيسي كثيراً لتشخيص أمراض ومشاكل في البطن والحوض. يُمكن تصوير مُعظم الأعضاء وبدقة- الكبد، المرارة، البنكرياس، الكلى، الرحم، المبيض، المثانة. أورام، التهاب، نزيف داخل البطن، العدوى، انسداد الأمعاء وغيرها من أمراض يُمكن اكتشافها بواسطة التصوير بالرنين المغناطيسي.

·  الأوعية الدموية: يُستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي لتقييم جريان الدم في الأوعية الدموية، ويُسمى الاختبار- تصوير الأوعية بالرنين المغناطيسي (MRA- Magnetic Resonance Angiography). انسداد الأوعية الدموية، أم الدم، أو انفجار الأوعية الدموية هي أمور يُمكن تشخيصها عند اجراء الاختبار.

·  العظام والمفاصل: يُجرى الاختبار لتصوير العظام والمفاصل، خاصةً لمن يشكو من ألم في المفاصل، التهاب المفاصل، أورام العظام، أمراض الأوتار، تمزق العضلات والأوتار.

التحضير للتصوير بالرنين المغناطيسي

قبل اجراء التصوير بالرنين المغناطيسي، عليكم توخي الحذر في عدة أمور. يجب التحضر وفقاً للتعليمات التالية:

·  اخبار الطبيب بوجود تحسس للأدوية أو لمواد أخرى. بعكس التصوير الطبقي المحوسب، فان التصوير بالرنين المغناطيسي لا يُعرض المريض لليود انما لمادة متباينة أخرى، رغم ذلك يجب اخبار الطبيب بوجود تحسس لليود.

·  اخبري الطبيب اذا كنت امرأة حامل، يُفضل عدم اجراء الاختبار للنساء الحوامل. لكن بعض الحالات قد تتطلب اجراء الاختبار، اذا لم يكن التخطيط فوق الصوتي كافياً.

·  يحتاج الأطفال والرضع للتخدير قبل اجراء الاختبار، وذلك لتقليل حركتهم أثناء الاختبار.

·  يجب الامتناع عن الأكل أو الشرب قبل الاختبار بأربعة ساعات، الا اذا ما طلب الطبيب غير ذلك.

التحذيرات

  • يجب توخي الحذر واخبار الطبيب اذا وجدت مواد معدنية في جسم المريض. لا يُمكن اجراء الاختبار اذا وجدت مواد معدنية في جسم المريض- الدعامات في الشرايين التاجية، جهاز ضبط نظم القلب (Pacemaker)، جهاز مزيل الرجفان (ICD)، صمام اصطناعي في القلب، أسنان معدنية، دعامات معدنية للعظام، مضخة طبية، أجهزة السمع، وأية جهاز اخر أو مواد تحوي المعادن في الجسم.
  • يجب توخي الحذر عند اجراء الاختبار بعد عملية جراحية، قد لا يُمكن اجراء الاختبار بعد العملية الجراحية. للنساء، يجب اخبار الطبيب بوجود اللولب الرحمي- لا يُمكن اجراء الاختبار مع وجود اللولب الرحمي.
  • قد يكون الاختبار صعباً للأشخاص الذين يخافون الأماكن المغلقة. خلال التصوير بالرنين المغناطيسي يتم الاستلقاء داخل الجهاز بحيث يكون المكان مغلقاً جداً. يُمكن تناول الأدوية المهدئة للتقليل من أعراض القلق.
  • أمراض الكلى قد لا تسمح باجراء اختبار التصوير بالرنين المغناطيسي، خاصةً عند استخدام المادة المتبيانة التي قد تزيد من فشل الكلى أو تسبب تفاقم أمراض الكلى. 

تنفيذ التصوير بالرنين المغناطيسي

يُجري تقني مختص بالتصوير المغناطيسي الاختبار. بينما يقوم طبيب مختص بالأشعة والاختبارات التصويرية بتحليل صور الاختبار. يجب انتزاع المواد المعدنية قبل اجراء الاختبار، كالساعات، الحلي، الحلق، وغيرها من مواد معدنية قد يجذبها الحقل المغناطيسي. قد يطلب منكم التقني انتزاع الملابس وفقاً للمنطقة التي يتم اختبارها. عليكم وضع بطاقات الاعتماد جانباً لأن الحقل المغناطيسي قد يضرها. خلال الاختبار يستلقي المريض على ظهره من على سرير جهاز التصوير. يقوم السرير بالتحرك الى داخل الجهاز ومن ثم الخروج منه لعدة مرات، ويقوم جهاز التصوير بالتقاط الصور خلال حركة السرير. يلاحظ الشخص ضيق المكان وانغلاقه عند دخوله الى داخل الجهاز. يؤثر الأمر على الأشخاص الذين يخافون الأماكن المغلقة، وقد يسبب لهم القلق والعصبية. قد يحتاج هؤلاء الأشخاص لتناول الأدوية المهدئة لاجراء الاختبار. بعض أجهزة التصوير بالرنين المغناطيسي تُبنى بشكل يمنع الدخول الى مكان مغلق، مما يقلل من حالات القلق. لكن هذه الأجهزة غير متوفرة كثيراً.

خلال الاختبار قد تسمعون صوت المراوح التي تتحرك عند عمل جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي. رغم ذلك من المهم جداً عدم الحراك خلال اجراء الاختبار، لأجل الحصول على نتائج دقيقة للاختبار. خلال الاختبار تمكثون لوحدكم في غرفة الاختبار فيما ينتظر التقني في غرفة مجاورة، ويمكنكم التحدث للتقني الذي سيسمعكم. وفقاً لنوع الاختبار وهدف اجراءه تتغير مدته، وعادةً يستغرق 30-60 دقيقة الا أنه قد يستغرق أكثر من ذلك. نشير الى أن الاختبار عديم الألم، الا أنه قد يسبب عدم الراحة اثر الوضعية التي تتخذونها. قد تشعرون ببعض البرودة خلال اجراء الاختبار.

مخاطر التصوير بالرنين المغناطيسي

لا يشكل التعرض للحقل المغناطيسي أية خطورة على صحة الشخص الذي يمر بالاختبار. الا أن قوة الحقل المغناطيسي قد تؤثر على الأجهزة الكهربائية أو المواد المعدنية، كجهاز ضبط نظم القلب، الأطراف الاصطناعية، الدعامات في الشرايين التاجية وغيرها من مواد معدنية طبية. لذا من المهم ابعاد جميع المعادن من منطقة الحقل المغناطيسي، لأنه يجذب جميع المعادن الموجودة حوله. وجود بقايا الحديد في الوشم قد يتأثر من الحقل المغناطيسي ويؤدي لاحمرار الجلد.

احتمال التفاعل الأرجي (Allergic Reaction) قائم، خاصةً اذا تم استعمال مادة متباينة خلال اجراء الاختبار. مُعظم حالات التفاعل الأرجي بسيطة، لكن بعضها قد يحتاج للعلاج الفوري.

نتائج التصوير بالرنين المغناطيسي

كما ذكر فان التصوير بالرنين المغناطيسي هو اختبار يستخدم الحقل المغناطيسي لالتقاط صور لأعضاء الجسم المختلفة. يقوم طبيب الأشعة بالاطلاع على الصور ويُرسل التقرير لطبيبكم الخاص. تُفصح النتائج السليمة عن سلامة الأعضاء التي تم تصويرها من حيث الشكل، الحجم، الموقع والمظهر الخارجي. لا وجود لأية أورام في الحالة الطبيعية، كما يلاحظ عدم وجود النزيف، أم الدم، انسداد الأوعية الدموية، الالتهاب أو العدوى.

اليكم أمثلة عن نتائج غير سليمة:

  • تغير حجم العضو بحيث يكون ضخماً أو صغيراً.
  • وجود أورام.
  • وجود نزيف.
  • تراكم السوائل حول بعض الأعضاء كالقلب، الاأمعاء، الكبد.
  • انسداد او تضيق الأوعية الدموية.
  • انسداد المرارة.
  • انسداد الحالبين.
  • تمزق الأوتار أو الشرايين.
  • كسور في العظام.
  • التصلب المتعدد (MS- Multiple Sclerosis): يُعد مرض التصلب المتعدد من الأمراض الالتهابية التي تصيب الجهاز العصبي، ويُعتبر التصوير بالرنين المغناطيسي أهم اختبار لتشخيص المرض.
  • مرض الزهايمر: لا تزال أهمية التصوير بالرنين المغناطيسي في تشخيص الزهايمر قيد البحث، وللاختبار فائدة كثيرة حالياً.

قد تختلف نتائج التصوير بالرنين المغناطيسي عن نتائج اختبارات سابقة، كالتصوير الطبقي المحوسب (CT) أو التصوير بالأشعة السينية، وذلك اثر قدرة التصوير بالرنين المغناطيسي على اكتشاف تفاصيل أكثر من الاختبارات الأخرى. يُعتبر التصوير بالرنين المغناطيسي اختباراً ممتازاً للاطلاع على الأعضاء الداخلية، لكنه اختبار مُكلف ولا يتوفر في كل مكان، لذا فان استعماله محدود. كما ذكرنا فان التصوير بالرنين المغناطيسي قد يُجرى لمنطقة محددة من الجسم كالرأس، الثدي، الصدر، العمود الفقري.

مواضيع متعلقة
brash
فيروس HIV: تسعة حقائق يجب معرفتها
هل الإصابة به تعني الإصابة بالإيدز؟ الإجابة ستفاجئكم...
brash
الحفاظ على الرشاقة البدنية في رمضان
تتضافع أهمية ممارسة الرياضة بشهر رمضان الكريم, فالرياضة تساعد في التصدي لزيادة الوزن...
brash
تغذية المرأه الحامل خلال شهر رمضان المبارك
للتغذية في مسيرة المرأة الحامل خلال التسعة أشهر دور هام وكم بالحري خلال شهر رمضان...