تثير اللسجائر الالكترونية في الاونة الاخيرة نقاشا طبيا واجتماعيا، حيث نشرت مجلة نيويورك تايمز مؤخرا مقالاً يسلط الضوء على القلق المتزايد حيال صناعة التبغ واستهداف الاطفال من خلال الاعلانات التجارية التي تضم شخصيات كرتونية شهيرة او شخصيات مشهورة حول العالم مدّعين عدم وجود المخاطر بالسجائر الالكترونية الملونة، المغرية والمحفزة على استعمالها من قبل الشباب القاصرين بشكل خاص.

تشير ابحاث وزارة الصحة، الى ان %10 من مجمل الطلاب الثانويين في المدارس يستهلكون سجائر الكترونية علما بانهم لم يدخنوا سجائر عادية من قبل.

ماهي حقيقة السجائر الالكترونية؟ هل تساعد المدخّن على الاقلاع عن التدخين والتخلص منه؟ هل تحتوي هذه السجائر على  مستوى عال من النيكوتين كمال يقال؟ اليكم الاجابة من قبل مختصين وخبراء من المجال..

أجمعت نخبة من الخبراء والباحثين من جامعة سان فرانسيسكو مؤخرا على ان السجائر الالكترونية ليست بالحقيقة مساهمة بالاقلاع عن التدخين انما قد تكون خطِرة في حالات معينة على مستعمليها.

عشرات الابحاث التي نشرت في مجلة circulation  التابعة لجمعية القلب الامريكية تجيب على السؤال التالي: هل استبدال النيكوتين ببخار الماء يؤدي فعلاً الى التخلص من التدخين؟

تشير الابحاث الى ان السجائر الالكترونية لا تقلص بشكل كبير  نسبة المدخنين، ولا تساهم فعليا وبشكل تام بالاقلاع عن التدخين. اضافة الى ذلك، يمكن لانبعاثات بخار الماء من السجائر الالكترونية  ان تشكل خطرا على المدخن وبيئته. ويشار الى ان الباحثين والخبراء قد وجدوا عينة لا بأس بها من المواد الكيميائية  السامة في السجائر الالكترونية، ووجدوا تراجع واضح باداء الرئتين لدى مستخدمي السجائر الالكترونية  وتسبب الضرر للمدخنين السلبيين.

كما وكشفت دراسة حديثة أن استخدام السيجارة الإلكترونية من أجل الإقلاع عن التدخين، يؤدي بشكل فعلي إلى زيادة إدمان النيكوتين، بحسب ما نشرت مجلة  "JAMA Pediatrics" التي تصدرها الجمعية الطبية الأميركية.

"لورين دوترا"، مؤلفة الدراسة تصرح بان نتائج الدراسات التي أجرتها، هي وطاقم العمل، تشير الى ان هناك مراهقين أدمنوا على السجائر الالكترونية بالرغم من انهم لم يدخنوا مسبقا، كما ان مستهلكي السيجارة الالكترونية لهدف الاقلاع عن التدخين بشكل عام، لم يقلعوا في نهاية المطاف عن التدخين بمساعدة السجائر الالكترونية بل تعلقوا بها أكثر بسبب النكهات المطروحة المغرية.

كما ويكتشف الباحثون بانه ليس هناك فوائد عديدة لاستعمال السجائر الالكترونية، ولا يوجد هناك  أدلة  قاطعة لنجاعة عملية الاقلاع عن التدخين من خلال استخدامها. كما واثبت علميا بان السجائر الالكترونية تزيد من رغبة المدخن باستهلاك النيكوتين والادمان عليه الى جانب السجائر العادية وتؤثر سلباً على صحة المدخن بدل ابعاده عن التدخين.

يتخوف بعض الخبراء من أن الانتشارالواسع للسجائرالإلكترونية قد يجعل التدخين أمراعاديا. لكن تتم هذه الايام متابعة الأمرعن كثب. إن نسب التدخين في بريطانيا والعالم تتراجع،بينما تزاداد نسب الإقلاع عن التدخين.

وأخيرا يوصي الباحثون بالاقلاع عن التدخين كليا، دون مساعدة السجائر الالكترونية لانها تشكل في كل الحالات خطرا على صحة الانسان وخاصة صحة الاسنان، الفم واللثة . كما وانهم يشيرون الى معطى خطير جدا: الرجل المدخن يفقد بالمعدل 3 أسنان في غضون عشر سنوات  من التدخين  واما المراة فتفقد بالمعدل 1.5 اسنان بالمعدل خلال ذات الفترة.

---------------------


مستحضر للتوقف عن التدخين: