ينتظر الجميع شهر رمضان بأجوائه العائلية والحميمة التي تجمع الأحباء حول مائدة الإفطار. ولكن تكثر المخاوف حول التغييرات التي من الممكن أن تطرأ على الوزن خلال الشهر الكريم.

تطرأ تغييرات كبيرة على النظام اليومي وعلى النظام الغذائي بشكل خاص, فيتحول توقيت تناول الطعام لفترة محددة, وهي ساعات النهار المتأخرة, كما وتكبر أحجام الوجبات وتتنوع أشكالها ولا تخلو المائدة من الحلويات على كل أشكالها وأنواعها.

تشكل هذه التغييرات تحدي كبير للصائم الذي يطمح للحفاظ على وزن ثابت, فكم بالحري على الصائم الذي يطمح لتخفيض وزنه خلال الشهر الكريم؟

يختلف العلماء حول تأثير الصوم على الصائم خلال شهر رمضان, فنتائج الأبحاث أيضا تتضارب في هذا السياق. فمن ضمن 9 دراسات كبيرة فحصت التغييرات التي تطرأ على الوزن خلال شهر رمضان وجد أن في أحد الأبحاث حصل ارتفاع في الوزن, وفي 3 أبحاث أخرى وجد انخفاض في الوزن, وفي 5 أبحاث أخرى لم يكن هنالك أي تغيير في الوزن خلال الشهر الكريم.

يمكن تفسير هذه النتائج المتضاربة بالحقيقة أن طريقة التعامل مع التغذية في شهر رمضان تختلف من شخص الى اخر , كما وان ممارسة الرياضة لها تأثير مهم.

فان اختار الصائم أن يأكل كميات أكبر مما اعتاد عليها من ذي قبل فانه لا بد وأن يرتفع بالوزن, أما ان اختار أن يتناول نفس الكميات الذي اعتاد عليها فهذا ممكن أن يؤدي لأن يحافظ على زنه أو حتى يخفض من وزنه.

على أية حال فان شهر رمضان ممكن أن يشكل فرصة ذهبية لاحداث التغيير والاقلاع عن العادات السيئة التي اعتدت عليها طوال أيام السنة,  بالإضافة لاخفاض الوزن أيضا, ولكن عليك أن تتبع بعض الخطوات لتحقق ذلك:

1.      اكسر صيامك عن طريق حبة أو حبتين من التمر وذلك لاضفاء الشعور بالطاقة والارتياح مما يدعيك للقبول على وجبة الإفطار براحة نفسية تساعدك على اختيار الطعام الصحي أكثر لك. ولكن تذكر ألا تتجاوز الثلاث حبات يوميا فحبة تمر واحدة تحوي على الأقل 30 سعرة حرارية.

2.      تناول الشوربة فهي تضفي الإحساس بالشبع وتحوي على القليل نسبيا من السعرات الحرارية.

3.      تناول السلطات الصحية التي تحوي على القليل من الزيوت فهي تزود جسمك بالمعادن والفيتامينات ونسبة قليلة من السعرات الحرارية.

4.      امتنع عن تناول المقالي فهي تحوي على كميات كبيرة جدا من الزيوت وبالتالي السعرات الحرارية, كما وأن الزيوت المقلية مضرة بشكل عام للصحة.

5.      تناول الحبوب الكاملة عوضا عن الحبوب العادية فهي تحوي الألياف الغذائية التي تضفي الإحساس بالشيع والتي تشكل دورا مهما بالتخلص من الدهون المضرة.

6.      اشرب الكثير من الماء عوضا عن المشروبات المحلاة والأعاصير المختلفة فهي تحوي على نسبة عالية من السكريات البسيطة وتخلو من الألياف لذا فلا تضيف للأحساس بالشبع.

7.      اختر منتوجات الحليب قليلة الدسم عوضا عن العادية فبهذه الطريقة توفر على نفسك كمية كبيرة من الدهون المضرة والتي تضيف الى حسابات السعرات الحرارية الفائضة.

8.      لا تكثر من تناول الغذاء بغير حساب. اصغي لاحساس جسمك بالشبع. عليك تناول وجبة الفطور بتأني وصبر,قتذكر أنك تحتاج الانتظار لمدة نصف ساعة على الأقل لأن تصل اشارة الى المخ بتناول الطعام والبدء بالاحساس بالشبع.

9.      لا غنى عن ممارسة الرياضة . فبحسب التوصيات العاليمة يجب ممارسة 30 دقيقة 5 مرات في الأسبوع على الأقل. أما اذا أردت أن تخفض من وزنك فعليك ممارسة كمية اكبر من الرياضة خلال الأسبوع.