ان صبغ الشعر يشكل أمرا أساسيا في كماليات جمال المرأة في أيامنا هذه. فهناك الكثير من الألوان الجميلة التي تحافظ على بريق ولمعان الشعر, وبالتالي فان نسبة عالية من النساء تعتمدن على صبغ الشعر ويواظبن على صبغ شعرهن بوتيرة ثابتة.

يشكل صبغ الشعر أثناء الحمل قضية شائكة ومثيرة للجدل بين العلماء انفسهم. فان عملية صبغ الشعر تحوي مواد كيماوية يمكن أن تشكل خطرا على الجنين. بالإضافة لذلك فان هذه المواد الكيماوية تختلف بتركيزها ونوعيتها من شركة صبغ شعر الى أخرى, لذلك من الصعب متابعة كل نوع من صبغات الشعر وتأثيرها على الأم والجنين أثناء الحمل.

على كل حال فأن الكمية التي تمتص من خلال فروة الرأس على الأرجح أن تشكل كمية بسيطة جدا لا تعرض الام او الجنين  لخطرا حقيقيا .

العامل الأكثر خطورة  على المراة الحامل وجنينها هو رائحة بعض مواد صبغ الشعر, فهي روائح شديدة ممكن أن تسبب الغثيان والإجهاض في بعض الأحيان لذلك يجب توخي الحذر والتأكد من التهوئة الكافية في المكان.

يشير بحث علمي أقيم سنة 2005 الى علاقة مقلقة بين استعمال مواد صبغ الشعر في فترة الحمل ومرض الوَرَمٌ أَرُوْمِيٌّ عَصَبِيٌّ (neuroblastoma) في فترة الطفولة.

كذلك يشير بحث أخر الى وجود علاقة بين استعمال مواد صبغ الشعر وارتفاع حالات الإجهاض.

بالرغم من تواجد بعض الأبحاث العلمية التي تشير الى تواجد تأثير سلبي لمواد صبغ الشعر على الجنين ألا ان معظم الأبحاث العلمية التي أقيمت على الانسان والحيوان تؤكد على عدم وجود أي تأثير سلبي على الأم والجنين أثناء الحمل.

بالإضافة لذلك فان منظمة علم المسوخ والتشوهات (OTIS) تؤكد على أمان استعمال مواد صبغ الشعر أثناء الحمل, وتقول أن ألأبحاث التي أقيمت على الحيوانات في  هذا السياق كفيلة بالتأكيد على أمان استعمال مواد صبغ الشعر.

ماذا عن الأصباغ الطبيعية؟

ان مواد صبغ الشعر التي تباع تحت عنوان "طبيعية" تحوي في كثير من الأحيان على المواد الكيميائية المرافقة لها. لذلك يجب توخي الحذر وفحص مكونات المنتج والتأكد أنه لا يحوي أي مركب اخر سوى النبتة الطبيعية المنشودة.

ان الحنة الطبيعية المستعملة منذ الاف السنين تعتبر امنة للغاية, ولكن المشكلة الأساسية مع الحنة هي الاستعمال الصعب والذي يستوجب الانتظار لفترة زمنية مطولة حتى تتم عملية الصبغ, كما وأن اللون الذي تضفيه الحنة محدد جدا.

على اية حال فانه من المهم أن تشعر المرأة بالرضى عن نفسها خلال فترة الحمل وذلك للحفاظ على النفسية السليمة بعد الانجاب أيضا, لذلك يجب أخذ هذه الحقيقة بعين الاعتبار.

في حال أختارت المرأة أن تقوم بصبغ شعرها خلال الحمل فعليها أن تفعل ذلك بحذر. من المفضل تأجيل صبغ الشعر بعد الأسبوع ال12 للحمل. بالإضافة لذلك يجب تهوئة الغرفة التي تتم فيها عملية صبغ الشعر, يجب لبس القفازات لحماية البشرة.