الأم العزيزة، أبحاث كثيرة على مر السنين، تثبت أن الرضاعة هي أساس الجسم السليم لدى الطفل. واستطلاعات كثيرة تشير إلى أن الكثير من الأمهات يتخلين عن الإرضاع نتيجة الإحباط الذي تسببه قلة الخبرة. لخصنا لك فيما يلي الأجوبة على الأسئلة التي تراود الأمهات حديثات العهد، للتسهيل عليكِ.

 

 

الإنتاج حسب الطلب

 

الطفل السليم يرضع من 12-8 مرة يوميا في أسابيعه الأولى. من الصعب تحديد أوقات دقيقة للرضاعة.

حليب الأم سهل للهضم، وينتج بحسب احتياجات الطفل. كلما رضع طفلك أكثر، ينتج جسمك حليبا أكثر.

 

نداء الجوع

 

كوني يقظة وصاغية لاحتياجاته، لأنه يرسل علامات واضحة عن مدى جوعه. عندما يجوع، يُطلق أصوات توحي بالرضاعة، كأنه يمتص شيئا، يبحث عن الحلمة بفمه، ويبكي عادة. البكاء هو العلامة المتأخرة للجوع، كوني قريبة من طفلك لتفهمي نداء الجوع قبل أن يصل مرحلة البكاء.

 

خليه يشبع

 

لا نستطيع تحديد مدة زمنية معينة لكل رضعة. المهم أن تأكدي من أن طفلك يمسك الثدي بالشكل الصحيح يرضع بشكل كاف.

عندما يترك الطفل ثديك، استغلي اللحظة لفحص حفاظه وانقليه للثدي الاخر. أحيانا يرضع من الجهتين وأحيانا تكفيه جهة واحدة. أتركي له حرية الاختيار.

 

الداخل والخارج

 

في الأسابيع الست الأولى، تعتمد غالبية تغذية الطفل على الرضاعة. بالمقابل، يجب أن يُخرج الطفل من 3-5 مرات في اليوم وأن يبول من 5-6 مرات، كما ومن المفروض أن يزيد وزنه من 150-120 غرام في الاسبوع.

 

 

علامات الأزمة

بكاء الطفل بشكل مستمر، عدم تبوله بشكل كاف كل يوم، آلام في الحلمة، جروح في الحلمة، التهابات جلدية في الحلمة. كل هذه علامات تستدعي استشارة الطبيب، فلا تتجاهليها.

 

 

حليب مقوّى

 الحليب يتنوع ويختلف بتنوع غذاء الأم.  يمكنك أن تأكلي ما يحلو لك ، لكن المهم هو أن تشملي كل مجموعات الغذاء، أن تأكلي بانتظام وتكثري من شرب الماء.

 

حليب متكتل

 

في اليوم الثالث والرابع من الولادة ينتج الثديان كمية أكبر من الحليب، مما يجعله يتكتل. الحل الأفضل لحالة التكتل هو كمادات ثلج باردة توضع على الثدي بين الرضعة والأخرى.

 

 

مخزون احتياطي

بالإمكان حفظ حليب الأم لمدة:  من 6-4 ساعات في  الغرفة ، من 3-6 أيام في الثلاجة ، من 3-4 اشهر في التجميد المكثف.

 

ممنوع التسخين

 

قدمي الحليب بدرجة حرارة الجسم. ممنوع تسخين الحليب في المايكرو، لأنه يقتل الخلايا السليمة ويسخن لدرجات حرارة مرتفعة جدا، يمكنها أن تسبب الحروق في فم الطفل.