كيف من الممكن أن تصيف وتكيف وتحافظ على صحتك أيضا؟

من منا لا يحب الصيف! فالصيف يجلب معه الأوقات الممتعة مع العائلة والأصحاب، كما ويجلب معه الفواكه والمأكولات اللذيذة، البحر، السياحة، والسفر. ولكنه في الكثير من الأحيان تخرجنا هذه الأجواء عن التوازن الذي اعتدنا ان نعمل بحسبه طوال فترة السنة. لذلك يجب عليك أن تتذكر عزيزي المصيف أن الصيف هو فترة وجيزة وتنتهي، أما صحتك فعليك الحفاظ عليها طوال العام! اليك بعض النصائح لتطبيق ذلك.

الرياضة في الصيف

ان إمكانيات الرياضة والفعالية الجسمانية التي من الممكن اتباعها تتنوع كثيرا في الصيف. فبسبب درجة الحرارة ممكن اتباع المشي بالحارة، ركوب الدراجة الهوائية، اللعب بساحة البيت خارجا، ارسال الأولاد لمخيم صيفي رياضي، وغيرها من الأمثلة.

من المهم أن تخصص انتباه أكبر في هذه الفترة للرياضة وأن تكون واعيا لخطر الإصابة بالجفاف، فتعرض الجسم للحرارة العالية لفترة طويلة ممكن أن يؤدي لفَرْطُ الحَرارَة، وهي حالة خطرة ممكن أن تؤدي للموت.

لذلك، عليك معرفة أعراض فَرْطُ الحَرارَة:
صداع الرأس، الغثيان، الدوار، والتعب الشديد.
في حالة شعرت بأحد هذه العوارض قم باتخاذ جانب مظلل وبرد جسمك، ثم قم بشرب السوائل وأفضلها الماء. بعد ذلك قم بالاسترخاء واتخاذ الحمام البارد.

لتجنب حالة فرط الحرارة قم بممارسة الرياضة في ساعات مريحة وغير حارة بشكل شديد، تفادى البقاء المطول تحت أشعة الشمس، وقم بشرب الماء بوتيرة عالية.

سرطان الجلد

ان الانكشاف المطول لأشعة الشمس التي تحوي الاِشعة فوق البنفسجية (UV) له علاقة قوية بتطور سرطان الجلد. لذلك يوصي الأطباء بارتداء ملابس طويلة بحالة التعرض المطول للشمس، ارتداء قبعة، ودهن الجلد بمستحضرات لحمايته من أشعة الشمس.

اهتم بعينيك بالصيف

قم بوضع النظارات الشمسية الواقية من الأشعة الفوق بنفسجية، فبهذا تكون قد قللت من خطر الإصابة بالكتاراكت (cataracts) والتجاعيد حول العينين.

جودة النوم

لا تسهر كثيرا. فان ليالي الصيف مغرية جدا ومسلية جدا، وهذا ممكن أن يؤثر على توازنك. تذكر أن المواظبة على النوم بساعات محددة يساعد الجسم على الشعور بالنشاط، يرتب عمل القلب، يخفض من خطورة الإصابة بمرض السكري، السمنة، وغيرها من الحالات غير المرغوب فيها.

التغذية في الصيف

يحمل الصيف في طياته الفواكه اللذيذة والمتنوعة، التي من الصعب الوقوف أمامها ومقاومتها. كما وأن الصيف يجلب معه السهر والمسليات التي تأتي مع السهر، هذا وبالإضافة لفعالية شوي اللحوم التي ترتفع وتيرتها بشكل ملحوظ.

لذلك عزيزي المصيف عليك أن تكون واعيا وتحضر نفسك من ناحية معنوية للصيف. فيمكنك إيجاد التوازن المطلوب بين التغذية والمشروبات، والحفاظ على تناول نفس الكمية من السعرات الحرارية.
ننصحك بالتعرف على السعرات الحرارية لكل فاكهة أو عصير تحتار أن تأكله أو تشربه، وبعدها التحديد لنفسك ما شئت من المأكولات بحيث تصل لكمية معينة لا تتخطاها من السعرات الحرارية يوميا.