نقص فيتامين د

آخر تحديث 26/07/2017

نقص فيتامين (د) Vitamin (D) Deficiency

يُعرّف نقص فيتامين (د) بأنَّه انخفاضٌ في مستويات هذا الفيتامين في الجسم، ما يؤدِّي إلى أضرارٍ عديدةٍ منها قابليّة العظام للكسر وترققها وتشوهها.

يحصل معظم البالغين على فيتامين (د) من مصادر عديدة منها الأغذية وأشعة الشَّمس، إلا أن الأغذية وحدها لا تكفي لمنح الشخص ما يحتاجه من هذا الفيتامين.

وتعد الفئات الأكثر عرضة لنقص فيتامين (د):

  • كبار السِّن.
  • الأشخاص المصابون بالسمنة.
  • أصحاب البَشرة الدَّاكنة.

والسبب وراء ذلك يعود إلى عدَّة عوامل، منها طبيعة التَّغذية وقلَّة التعرض لأشعَّة الشَّمس.

يُذكر أن الحصَّة التي ينصح بالحصول عليها من هذا الفيتامين تختلف من سنِّ لآخر كالآتي:

  • الرُّضَّع تحت العام الأول من عمرهم: 8.5 - 10 ميكروغراماً يومياً.
  • الأطفال من سنِّ عامٍ فأكثر: 10 ميكروغراماً يومياً.
  • البالغين: منهم الحوامل والمرضعات ومن لديهم احتماليَّة عالية للإصابة بنقص فيتامين (د)، يجب أن تكون الحصة اليومية الخاصة بهم 10 ميكروغراما ً.

للوصول إلى هذه الحصَّة، يُنصَح باختيار الأطعمة الغنيَّة بهذا الفيتامين، منها الأسماك الدهنيَّة كالسلمون والتُّونة واللُّحوم الحمراء وصفار البيض، فضلاً عن الأطعمة المدعَّمة بهذا الفيتامين، كبعض أشكال اللَّبن والحليب.

صورة لمصادر فيتامين د
صورة لمصادر فيتامين د


إنَّ الحصول على الكثير من مكمّلات فيتامين (د) لمدةٍ طويلةٍ قد يسبِّب تراكم الكالسيوم في الدَّم، ما يؤدي إلى إتلاف القلب والكليتين وإضعاف العظام.

وتُعدُّ جرعةُ ال 10 ميكروغاماً من مكمِّل فيتامين (د) في اليوم الواحد الجرعة المناسبة لمعظم الأشخاص.

أمَّا من يأخذوا 100 ميكروغرام فأكثر يومياً، سواء أكانوا من البالغين، منهم الحوامل وكبار السن، فضلاً عن الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 11 - 17 عاماً، فقد يتعرَّضون للضرر.

في حين أن الرّضع الَّذين تقل أعمارهم عن العام الواحد، فيجب إعطائهم ما يزيد عن ال 25 ميكروغراماً يومياً من هذا الفيتامين. والأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 1 - 10 أعوام، فجرعتهم اليومية تكون 50 ميكروغرام.

لكن يجب عدم الإفراط في ذلك، فالمستويات العالية جداً من هذا الفيتامين لم تُظهر أنّها تسبب نتائج أفضل، بل على العكس، فقد ارتبطت بمشاكل صحيَّة أخرى.

أمَّا المصابين بأمراضٍ معينةٍ، فقد يكونون غير قادرين على استخدام هذه الكميات بأمان، لذلك، ففي جميع الحالات، ينصح باستشارة الطبيب، والذي قد يقوم بوصف جرعةٍ أقلّ اعتماداً على سنِّ الشخص ووضعه الصِّحِّي.

وممَّا يجدر ذكره أنَّ الجسم لا يصنع الكثير من الفيتامين المذكور من خلال أشعَّة الشَّمس، كما أنَّه من الضروري تغطية الجلد وحمايته من أشعة الشمس تجنباً للإصابة بسرطان الجلد.

وتعتبر أفضل الأوقات للتعرض لأشعة الشمس في الفترة الواقعة ما بين أواخر شهر آذار إلى نهاية شهر أيلول، حيث يستطيع معظم الأشخاص الحصول على كمياتٍ كافيةٍ من فيتامين د خلال هذه الفترة.

أعراض نقص فيتامين د

تتضمَّن أعراضُ نقص فيتامين (د) ما يأتي:
  •  الإرهاق غير المبرَّر.
  • ليونة وألم وسهولة تكسَّر العظام.
  •  تشوُّه العظام.
  • صعوبة التَّفكير بوضوح.
  • ضعف العضلات.
أمَّا في بعض الأحيان، فقد لا يَسبِّب نقص هذا الفيتامين أية أعراض، أو قد تظهر بعض الأعراض عندما يصبح مستوى الفيتامين منخفضاً جداً أو منخفضاً لمدةٍ طويلةٍ، ما يجعل هذه الحالة صعبة التَّشخيص.

أعراض نقص فيتامين (د) لدى الأطفال

على الرَّغم من أنّ نقص فيتامين (د) لدى الأطفال لا تظهر له أعراض دائماً، إلَّا أنَّه يجب الحصول على الكمِّيات المطلوبة منه للحفاظ على الصِّحة والنُّمو السليمين للطِّفل.
 
فنقص هذا الفيتامين يجعل الطِّفل في خطرٍ كبيرٍ للإصابة بكسور العظام، وذلك بالإضافة إلى الشعور بالتَّقلصات والإرهاق. فضلاً عن ذلك، فإنَّ الطِّفل قد يعاني أيضاً من مشاكل في الأسنان كون هذا الفيتامين يُساعد على الحفاظ على صحة وتطوُّر الأسنان. فعدم نموِّ الأسنان بالشكل المعتاد في سنِّ الطِّفل يعد علامةً على وجود نقصٍ في الفيتامين المذكور لدى الطِّفل.

أضرار نقص فيتامين د

تُعدُّ آلام العظام وضعفها علامتين على احتمالية وجود نقص في هذا الفيتامين، كما وأنَّ هناك أعراضاً أخرى لنقص هذا الفيتامين، وحتى وإن لم يسبب أعراضاً، فإنَّه يسبب أضراراً صحيةً أيضاً. ومن ضمن هذه الأضرار الآتي:

  • الخلل الإدراكيِّ لدى كبار السِّن.
  • الرِّبو الشَّديد لدى الأطفال.
  • مرض السّرطان.
  • زيادة احتماليَّة الوفاة نتيجة لأمراض القلب والأوعية الدمويَّة

كما وتشير الأبحاث إلى أنَّ هذا الفيتامين يلعب دورا في علاج والوقاية من العديد من الأمراض، منها ارتفاع ضغط الدِّم ومرض السُّكَّري والتَّصلُّب اللُّويحي المتعدد. لذلك، فنقصه قد يرفع من خطر في الإصابة بهذه الأمراض.

هل يسبب نقص فيتامين د الإكتئاب؟

يلعب فيتامين (د) دوراً مهماً في العديد من الجوانب الصحية. فعلى سبيل المثال، تتواجد العديد من مستقبلات الفيتامين المذكور في الدِّماغ، فهذه المستقبلات متواجدة في سطح الخلية حيث تستلم إشاراتٍ كيماويَّةٍ توجِّه الخليَّة للقيام بفعل ما، كالانقسام أو الموت.
بعض هذه المستقبلات تخصُّ الفيتامين المذكور وتتواجد في المناطق الدِّماغية الخاصَّة بحدوث الاكتئاب وأمراض نفسيَّة أخرى. وعلى الرَّغم من أنه من غير المعروف تماماً كيفية عمل هذا الفيتامين في الدِّماغ، إلَّا أنَّه يُعتقد بأنَّه يؤثر على مقدار السيروتونين وغيره من الكيماويات التي تلعب دوراً في الأمراض النفسيَّة، أهمَّها الاكتئاب.

وبما أنَّ معظم مضادات الاكتئاب تعمل على رفع مستويات هذه المواد الكيماويَّة، فمن المتوقع أن يكون لهذا الفيتامين دورٌ في علاج الاكتئاب.

عوامل خطر وأسباب الإصابة بنقص فيتامين (د)

إنَّ نقص الفيتامين المذكور لا يعني بالضرورة أنَّ ما لدى الشَّخص من أعراض هي ناجمة عنه، بل قد تكون مرتبطة به إلى حد ما.
وتتضمن العوامل التي ساهمت بازدياد معدلات نقص مستويات الفيتامين ما يلي:

  • عدم قضاء أوقاتٍ كافيةٍ خارج البيوت والمكاتب وغيرها من الأماكن المغلقة.
  • انصباغ البشرة باللون الدَّاكن، ما يجعلها لا تمتص أشعَّة الشَّمس بالشَّكل الكافي.
  • استخدام واقيات الشَّمس، وهي تحجب قدرة الشَّمس على إنتاج هذا الفيتامين.
  • كبر السِّن، فعندما يتقدم الشخص بالسِّن، فإن قدرته على تصنيع هذا الفيتامين من أشعَّة الشَّمس تقل بحوالي 25%. وعلى الرغم من أنَّ هذا له تأثيرات في خفض مستويات هذا الفيتامين، إلا أنَّه لا يؤثر كثيراً كالعوامل الأخرى.
  • السُّمنة، كونها تزيد من حاجة الجسم للفيتامين المذكور.
  • الإصابة بالتهاب المفاصل الرثواني (الروماتويدي)، فقد وجدت دراسة حديثة بأن مصابي هذا المرض تكون مستويات الفيتامين المذكور لديهم أقل بشكلٍ جوهريٍّ مقارنة بغير المصابين.
  • الإصابة بأمراض ضعف الامتصاص، منها الداء البطني(celiac disease) ومرض كرون (crohn disease).
  • الإصابة بفرط نشاط الغدد جارات الدّرقية الابتدائي.
  • الإصابة بمرض الكلى المزمن.
  • الخضوع لعمليات إنقاص الوزن.
  • من يرضعون رضاعة طبيعية فقط لمدَّة طويلة.
  • استخدام أدوية معيَّنة، منها مضادات الاختلاج ومضادات الفطريات وأدوية مرض الأيدز، فهي تسبب تحطُّم هذا الفيتامين، ما يؤدي إلى انخفاض مستوياتِه.

علاوةً على ذلك، فهناك من يكون لديهم حالة مرضيِّة تمنعهم من هضم الفيتامين المذكور بشكلٍ كافٍ أو أنّهم لا يستطيعون معالجة الفيتامين المذكور في أجسامهم.

أسباب نقص فيتامين د

هناك العديد من الأسباب التي قد تكون السبب وراء نقص هذا الفيتامين، منها الآتي:

  1. قلَّة التَّعرض لأشعَّة الشَّمس


قد يعتقد البعض بأن الإطلالة من النَّافذة تكفي لتجنب نقص فيتامين (د)، غير أن هذا ليس حقيقياً. فحتى في البلدان ذات المناخ المُشمس، تتزايد نسبة الإصابة بنقص هذا الفيتامين. وما قاد إلى ذلك هو كثرة استخدام المستحضرات الواقية من الشَّمس وتجنب أشعَّة الشَّمس خوفاً من الإصابة بمرض سرطان الجلد. فالمستحضرات الواقية للشمس تعيق وصول أشعَّتها بشكلٍ كافٍ إلى الجلد للتمكن من إنتاج هذا الفيتامين. فهي تقي من النوع (ب) من الأشعة فوق البنفسجية لدرجة أن المستحضرات التي تحمل معامل وقاية من الشَّمس (Sun Protection Factor) بدرجة 30 تقلّل من إنتاج الفيتامين المذكور بنسبةٍ تصل إلى 95%. وهذا طبعاً بالإضافة إلى العوامل الأُخرى التي تمنع من إنتاج هذا الفيتامين، منها كثرة المكوث في الأماكن المغلقة.

ويُذكر أنَّه حتى وإن تعرض الشَّخص بعض الشيء لأشعَّة الشَّمس، فإنَّ مقدار ما ينتجه الجسم من الفيتامين المذكور يعتمد على عوامل عدَّة، منها الآتي:

  • الوقت من اليوم.
  • الفصل.
  • مقدار الغيوم.
  • طبقة الأوزون.
  1. البشرة الداكنة

يعرف الميلانين بأنه ما يعطي البشرة لونها. وكلما قلَّ الميلانين في الجلد ازداد تفتيح لونه. يقوم الميلانين بامتصاص الأشعة فوق البنفسجية من النوع (ب) من الشَّمس وإضعاف قدرة الجلد على إنتاج النوع 3 من فيتامين (د) بنسبة 95-99%، والذي يتحول إلى فيتامين (د).

ويُشار إلى أنَّ الأشخاص ذوي البشرة الدَّاكنة يحتاجون لقضاء مدَّة تزيد بثلاث إلى 5 مرات من التعرض لأشعَّة الشَّمس للوصول إلى نفس المقدار الذي ينتجه الشخص من ذوي البشرة الفاتحة من فيتامين (د).

  1. السمنة

إنَّ زيادة الوزن والسُّمنة تزيدان من حاجة الجسم لفيتامين (د)، ما يجعل هؤلاء الأشخاص أكثر عرضةً لنقصه في أجسامهم. وعلى الرغم من أن تناول الأطعمة التي تحتوي على هذا الفيتامين والتعرض لأشعة الشمس تزيدان من مستويات هذا الفيتامين في الجسم، إلا أنَّه يبدو أنَّ هذه الفئة لا بد أن تستخدم المكمِّلات الخاصة به.
وقد قامت دراسة باختبار مستويات هذا الفيتامين في الدّم بعد التعرض لأشعة الشمس لدى السُّمناء وغير السُّمناء، وبالفعل، فقد ارتفعت المستويات في البداية لدى كل من المجموعتين، لكن بعد 24 ساعة، انخفضت مستويات الفيتامين المذكور لدى السُّمناء بنسبة 57%. وعلى الرَّغم من أنَّ أعضاء المجموعتين كان لديهم في الجلد نفس القدرة على إنتاج هذا الفيتامين، إلَّا أن الاختلاف كان في عملية إطلاقه إلى الدُّورة الدَّموية، إذ يُعتقد بأن طبقات الدُّهون لدى السُّمناء تستولي على هذا الفيتامين، والذي يذوب بالدهون، بدلاً من إطلاقه. لكن المزيد من الأبحاث تُعدُّ ضرورية لتأكيد ذلك.
كما وأنَّه ليس من الواضح إلى الآن ما إن كان فقدان الوزن يؤدي إلى زيادة مستويات هذا الفيتامين كون الخلايا الدُّهنية تطلقه إلى الدورة الدموية.

فقد أظهرت بعض الدراسات أن فقدان الوزن قد زاد بشكل بسيط لدى البعض ولم يزد نهائيا لدى البعض الآخر. لذلك، فيجب على من ينوون فقدان أوزانهم أن يناقشوا الاختصاصيين قبل ذلك. أمَّا من لديهم شك بأن نقص الفيتامين المذكور يسبب زيادة الوزن، فنقول لهم أنَّ دراسة واحدة حتى الآن قد اختبرت ذلك ولم تظهر صحته.

تشخيص نقص فيتامين د

كل ما يتطلبه الأمر هو اختبار دمٍ بسيطٍ لمعرفة ما إن كنت تعاني من نقص في فيتامين (د) أم لا، وهناك نوعان من اختبارات الدم لهذا الفيتامين وهي:

  • اختبار (OH)2D1.25، وهو من الاختبارات التي لا تُعدُّ مقياساً جيّداً لمستوى فيتامين(د) الحالي كونه يتصف بالعمر القصير، بالإضافة إلى تأثيره على مستوى هرمون الغدّة الدرقية والكالسيوم والفوسفور.
  • اختبار 25(OH)D وهو من الاختبارات الأكثر دقّة في معرفة مستوى فيتامين (د) الحالي لدى الشخص سواء الذي يحصل عليه من النِّظام الغذائيِّ الخاص به أو من المكمِّلات الغذائيَّة أو من الشَّمس.

يُذكر أنه في حال كانت مستويات فيتامين (د) منخفضة وكان الشَّخص يعاني من أعراض آلام العظام، فقد يوصي الطبيب بفحصٍ خاصٍ للتحقق من كثافة العظام. وهذا الفحص يستخدمه الأطباء لتقييم صحة العظام لدى الشَّخص، وهو فحص غير مؤلم.

مضاعفات نقص فيتامين د

لا يزال الباحثون غير متأكِّدين من جميع المضاعفات المحتملة لنقص فيتامين (د)، وقد وجدت إحدى الدراسات أن نقص فيتامين (د) كان عاملاً مساهماً في اضطرابات الاكتئاب الموسمي، والذي يحدث فقط خلال أوقات معينة من السنة.

ومن أهمِّ مضاعفات نقص فيتامين (د) المعروفة:

  • هشاشة العِظام: ما يزيد من خطر الإصابة بترقق العِظام.
  • الكساح: والذي يحدث لدى الأطفال ويسبب تليّن العِظام.
  • ضعف الجهاز المناعيِّ: ما يزيد من خطر الإصابة بالالتهابات.
  • مقاومة الإنسولين: ما يؤثر على القدرة على استخدام الإنسولين لمعالجة مرض السُّكَّري.

علاج نقص فيتامين د

غالباً ما يعالج الأطباء نقص فيتامين (د) عن طريق وصف مكمِّلاته.

الكميَّة التي يجب أن تؤخذ عادةً تعتمد على نسبة انخفاض مستويات هذا الفيتامين لدى الشَّخص. وفي بعض الأحيان، قد يكتفى بزيادة تناول الأطعمة التي تحتوي عليه.

الوقاية من نقص فيتامين د

من الممكن زيادة مستويات فيتامين (د) عن طريق التعرّض لأشعة الشَّمس لحوالي 15 دقيقة يوميَّاً.

هناك عدة عوامل يمكن أن تؤثر على كمية أشعَّة الشَّمس التي تحصل عليها، بما في ذلك الوقت من السنة، والغطاء السحابي، والوقت من اليوم (فأشعة الشَّمس تكون أكثر بشكل مباشر خلال منتصف اليوم).

ومن الاعتبارات الأخرى أن الأشعَّة فوق البنفسجية (ب) لا يمكن أن تخترق الزجاج. وهو النوع من الإشعاع الذي يحفز إنتاج فيتامين (د). لذلك حتى لو كان الشَّخص يأخذ ضوء الشمس من خلال النافذة، فهو لن يحصل على تلك الاستفادة من إنتاج فيتامين (د).

يذكر أنه من الضروري الوقاية من أشعة الشمس إن كانت مدّة التعرض إليها طويلة، فيجب ارتداء قبعة أو وضع واقي الشمس للحماية منها كونها تسبِّب في بعض الحالات الإصابة بسرطان الجلد.

من قبل طب تايم 07/06/2017
المصادر

Health Line (healthline.com): The Effects of Vitamin D Deficiency

Mayo Foundation for Medical Education and Research (MFMER) MayoClinic.org: Nutrition and healthy eating, Jun, 2015

MedicineNet.com: Vitamin D Deficiency, Sep, 2016

NHS: Vitamin D, Mar, 2017