MENU
المواضيع الرئيسية
الموسوعات
حاسبات
مواضيع أخرى
عام

التهاب المفاصل العدوائي (Infectious Arthritis)

ما هو التهاب المفاصل العدوائي

التهاب المفاصل العدوائي، هو التهاب ناتج عن وجود عدوى في المفصل وغالباً ما تكون جرثومية، الا أنها قد تكون فيروسية أو فطريات. يصيب التهاب المفاصل العدوائي غالباً مفصلاً واحداً ويؤدي لتدمير المفصل والتشويهات اذا لم يتم علاجه. تختلف نسبة انتشار التهاب المفاصل العدوائي بين الدول، وتقدر بحوالي 10%.

عوامل خطورة التهاب المفاصل العدوائي

تزيد عوامل محددة من خطورة الاصابة بالتهاب المفاصل العدوائي، وتشمل:

·  الجيل: التقدم في السن يزيد من احتمال الاصابة بالتهاب المفاصل العدوائي، وخاصةً بعد جيل الثلاثين.

·  السكري: يزيد مرض السكري من خطورة الاصابة بالعدوى بشكل عام، كما من خطورة الاصابة بالتهاب المفاصل العدوائي.

·  التهاب المفاصل الروماتويدي: اصابة أحد المفاصل بالتهاب المفاصل الروماتويدي، قد يؤدي لتغيير مبنى المفصل وزيادة خطورة اصابته بالعدوى.

·  العمليات الجراحية: في حال اجراء عملية جراحية في مفصل ما، فان ذلك يزيد من خطورة اصابة المفصل بالعدوى أثناء الجراحة.

·  المفصل الاصطناعي: معرض أكثر للاصابة بالعدوى من المفصل الطبيعي.

·  المشروبات الكحولية: والتي تُضعف جهاز المناعة وبذلك تزيد من خطورة الاصابة بالعدوى.

·  تعاطي المخدرات بالحقن: حقن المخدرات قد تكون ملوثة بالعدوى الجرثومية، وحقنها للوريد يؤدي لانتقال العدوى الى المفاصل.

·  عدوى الجلد: اذا وجدت عدوى في الجلد قريباً لمفصل ما، فان العدوى قد تنتقل للمفصل. لذا فان عدوى الجلد تزيد من احتمال الاصابة بالتهاب المفاصل العدوائي.

·  الرضخ والاصابات: بالذات الاصابات الملوثة التي تصيب المفاصل، قد تنقل العدوى الى المفصل.

الية التهاب المفاصل العدوائي

كما ذكر، فان العدوى تنتقل الى المفصل خلال العمليات الجراحية، الاصابات، أو تنتقل مباشرةً من الجلد الى المفصل. رغم طرق انتقال العدوى هذه، فان الطريقة الأساسية التي تنتقل فيها العدوى هي عن طريق الدم. تنتقل العدوى من حقن المخدرات الملوثة، التهاب الشغاف، أو من كل عدوى أخرى في الجسم وتتقدم في الدم، لتصل الى المفصل. اذا كان المفصل مصاباً أو مريضاً فان احتمال اصابته بالعدوى تزيد. عند دخول العدوى الى المفصل، فان الجسم يحاول طردها وذلك عن طريق الالتهاب في المفصل، مما يؤدي لأعراض التهاب المفاصل.

أسباب التهاب المفاصل العدوائي

كما ذكر، فان أسباب التهاب المفاصل العدوائي، يكون غالباً جرثومياً. الجراثيم الأكثر انتساراً هي:

·  العنقودية الذهبية (Staphylococcus aureus): الجرثومة الأكثر شيوعاً التي تسبب التهاب المفاصل العدوائي، وخاصةً في المفاصل الاصطناعية والمصابة.

·  النيسرية البنية (Neisseria gonorrhoeae): والتي تؤدي لمرض السيلان. وتؤدي أيضاً لظهور بثور جلدية.

·  الجراثيم سلبية الغرام (Gram Negative Bacteria): وتشمل عدة أنواع من الجراثيم مثل E.Coli، Klebsiela الزائفة الزنجارية (Pseudomonas aeruginosa) وغيرها. تنتقل غالباً من التهاب في الجهاز الهضمي الى الدم ومن ثم للمفصل. كما أنها تصيب المرضى ذوي ضعف في المناعة، كمرضى السكري.

·  السل (Mycobacterium Tuberculosis): قبل عشرات السنوات كان السل من أهم الأسباب لالتهاب المفاصل العدوائي، أما اليوم فقد قل انتشاره.

قد يسبب التهاب المفاصل العدوائي عدة جراثيم بالمقابل، ويبرز الأمر عند الاصابات الملوثة للمفصل والرضخ.

بعض الفيروسات قد تؤدي لالتهاب المفاصل العدوائي، وهي:

·  الفيروسة الصغيرة (Parvovirus B19): ويسبب ألم المفاصل، التهاب المفاصل بالاضافة الى الطفح الجلدي، ويصيب الأطفال غالباً.

·  فيروس الحصبة الألمانية (Rubella Virus): ويصيب الأطفال غالباً ويسبب الطفح الجلدي، الحرارة المرتفعة، التهاب المفاصل العدوائي وانتفاخ الغدد اللمفاوية. في عصرنا الحالي، فان حالات فيروس الحصبة الألمانية تقل وذلك بسبب استخدام التطعيم ضده.

·  فيروسات التهاب الكبد من نوع ب وسي (HBV/HCV- Hepatitis B Virus/ Hepatitis C Virus).

كما أن بعض الفطريات تسبب التهاب المفاصل العدوائي، الا أنها قليلة الحدوث وتصيب غالباً المرضى ذوي نقص المناعة كمرضى فيروس عوز المناعة البشري (HIV).

أعراض وعلامات التهاب المفاصل العدوائي

غالباً فان التهاب المفاصل العدوائي يصيب مفصلاً واحداً وليس عدة مفاصل، الا أن بعض الحالات قد تصيب عدة مفاصل. والركبة هو الأكثر عرضةً للاصابة بالتهاب المفاصل العدوائي. الأعراض هي:

·  الألم في المفصل: ويكون حاداً ومؤلماً جداً.

·  تورم المفصل وانتفاخه.

·  خشونة المفصل وتقييد حركته.

·  الحرارة المرتفعة.

·  القشعريرة.

·  أعراض أخرى تبعاً لسبب الالتهاب كالطفح الجلدي، التهاب الأمعاء، أو التهاب الجهاز التنفسي.

ليس من الضروري أن تظهر جميع الأعراض وقد يظهر جزء منها. ان التهاب المفاصل العدوائي هو مرض حاد وتظهر أعراضه خلال عدة ياعات أو أيام.

علامات التهاب المفاصل العدوائي:

·  تورم المفصل: أو انتفاخ المفصل، نتيجةً للالتهاب وتراكم السوائل.

·  دفء المفصل: قد يكون المفصل ساخناً أو دافئاً عند لمسه.

·  احمرار المفصل: قد يظهر الاحمرار على الجلد.

·  الايلام: يشعر المريض بالألم اذا ما لمس الطبيب المفصل.

·  تقييد الحركة.

تشخيص التهاب المفاصل العدوائي

التاريخ المرضي والفحص الجسدي، يوجهان الطبيب لتشخيص التهاب المفاصل العدوائي، وخاصةً ظهور التهاب المفاصل مع عوامل الخطورة، وظهوره بعد وجود عدوى أخرى في الجسم. يستعين الطبيب باختبارات معينة لتأكيد التشخيص وتشمل:

  • فحوصات الدم والتي يُمكن فيها اكتشاف مؤشرات للالتهاب:

  تعداد الدم الكامل (CBC- Complete Blood Count): من خلاله يمكن ملاحظة ارتفاع كريات الدم البيضاء.

  مؤشرات الالتهاب في الدم: سرعة تثقل الكريات الحمر (ESR- erythrocyte sedimentation rate)، البروتين المتفاعل (CRP-C Reactive Protein)، وغالباً ما يكونا مرتفعان في حالة الالتهاب.

  مزرعة جرثومية في الدم (Blood Culture): والتي تساعد على اكتشاف الجراثيم في حال وجودها في الدم. لا يكون هذا الفحص ايجابياً كثيراً (فقط 50% من الحالات)، وتنقصه النوعية.

  فحص وجود الفيروسات في الدم.

  • تحليل السائل الزليلي: كل مفصل يحوي كمية صغيرة من السائل، تزداد اذا ما حدث التهاباً فيه. يتم شفط السائل من المفصل المُصاب بواسطة الابرة وأخذ عينة (joint fluid needle aspiration). من ثم يُمكن تحليل السائل في المختبر. يساعد شفط السائل الزليلي من المفصل الملتهب عبى تخفيف الألم والأعراض أيضاً. من المهم ملاحظة الأمور التالية:

  السائل الزليلي في التهاب المفاصل العدوائي يكون عكراً ولونه يميل الى الصفار أو البياض.

  لزوجة السائل الزليلي، وغالباً يكون السائل الزليلي لزجاً.

  عدد كريات الدم البيضاء في السائل الزليلي في حال التهاب المفاصل العدوائي يكون مرتفعاً.

  السكر (غلوكوز)، يكون منخفضاً في حال التهاب المفاصل العدوائي.

  يرتفع البروتين في حال التهاب المفاصل العدوائي، في السائل الزلالي.

  وجود البلورات، لا توجد البلورات في حال التهاب المفاصل العدوائي.

  ملون غرام (Gram stain): وهو فحص يتم مباشرةً بعد شفط السائل وهدفه التمييز اذا كانت الجرثومة المسببة لالتهاب المفاصل العدوائي من نوع غرام ايجابي أو غرام سلبي. لهذا الفحص أهمية لأن نتيجته تؤثر على قرار العلاج.

  مزرعة جرثومية (culture)، والتي تُستعمل لفحص وجود الجراثيم في السائل الزليلي. لا تكون المزرعة الجرثومية ايجابية في جميع الحالات، وقد يوجد التهاب جرثومي ويكون الفحص سلبياً. يستغرق هذا الفحص ثلاثة أيام.

  • التصوير: وغالباً ما يستخدم التصوير بالأشعة السينية، الا أنه لا يظهر أية تغييرات في بداية الالتهاب العدوائي. يمكن ملاحظة تغييرات في العظم في حال التهاب المفاصل العدوائي بعد مرور أسبوع على الأقل، الا أن أغلب الأطباء قد يصورون المفصل عند بداية الأعراض، وذلك للمقارنة مع الصور الأخرى التي يمكن أن يجريها في المستقبل وملاحظة التغييرات والفروق.

علاج التهاب المفاصل العدوائي

يرتكز علاج التهاب المفاصل العدوائي على أمرين أساسيين:

  • علاج سبب الالتهاب، وذلك من خلال العلاج بالمضادات الحيوية.
  • تخفيف الأعراض، وذلك من خلال شفط السائل الزليلي.

العلاج بالمضادات الحيوية

العلاج بالمضادات الحيوية هو علاج للجراثيم، حيث تعمل المضادات الحيوية على مساعدة الجسم في قتل الجراثيم وبذلك يتم طردها من المفصل مما يشفي من التهاب المفاصل العدوائي. عادةً فان المضادات الحيوية ستستخدم، عند استقبال المريض، ويتم تناولها عن طريق الوريد. لا تُستخدم المضادات الحيوية لعلاج الفيروسات أو الفطريات، وهناك أدوية خاصة لعلاج الفيروسات والفطريات.

المضادات الحيوية المستخدمة هي:

  • الأوكساتسيلين (Oxacillin): يُستعمل لعلاج الجراثيم من نوع غرام ايجابي وخاصةً العنقودية الذهبية (Staphylococcus aureus).
  • الفانكومايتسين (Vancomycin): يُستخدم لعلاج الجراثيم من نوع غرام ايجابي وخاصةً العنقودية الذهبية (Staphylococcus aureus). يتم استخدامه في حال عدم فعالية الأوكساتسيلين.
  • السيفالوسبورينيات (Cephalosporines): وهو نوع من المضادات الحيوية يعمل ضد الجراثيم من نوع غرام ايجابي وغرام سلبي. يتم استخدامه غالباً لعلاج الجراثيم الغرام سلبية خاصةً النيسرية البنية . يوجد منه عدة أنواع والأكثر استخداماً هو نوعه الثالث:

  Third Generation Cephalosporines مثل السيفترياكسون (Ceftriaxone) ويوجد أنواع أخرى.

  • الأمينوغلوكوزيد (Aminoglycoside): وتعمل بالأساس ضد الجراثيم من نوع غرام سلبي وخاصةً الزائفة الزنجارية (Pseudomonas aeruginosa).
  • مضادات حيوية لعلاج داء السل.

غالباً فان العلاج يبدأ كعلاج تجريبي حسب نتائج ملون الغرام، دون معرفة الجرثومة المسببة. فقط بعد ظهور نتائج المزرعة الجرثومية، يمكن أن يتم توجيه العلاج لجرثومة محددة، وفقاً لنتائج المزرعة.

العلاج التجريبي الأكثر استعمالاً هو السيفترياكسون (Ceftriaxone)، ويتم اضافة الأوكساتسيلين اذا وجدت جراثيم ايجابية الغرام، أو الأمينوغلوكوزيد اذا وجدت سلبية الغرام.

مدة العلاج بالمضادات الحيوية تختلف وفقاً لأعراض المريض والاستجابة للعلاج، لكن عادةً تترواح بين 14 يوماً و21 يوماً.

شفط السائل الزليلي من المفصل

شفط السائل الزليلي، يخفف من الألم ومن انتفاخ المفصل وباقي الأعراض، لذا من المحبذ اجرائه. يمكن اجراء الشفط بواسطة حقنة، مرة واحدة أو عدة مرات تبعاً لأعراض المريض. في حالات أخرى ومستعصية، فان اجراء شفط السائل الزليلي يتم بواسطة الناظور أو خلال عملية جراحية.

في حال الفيروسات، فان التهاب المفاصل غالباً ما يُشفى لوحده، ويتطلب العلاج الحفاظ على المفصل وحركته وتسكين الألم لا أكثر. أما في حال الفطريات، فان العلاج هو شفط السائل الزليلي بالاضافة الى العلاج بأدوية خاصة للفطريات.

مواضيع متعلقة
brash
حقائق سريعة عن الفيتامينات
حقيفة الفيتامينات التي تذوب بالدهون والفيتامينات التي تذوب بالماء
brash
الأنف الالكتروني ما هو وكيف يعمل؟
ان مبدأ عمل الأنف الإلكتروني ليس بجديد فمنذ العصور الوسطى كان الأطباء يشخصون بعض...
brash
الغدة الدرقية واعراضها
ترقد الغدة الدرقية في مقدمة الرقبة، تحت الجلد، ولا نشعر بها عادةً. تعمل الغدة الدرقية...