MENU
المواضيع الرئيسية
الموسوعات
حاسبات
مواضيع أخرى
عام

الغدة النخامية

مقدمة عن الغدة النخامية

الغدة النخامية (Pituitary Gland/ Hypophysis) هي غدة صغيرة بحجم حبة الفاصولياء وتزن حوالي نصف غرام، والتي تقع في قاعدة الدماغ داخل جمجمة الانسان. تقوم الغدة النخامية بتركيب وافراز العديد من الهرمونات في الجسم التي تؤثر بدورها على أعضاء أخرى في الجسم. يسمي البعض الغدة النخامية بغدة المايسترو (Maestro Gland) لأنها تنظم عمل الغدد الأخرى في الجسم وتوجد علاقة معقدة بينها وبين الغدد الأخرى.

تتكون الغدة النخامية من ثلاثة أجزاء أساسية: الغدة النخامية الغدية، الغدة النخامية الخلفية والقمع أو البرزخ. تختلف الأجزاء فيما بينها من حيث الوظيفة رغم قربها لبعضها البعض. نشير الى أن وظيفة البرزخ غير واضحة تماماً.

موقع الغدة النخامية

تقع الغدة النخامية في قاع الجمجمة وتحديداً في السرج التركي (Sella Turcica) للجمجمة. السرج التركي هو حفرة مقعرة من الجمجمة الأمامية وهو عبارة عن حفرة تجلس الغدة النخامية بداخله. تغطى الغدة النخامية بأغشية الدماغ- السحايا. القمع (Infindibulum) هو الجزء الذي يصل الغدة النخامية بالدماغ.

نشير الى أن نقطة التصالب البصري (Optic Chiasm) – وهو نقطة تصالب الأعصاب البصرية المتوجهة من العين الى الدماغ- تقع أعلى الغدة النخامية. في حال وجود أورام في الغدة النخامية فانها تضغط على الأعصاب البصرية مما يؤدي لضعف النظر أو للعمى الجزئي أو الكلي.

نمو وتطور الغدة النخامية

تنمو الغدة النخامية من الطبقة العلوية للجنين، والتي تُسمى الأديم الظاهر (Ectoderm)، ورغم ذلك فانها تحوي قسمين مختلفين من الناحية الوظيفية:

·  الغدة النخامية الأمامية (Anterior Pituitary Gland) وتسمى أيضاً النخامية الغدية (Adenohypophysis).

·  الغدة النخامية الخلفية (Posterior Pituitary Gland) وتسمى أيضاً النخامية العصبية (Neurohypophysis).

يبدأ نمو الغدة النخامية في الأسابيع الأولى من حياة الجنين، ويستمر لمدة أسابيع أيضاً. وخلال هذه الفترة ينفصل جزئين من طبقة الأديم الظاهر عن بعضهم حيث يستمر الجزء الأول بالتطور نحو النخامية الغدية. أما الجزء الثاني فهو ينمو من الأديم الظاهر بالاضافة لدخول خلايا عصبية كثيرة ويستمر بالتطور ليشكل النخامية العصبية.

النخامية الغدية (Adenohypophysis)

هي الجزء الأمامي من الغدة النخامية وتنفصل عن الأجزاء الأخرى، ونسبةً لموقعها تسمى أيضاً الغدة الناخمية الأمامية (Anterior Pituitary Gland). تشكل النخامية الغدية 80% من كامل الغدة النخامية، وتقوم بانتاج وافراز العديد من الهرمونات الى جميع أنحاء الجسم. افراز الهرمونات من النخامية الغدية هو أمر مرتبط باشارات عصبية هرمونية من الوطاء (Hypothalamus). يفرز الوطاء هرموناته واشاراته العصبية، وتنتقل الأخيرة الى النخامية الغدية بواسطة أوعية دموية.

النخامية الغدية تقوم بانتاج وافراز الهرمونات التالية:

·  هرمون النمو (Growth Hormone): يؤ ثر على جميع أنواع النسيج في الجسم ويحفز الجسم على النمو. يزيد من كتلة العضلات والدهن، ويساعد على تضخم الخلايا ونموها.

·  هرمون الحليب (Prolactin): يؤثر على غدد الحليب في الثدي، ويؤدي لانتاج الحليب وافرازه. يُفرز خلال فترة الحمل والرضاعة.

·  الهرمون المحفز للغدة الدرقية (TSH- Thyroid Stimulating Hormone): يحفز الغدة الدرقية على انتاج وافراز الهرمونات الدرقية، وبذلك يزيد من تأثيرات الهرمونات الدرقية في الجسم.

·  الهرمون المحفز للجريب (FSH Hormone): اختصاراً ل Follicle Stimulating Hormone، وهو هرمون يدخل في عمل الجهاز التناسلي وله تأثيرات مختلفة لدى النساء والرجال. لدى النساء يلعب دوراً هاماً في تنظيم الدورة الشهرية ونمو الجريبات في المبيض.

·  هرمون LH: يسمى الهرمون الملوتن (Luteinizing Hormone): هو هرمون اخر ذو أهمية في الجهاز التناسلي، ويؤثر على المبيض لدى النساء وعلى الخصية لدى الرجال. لدى النساء يساعد على تنظيم الدورة الشهرية وله أهمية في بناء نسيج المبيض وافرازه يؤدي للاباضة. ـمت ادى الرجال فهو يؤثر على الخلايا الداعمة للمنويات في الخصية.

·  الهرمون الموجه لقشرة الكظر (ACTH- Adrenocorticotropic Hormone): هو هرمون ذات تأثير على الغدة الكظرية ويؤدي لافراز الهرمونات منها، وتحديداً الستيرويد.

·  الهرمون المحفز للميلانين (MSH- Melanin Stimulating Hormone): هو هرمون يحفز افراز الميلانين من الجلد، والميلانين هي المادة التي تعطي الجلد صبغته ولونه. يميل اللون أكثر نحو الأسمر كلما ازدادت كمية الميلانين في الجلد.

الغدة النخامية العصبية (Neurohypophysis)

رغم أنها جزء من الغدة النخامية الا أنها ليست بغدة من حيث الوظيفة، ونسبةً لموقعها خلف النخامية الغدية فانها تسمى بالغدة النخامية الخلفية (Posterior Pituitary Gland) أيضاً. بعكس النخامية الغدية، فان النخامية العصبية لا تقوم بانتاج الهرمونات. وفي الحقيقة فان النخامية العصبية تحوي أطراف الأعصاب التي تنطلق من خلايا توجد في الوطاء. تقوم الخلايا العصبية في الوطاء بانتاج الهرمونات والتي تنتقل عبر الأعصاب الى النخامية العصبية حيث تخزن هناك وتفرز للأوعية الدموية المحيطة بالنخامية العصبية، ومن هناك الى جميع أنحاء الجسم.

تفرز النخامية العصبية الهرمونات التالية:

·  الهرمون المضاد لادرار البول (ADH- Antidiuretic Hormone): هرمون ADH ، يسمى أيضاً هرمون فازوبريسين (Vasopressine)، هو هرمون يؤثر على الكلى ويزيد من نفاذية الأنابيب في الكلى للماء مما يؤدي لامتصاص الماء من البول الى الكلى. هكذا يؤدي الهرمون لتركيز البول، ويقلل كمية التبول.

·  الهرمون المعجل للولادة: يسمى هرمون أوكسيتوسين (Oxytocin) وهو ذات تأثيران رئيسيان- الأول هو افراز الحليب من الثدي. والثاني هو تأثيره على الرحم بحيث يؤدي لتقلص العصلات وبالتالي يسرع عملية الولادة.

الدورة الدموية في الغدة النخامية

شريانان يدخلان النخامية الغدية ويمدانها بالدم الشرياني، وهما زوج الشريان النخامي العلوي (Superior Hypophyseal Artery). وينشأ هذا الشريان من الشريان السباتي الغائر (Internal Carotid Artery) الذي يمد جميع الرأس بالدم الشرياني.

أما النخامية العصبية يمدها زوج من الشرايين- الشريان النخامي السفلي (Inferior Hypophyseal Arteries). وهذان الشراينان يتفرعان أيضاً من الشريان السباتي الغائر.

تتفرع الشرايين في الغدة النخامية وتشكل شبكة معقدة من الشعيرات الدموية التي تدخل بين الخلايا وتفرز اليها الهرمونات. جميع الشعيرات الدموية تتحد لتشكل شبكة الأوردة النخامية (Hypophyseal Veins). توجد عدة شبكات من الأوردة النخامية وهي التي تقوم بنقل الهرمونات من الوطاء الى التخامية العصبية والغدية.

أمراض الغدة النخامية

أبرز الأمراض التي قد تصيب الغدة النخامية هي أورام الغدة النخامية. وقد تنشأ الأورام من النخامية الغدية أو من النخامية العصبية. تؤدي هذه الأورام لعدة أعراض اثر تضخمها واحتلالها حجماً في الدماغ، وخاصةً تأثيرها على الرؤية. كما أن بعض الأورام تنشأ من الخلايا الغدية المفرزة للهرمونات مما يؤدي لفرط افراز الهرمون، وعلى سبيل المثال قد يُفرز الهرمون المحفز للدرقية بكثرة فيؤدي لفرط الدرقية.

أمراض أخرى قد تصيب النخامية تشمل التهاب النخامية، نزيف النخامية، متلازمة شيهان (Sheehan Syndrome) وهي متلازمة تؤدي لنخر النخامية بعد الولادة، اصابة النخامية اثر التعرض للاصابت أو الرضغ وغيرها.

عند وجود أورام في الغدة النخامية يجب علاجها بازالتها، واحدى الوسائل لاستئصال الأورام النخامية هي ادخال الأدوات الجراحية عبر الانف ومنه للجيوب النفية وبسهولة يصل الجراح للغدة النخامية حيث يقوم باستئصال الورم منها.

مواضيع متعلقة
brash
ما بتحلى الرحلات من غير 8 المسليات المفيدة والصحية للأطفال
• يمكن للفواكه على أنواعها ان تكون بديلا ممتازا للمسليات غير الصحية المعتادين أخذها...
brash
طرق الوقاية من الانفلونزا
قبل أن تطرق الانفلونزا بابكم، يُمكنكم وقاية أنفسكم منها
brash
وجبة السحور الصحية في رمضان
يتزامن مجيء رمضان هذا العام مع فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة والجفاف، كما وتطول...