MENU
المواضيع الرئيسية
الموسوعات
حاسبات
مواضيع أخرى
عام

فقر دم الأمراض المزمنة

ما هو فقر دم الأمراض المزمنة

فقر دم الأمراض المزمنة (Anemia Of Chronic Disease) هو نوع من أنواع فقر الدم والذي يحدث أثناء الاصابة بالأمراض المزمنة كالعدوى المزمنة والسرطان. يُعتبر أبرز أنواع فقر الدم لدى المرضى الراقدين في المستشفيات. من المفضل تسمية هذا النوع من فقر الدم بفقر الدم المصاحب للالتهاب (Anemia Of Inflammation) وذلك لأنه قد يحدث في حالات الالتهاب الحادة كالتهاب الرئة الحاد. وفقاً لأبحاث ودراسات عديدة يتضح أن مواد يُفرزها الجسم في حالات الالتهاب هي المسؤولة عن فقر الدم.

أسباب فقر دم الأمراض المزمنة

أمراض عديدة قد تؤدي لفقر دم الأمراض المزمنة وتشمل:

·  السرطان.

·  العدوى المزمنة مثل السل أو الطفيليات.

·  أمراض المناعة الذاتية مثل التهاب المفاصل الروماتويدي (Rheumatoid Arthritis) أو الذئبة الحمامية المجموعية (Systemic Lupus Erythematosus).

لكن من المهم أن نشير الى أن هذا النوع من فقر الدم يحدث أيضاً عند الاصابة بالتهابات حادة مثل التهاب الرئة أو التهاب السحايا وغيرها.

جميع هذه الأمراض تؤدي لافراز مواد التهابية مثل التسيوكينات الالتهابية (Inflammatory Cytokines) وهي المواد التي تؤثر على أنسجة الجسم وتُحدث حالة الالتهاب. لهذه المواد عدة تأثيرات وأهمها:

·  قلة افراز الاريتروبويتين (Erythropoietin) – الهرمون الذي يشجع على نمو وانتاج كريات الدم الحمراء في النخاع العظمي. وقلته تؤدي لانخفاض انتاج كريات الدم الحمراء بحيث يبدأ فقر الدم. كما أن استجابة النخاع العظمي للهرمون تقل تحت تأثير المواد الالتهابية.

·  ارتفاع انتاج وافراز بروتين الهبسيدين (Hepcidin) في الكبد. والأخير يمنع نقل الحديد من مخزونه في الكبد الى النخاع العظمي وكذلك يمنع امتصاص الحديد في الأمعاء. النتيجة النهائية هي قلة الحديد في الدم وعدم وصول كمية كافية منه الى النخاع العظمي لبناء الهيموغلوبين، مما يزيد من فقر الدم.

هذه التأثيرات تهدف لاحتجاز الحديد في مخازنه ومنعه من الانتقال في الدم. في الحقيقة فان الأمر جيد وفي بداية الالتهاب يمنع الأمر من وصول الحديد الى الجراثيم وبذلك يُقطع غذاء الجراثيم. لكن مع استمرار وتقدم حالة الالتهاب فان هذه التأثيرات تؤثر على كريات الدم الحمراء وتؤدي لفقر الدم.

أعراض فقر دم الأمراض المزمنة

في معظم الأحيان يكون فقر دم الأمراض المزمنة عديم الأعراض ويُكتشف بالصدفة اثر اجراء اختبارات الدم لأسباب أخرى أو لمتابعة حالة المرض المزمن. غالباً ما يكون فقر دم الأمراض المزمنة بسيطاً ولذلك لا يشعر به المريض، ولكن ذلك لا ينفي امكنية ظهور أعراض مشابهة لأعراض فقر الدم والتي تشمل التعب، الارهاق، الدوخة، فقدان القدرة على التركيز، ضيق النفس، الدوران، ألم الصدر وغيرها من أعراض (انظر أعراض فقر الدم).

اضافةً لذلك تبرز أعراض أخرى للأمراض التي تسبب فقر الدم مثل الحرارة المرتفعة، فقدان الوزن وأعراض أخرى تختلف وفقاً للمرض المزمن.

تشخيص فقر دم الأمراض المزمنة

يعتمد تشخيص فقر دم الامراض المزمنة على التاريخ المرضي وعلى اختبارات الدم. من المهم أن يكشف التاريخ المرضي عن وجود مرض مزمن أو مرض التهابي لكي يُمكن القول بأن فقر الدم هو نتيجة لأمراض مزمنة.

تعداد الدم الكامل (CBC- Complete Blood Count) – هو الاختبار الأساسي لتشخيص فقر دم الأمراض المزمنة، ولتشخيص فقر الدم حيث تبرز النتائج التالية في الاختبار:

·  انخفاض الهيموغلوبين (Hemoglobin): يدل على فقر الدم، ولقيمة أقل من 12 لدى الاناث و 14 لدى الذكور (بوحدات غرام لكل ديتسيلتر). بشكل عام لا تنخفض قيمة الهيموغلوبين لأقل من 10.

·  الحجم الكروي الوسطي (MCV): في معظم الأحيان يكون في المجال الطبيعي، أو أنه يكون منخفضاً. أي أن فقر دم الامراض المزمنة قد يكون سوي الكريات (Normocytic Anemia) أو صغير الكريات (Microcytic Anemia).

·  توزيع حجم كريات الدم الحمراء (RDW) يكون مرتفعاً.

اختبارات الحديد تدل على النتائج التالية:

·  الحديد (Iron): يكون منخفضاً كما هي الحال في نقص الحديد، وذلك لنقصه في الدم لكن الجسم يحوي كفاية من الحديد في مخازنه.

·  الفيريتين (Ferritin): يدل الفيريتين على مخزون الحديد، وكما ذُكر أعلاه فان الحديد يُحصر في مخازنه في الجسم ولا يخرج الى الدم في حالات فقر دم الأمراض المزمنة. لذا يكون الحديد منخفضاً، بينما تكون نسبة الفيريتين مرتفعة أو طبيعية (مما يدل على كثرة الحديد في المخازن).

·  الترانسفيرين (Transferrin): بسبب عدم وجود نقص في الحديد في الجسم، فان الجسم لا يحتاج للتعويض عن ذلك بافراز كميات كبيرة من الترانسفيرين (وهذا ما يحدث في حال نقص الحديد). لذا نلاحظ أن نسبة الترانسفيرين في حال فقر دم الأمراض المزمنة تكون طبيعية أو منخفضة.

·  نسبة الاشباع المئوي للترانسفيرين (Transferrin Saturation): بما انه لا يوجد نقص في الحديد، ولا تزداد كمية الترانسفيرين فان نسبة الاشباع تظل حوالي 50-60%.

علاج فقر دم الأمراض المزمنة

ان العلاج الأفضل لفقر دم الأمراض المزمنة هو علاج المرض المزمن، مما يشفي من فقر الدم. طبعاً في الكثير من هذه الأحيان لا يوجد علاج شاف للأمراض المزمنة لذا لا يُمكن الشفاء من فقر الدم. نظراً لأن فقر الدم المصاحب للالتهاب والأمراض المزمنة يكون بسيطاً في أغلب الحالات او عديم الاعراض فلا يتم علاجه. اذا أدى فقر الدم لبعض الأعراض فانها غالباً ما تكون بسيطة ويمكن تحملها.

اذا كانت أعراض فقر دم الأمراض المزمنة شديدة وتوجب علاجها، توجد امكانيتين للعلاج:

·  نقل الدم.

·  حقن هرمون الايبوبروتين.

لكن كلا الامكانيتين مكلفتين وليس كل مريض يستطيع الاستفادة منهما.

مواضيع متعلقة
brash
اكتئاب الأب بعد الولادة, حالة موجودة أيضا!
حالة الاكتئاب ليست حصرية على النساء فقط! 10% من الرجال يعانون من اكتئاب ما بعد الولادة!
brash
السجائر الالكترونية: هل هي مجرد خرافة للاقلاع عن التدخين؟
انضمت مؤخرا العديد من الدول الى مجموعة الدول المانعة من استعمال وتسويق السجائر...
brash
الرياضة خلال فترة الحمل: هل تعتبر الرياضة صحية وضرورية خلال الحمل؟
ما هو الرابط بين الفعالية الجسمانية والحمل السليم ؟ هل من الضروري ان تمارس المرأة...