MENU
المواضيع الرئيسية
الموسوعات
حاسبات
مواضيع أخرى
عام

كيف تستعد مريضة السكر للحمل؟

الجواب

لكي تستعد مريضة السكر للحمل يجدر بها ان تزور طبيبها ما قبل الحمل بهدف التخطيط اليه بشكل مناسب وتلقي معلومات حول السكري ومضاعفاته خلال الحمل على المرأة الحامل وجنينها وطرق العلاج الممكنة. يفضل الاطباء موازنة السكر والتحكم به قبل الحمل وذلك لتخفيف مضاعفاته. أمّا اثناء الحمل فعلى المرأة الحامل متابعة حالتها باستمرار. أهم الأمور في متابعة المرأة الحامل مريضة السكري اثناء الحمل هي:

  1. فحص العيون: بما ان احدى مضاعفات مرض السكري هي اعتلال وخلل في شبكية العين يجدر بالمرأة الحامل مريضة السكر باجراء فحص عيون بشكل منتظم خلال حملها، خاصة ان الحمل قد يؤدي الى تفاقم اعتلال الشبكية وتقدمه. غالباً ما يُجرى الفحص مرة كل ثلاثة أشهر. تجدر الاشارة الى ان اعتلال الشبكية (Retinopathy) قد يؤدي الى مشاكل الرؤية.
     
  2. ضغط الدم: من المهم متابعة ضغط الدم خلال الحمل لدى النساء الحوامل اللواتي يشكون من السكري ما قبل الحمل، حيث أن ضغط الدم المرتفع، تسمم الحمل والارتعاج هي حالات مُنتشرة أكثر لدى النساء اللواتي يشكون من السكري. قد تكون حالات ضغط الدم المرتفع خلال الحمل خطرة، لذا يتوجب قياس ضغط الدم ومتابعته باستمرار.
     
  3. تخطيط كهربية القلب  (ECG- Electrocardiography): يُمكن بواسطته تشخيص أمراض في القلب لدى المرأة الحامل. يُجرى الاختبار عادةً للنساء بعد سن الثلاثين، اذا ما وجدت الحاجة لذلك.
     
  4. وظائف الكلى: احدى مضاعفات مرض السكر هي اعتلال وفشل الكلى. هذه المضاعفات تزداد سوءا في فترة الحمل.كما ان ظهور مضاعفات كلوية خلال فترة الحمل تمهد الطريق لامراض اخرى كتسمم الحمل. من هنا تنبع أهمية متابعة وظائف الكلى، ويكون الأمر بواسطة اجراء اختبار الدم لفحص وظائف الكلى وتحليل البول.
     
  5. التخطيط فوق الصوتي  (Ultrasound): التخطيط فوق الصوتي هو اختبار تصويري لرؤية الرحم وأعضاء الجهاز التناسلي الداخلية. يعمل التخطيط فوق الصوتي بناءً على ارسال موجات فوق صوتية من جهاز خاص الى الجسم، ومن ثم تُعكس هذه الموجات ليلتقطها الجهاز ويحولها الى صورة. يُمكن وضع الجهاز على جلد البطن أو الحوض، أو في داخل المهبل- Trans Vaginal Ultrasound بواسطة الاختبار يمكن رؤية الجنين والمشيمة وتحديد موعد الولادة وتحري الشذوذ الجنينية خلال الاسبوع 18-20 وتشخيص موه السلى.
     
  6. مراقبة نمو الجنين خلال الحمل، وتشخيص عملقة الجنين (Macrosomia) . عملقة الجنين هي أحد مضاعفات السكري ما قبل الحمل. تُصيب عملقة الجنين 15-40% من النساء الحوامل المصابات بالسكري. قد تتطلب عملقة الجنين الولادة القيصرية لتجنب الاصابة أثناء الولادة الطبيعية. كما ان عملقة الجنين تؤدي لعسر الولادة وقد تؤدي لاصابة كتف الوليد واصابة الأعصاب المسؤولة عن حركة يد الجنين. يحدث الأمر لأن كتف الوليد الضخم تعلق بحوض المرأة الحامل.
     
  7. مراقبة الجنين: بالاضافة الى متابعة المرأة الحامل، يجب على الطبيب النسائي مراقبة الجنين والتأكد من سلامته. غالباً ما يُستخدم اختبار نبض قلب الجنين لأجل ذلك، حيث يُقاس نبض الجنين بواسطة جهاز التخطيط فوق الصوتي ويُحول الى تخطيط على ورق. يُستخدم الاختبار عادةً أسبوعياً ابتداءً من الأسبوع الثاني والثلاثين للحمل (32). كما أن مراقبة الجنين تشمل متابعة حركاته

اما بما يتعلق بالولادة فانه في مُعظم الحالات التي تتحكم فيها المراة الحامل بالسكر، لا تكون الحاجة لتغيير موعد الولادة ، بل يجب الانتظار والاستمرار بالمراقبة حتى الولادة الطبيعية. رغم ذلك لا ينصح الأطباء بالولادة بعد الأسبوع الأربعين. على المرأة الحامل استشارة الطبيب النسائي لتحديد موعد وطريقة الولادة. لا حاجة للولادة المبكرة اذا لم تشكو المرأة الحامل أو الجنين من أية مضاعفات السكري. قد تحتاج المرأة الحامل للولادة القيصرية عند عملقة الجنين، لتجنب اصابة الجنين أثناء الولادة. يتفق الأطباء على الولادة القيصرية اذا ما كان وزن الجنين أكثر من 4500 كلغم.

لنتائج بحث اضافية »