MENU
المواضيع الرئيسية
الموسوعات
حاسبات
مواضيع أخرى
عام

ما هي مضاعفات مرض السكري؟

الجواب

إن مضاعفات ومضار مرض السكر متعددة وترتبط بعاملين أساسيين:

  1. مدى اتزان المرض ومعدل نسبة الجلوكوز في الدم: كلما زاد معدل نسبة الجلوكوز في الدم كلما دل ذلك على أنَّ المرض أقل اتزانا وبالتالي عواقبه شديدة اكثر.
  2. سنوات المرض: يبدأ التأثير السلبي للمرض على أعضاء الجسم المختلفة بالظهور للعيان بعد عدة سنوات من تشخيص المرض نتيجة تراكم الأضرار التي تسببها نسبة الجلوكوز العالية على أنسجة الجسم المختلفة.

مضاعفات المرض الأساسية:

  • العينان: ثلاثة مشاكل رئيسيَّة:
  1. اعتلال الشبكيَّة (Retinopathy): بسبب الضرر للشرايين التي تزود الدم للشبكية. وهذا يؤدي إلى انخفاض في حدَّة الرؤية حتى فقدان البصر- حيث ان مرض السكر يعتبر المسبب الاول لفقدان البصر عند الكبار-.
  2. عتامة عدسة العين (Cataract) : مما يؤدي إلى رؤية ضبابيَّة وعدم القدرة على تركيز النظر.
  3. ألزَّرق (Glaucoma): ينتج عن تراكم السوائل في العين. في البداية الحالة تفتقر للأعراض لكن ارتفاع الضغط داخل العين يؤدي إلى الضغط على الشرايين والاعصاب فيها والنتيجة هي تدهور في حدة ومجال الرؤية.
  • الكلى (Diabetic nephropathy): الضرر للكلى يحدث عادة بعد الضرر للعيون ويبدأ بدون عوارض. الكلى السليمة لا تسمح بخسارة البروتينات ولكن في هذه الحالة المرضية فالضرر التي تعاني منه الكلية يتمثل بخسارة البروتينات واهمها "الالبومين" عن طريق البول. في مراحل متقدِّمة عندما ترتفع كميَّة الألبومين التي تخسرها الكليتين فإن الأعراض تشمل الوذمة (Edema)، ارتفاع في الوزن، ووجود دم في البول. الأضرار للكلى متنوعة ويمكن أن تصل في نهاية المطاف إلى الفشل الكامل للكليتين ليكون المريض منوط بالغسيل الكلوي (ألديَّال) الدائم. تجدر الاشارة الى ان مرض السكر يشكل السبب الاول للفشل الكلوي عند الكبار.
  • القلب: مرض السكر يعتبر من أهم عوامل الخطر لتصلب الشرايين (Atherosclerosis) ومنها الشرايين الإكليليَّة (Coronary arteries)، الا وهي الشرايين التي تزود الدم للقلب، وانسداد هذه الشرايين يؤدي للذبحة الصدرية والجلطة القلبيَّة، وفي نهاية المطاف الأمر قد يصل إلى فشل القلب الاحتقاني (Congestive heart failure). مرضى السكر، بالمقارنة بالأشخاص المعافين، معرضون لأمراض القلب أكثر بضعفين، ويُصابون به بجيلٍ أبكر.
  • ضغط الدم المرتفع: تصلب الشرايين الذي تحدثنا عنه اعلاه يؤدي الى ارتفاع في ضغط الدم. ان ضغط الدم المرتفع يساهم هو الآخر بالمشاكل الناجمة عن السكر مثل مشاكل العينين والكلى والقلب وغيرها.
  • الدماغ: تصلب الشرايين يشمل أيضًا الشرايين التي تزود المخ بالدم لذلك فإن الجلطة الدماغيَّة هي إحدى عواقب المرض، وشائعة بضعفين إلى أربعة بالمقارنة مع الأشخاص المعافين.
  • الأعصاب المحيطيَّة (Peripheral): في البداية يؤدي للتخدُّر، والأوجاع ومن ثم لانخفاض الإحساس.
  • الأطراف: نتيجة انخفاض القدرة على الإحساس في الأطراف وخاصَّةً الأرجل فإنَّ المريض لا يشعر بإصابات أو جروح روتينيَّة وبالتالي هذه الجروح قد تصاب بالخمج ويتطور معها الالتهاب إلى درجه يصعُب معالجته دون بتر الأطراف المصابة.إذا استثنينا الحوادث على أنواعها فإن مرض السكر يعتبر السبب الأول لبتر الأرجل.
  • جهاز العصبي الذاتي (Autonomic): الحاق الضرر به يؤدي إلى عدَّة عوارض أهمُّها:
    • التفريغ بطيء للمعدة مما يُسبِّب الغثيان والتقيُّأ.
    • احتباس البول: أي أنه يصعب على المريض إفراغ المثانة البوليَّة.
    • نقص ضغط الدَّم الوضعي (Orthostatic hypotension): هبوط في ضغط الدم عند تغيُّر وضعيَّة الجسم مثلاً عند الانتقال لوضعية وقوف من وضعية استلقاء مما يُسفر عن الشعور بالدَّوران وحتى الإغماء.
    • العنانة (Impotence) : عدم القدرة على الانتصاب عند الذكور.
  • الخمج: مرض السُّكر يُضعف جهاز المناعة من جهة ومن جهةٍ أخرى تراكم السُّكر في الأنسجة يُشجع على نمو الجراثيم والفطريَّات. الاماكن الأكثر شيوعًا للتعرض للخمج هي المسالك البوليَّة والجلد وكف الرجل واللثة.
  • تغيُّرات في الجلد.

يجدر الذكر انه يمكن تقسيم مضاعفات المرض إلى مجموعتين رئيسيتين:

  1. ضرر لأوعية الدَّم الصغيرة: وتضم الضرر للكلى وللشبكيَّة والأعصاب.
  2. ضرر لأوعية الدَّم الكبيرة: وتضم الضرر للقلب والدماغ.

لنتائج بحث اضافية »