الانزلاق الغضروفي

آخر تحديث 25/07/2017

الانزلاق الغضروفي Spinal disc herniation

الانزلاق الغضروفي (والذي نطلق عليه اسم فتق القرص الفقري أو بالعامية الديسك) حالة شائعة نسبياً يمكن أن تحدث في أي مكان على طول العمود الفقري، إلا أنه يؤثر بشكل أساسي على الجزء السفلي من الظهر (المنطقة القطنية)، وعلى منطقة الرقبة.

يحدث الانزلاق الغضروفي عندما يسمح تمزق في الحلقة الليفية الخارجية للقرص الغضروفي (الشبيه بالوسادة) الموجود بين أجسام الفقرات بخروج المادة المركزية الطرية من القرص وضغطها على الأعصاب المجاورة.

صورة توضيحية للانزلاق الغضروفي
صورة توضيحية للانزلاق الغضروفي

إن فرط الاستخدام العمود الفقري بشكل خاطئ أو رضوضه تعدان من أشيع أسباب الانزلاق الغضروفي، بيد أن الانزلاق الغضروفي قد يتطور كذلك تحت تأثير عملية التقدم بالعمر. كما دلت الأبحاث على وجود عامل وراثي يسهم في التنكس والانزلاق الغضروفي.

يشفى الانزلاق الغضروفي في أسفل الظهر في معظم الحالات في غضون ستة أشهر، وذلك لميل حجم الانزلاق للانكماش بمرور الوقت عن طريق عملية تدعى الارتشاف (resorption)، وقد يكون هناك ضرورة لإجراء عملية جراحية إذا لم تنجح المعالجة بالأدوية والمعالجة الفيزيائية والعلاجات الأخرى.

ما هو القرص الغضروفي؟

الأقراص الغضروفية الفقرية عبارة عن حشوات شبيهة بالوسائد توجد بين أجسام الفقرات، وتقوم بدور "ماصات الصدمة"، وبدونها سوف تحتك عظام الفقرات مع بعضها بعضاً، ما يؤدي إلى تآكلها.

علاوة على دور الأقراص الغضروفية في إعطاء العمود الفقري مرونته، وجعل حركات مثل الالتفاف والانحناء ممكنة، تقوم الأقراص الغضروفية بحماية النخاع الشوكي عن طريق امتصاص تأثيرات الرضوض ووزن الجسم.

يملك كل قرص غضروفي طبقة خارجية قوية اسمها الحلقة الليفية (annulus fibrosus) ومركز طري شبيه بالهلام اسمه النواة اللبية (nucleus pulposus).

يحدث الانزلاق الغضروفي عندما تتمزق الطبقة الخارجية الليفية ويتسرب المركز الشبيه بالهلام باتجاه القناة الشوكية.

صورة توضيحية بين قرص طبيعي وانزلاق غضروفي
صورة توضيحية بين قرص طبيعي وانزلاق غضروفي

تملك القناة الشوكية حيزاً كافياً لكي يأوي النخاع الشوكي والسائل الشوكي. وبالتالي عند حدوث الانزلاق الغضروفي باتجاه الحبل الشوكي، يسبب ذلك انضغاط الأعصاب أو الحبل الشوكي، وقد يحدث عندها ألم شديد يسبب العجز وتبدلات في الحس.

علاوة على أن المادة الشبيهة بالهلام في الأقراص الغضروفية تطلق مواداً كيميائية مؤذية تسهم في حدوث الالتهاب والألم.

أسباب الإصابة بالانزلاق الغضروفي

تفقد الأقراص الغضروفية الفقرية مع التقدم بالعمر السوائل الموجودة فيها. تبدأ هذه العملية في عمر الثلاثين تقريباً وتتطور ببطء بمرور الوقت.

مع جفاف تلك الأقراص الغضروفية، قد تحدث تشققات أو تمزقات مجهرية على سطحها الخارجي، الأمر الذي يصيبها بالهشاشة والضعف، وبالتالي تصبح أكثر عرضة لحدوث الانزلاق الغضروفي.

تشمل الأسباب الأخرى الأكثر شيوعاً لحدوث الانزلاق الغضروفي:

  • التمزق بسبب فرط الاستعمال: يمكن أن يحدث تمزق بسبب فرط الاستعمال الناجم عن الالتواء والانحناء المتكرر عند حمل الأوزان، ما ينتهي بتشققات في القرص الفقري.
  • الحركات التكرارية: بسبب نوع العمل أو نمط الحياة أو أنشطة رياضية معينة.
  • رفع الأوزان بطريقة خاطئة: لا ترفع أوزاناً أبداً وأنت في وضعية الانحناء عند الخاصرة. وبدلاً من ذلك عليك أخذ وضعية القرفصاء والحفاظ على استقامة ظهرك قبل رفع الأوزان.
  • الإصابات: يمكن أن تسبب الرضوض الشديدة ظهور القرص الغضروفي أو تشققه أو تمزقه.

عوامل خطر الإصابة بالانزلاق الغضروفي

هناك عوامل تزيد من خطر الإصابة بالانزلاق الغضروفي مثل:

  • البدانة: تسبب زيادة وزن الشخص مزيداً من العبء على عموده الفقري.
  • الجنس: خطورة إصابة الرجال بالانزلاق الغضروفي القطني أكثر بمرتين تقريباً مقارنة بالنساء.
  • الجينات والتاريخ العائلي: هناك بعض الجينات التي توجد بشكل أكثر شيوعاً عند الأشخاص المصابين بالانزلاق الغضروفي، إلا أن هناك حاجة لأبحاث أكثر من أجل التحقق من دور تلك الجينات – فهذا قد يؤمن لنا علاجات بيولوجية في المستقبل.
  • المهنة: يكون لدى الأشخاص الذين يمارسون مهناً شاقة جسدياً خطورة أكبر للإصابة بمشاكل الظهر.
  • قيادة العربات بشكل متواصل: إن الجلوس على كرسي السيارة لفترات طويلة بالإضافة إلى الاهتزازات الصادرة عن المحرك يؤدي إلى وضع العمود الفقري تحت الضغط.
  • التدخين: يقلل التدخين التروية الدموية للأقراص الغضروفية ما يسبب جفافها وتعرضها للتشققات، وهذا يرفع خطورة الإصابة بالانزلاق الغضروفي.

أعراض الإصابة بالانزلاق الغضروفي

تعتمد أعراض الانزلاق الغضروفي على مستوى العمود الفقري الذي حصل الانزلاق فيه، وهل سبب ضرراً للأنسجة العصبية أم لا.

قد لا يسبب الانزلاق الغضروفي أي أعراض، إلا أن الانزلاق الغضروفي قد يسبب ألماً موضعياً في مستوى إصابة العمود الفقري.

تحصل معظم حالات الانزلاق الغضروفي في أسفل الظهر (العمود الفقري القطني)، وتحدث بنسبة أقل في الرقبة (العمود الفقري الرقبي).

أعراض الانزلاق الغضروفي القطني

تتفاوت أعراض الانزلاق الغضروفي القطني بشكل كبير من مريض لآخر – من ألم متوسط الشدة في الظهر والأليتين (الردفين) إلى اخدرار وضعف عضلي منتشر في الأطراف يتطلب رعاية طبية فورية.

أعراض الانزلاق الغضروفي القطني الشائعة

من الشائع أن يضغط الانزلاق الغضروفي القطني على الأعصاب المجاورة أو يسبب التهابها، ما يسبب ألماً ينتشر على امتداد العصب المصاب بالتخريش.

الانزلاق الغضروفي أهم سبب للإصابة بعرق النسا (sciatica)، وهو ألم ينتشر في الطرف السفلي على طول العصب الوركي (وهو أطول وأثخن عصب في الجسم يمتد على طول القسم الخلفي للطرف السفلي).

نورد هنا أهم خصائص الألم الناجم عن الانزلاق الغضروفي القطني:

  • ألم الطرف السفلي: يكون الألم في الطرف السفلي أسوأ عادة من الألم في أسفل الظهر، ونسمي الألم في حال انتشاره على طول العصب الوركي اسم عرق النسا.
  • الألم العصبي: يصف المريض الألم الذي يعاني منه بشكلٍ يدل على أن الألم ذو طبيعة عصبية، حيث يصف الألم بأنه حارق أو حاد أو كهربائي أو واخز.
  • اختلاف مكان الألم: بحسب بعض العوامل مثل مكان الانزلاق الغضروفي ودرجة الفتق، يمكن أن يشكو المريض من الأعراض في أسفل الظهر أو الأليتين أو الجهة الأمامية أو الخلفية من الفخذ أو الربلة أو القدم أو أصابع القدم، وتصيب الأعراض جهة واحدة من الجسم عادة.
  • الأعراض العصبية: قد يعاني المريض من اخدرار أو نخز أو ضعف في ساقه أو قدمه أو أصابع القدم.
  • هبوط القدم: يمكن أن تتضمن الأعراض العصبية للانزلاق الغضروفي صعوبة رفع القدم عند المشي أو الوقوف، وهي حالة نعرفها باسم هبوط القدم.
  • ألم أسفل الظهر: يترافق ألم أسفل الظهر مع الانزلاق الغضروفي القطني أحياناً وليس دائماً. قد يصف المريض ألم أسفل الظهر بأنه مبهم أو نابض، وقد يترافق مع تيبس في الظهر. إذا سبب الانزلاق الغضروفي تشنج عضلات أسفل الظهر، يمكن أن يخف الألم نوعاً ما بعد يوم أو يومين من الراحة النسبية، أو تطبيق الكمادات الحارة أو الثلجية أو عند رفع الساقين على وسادة أثناء النوم.
  • ألم يشتد عند الحركة أو الإجهاد: قد يلي الألم الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة، أو بعد المشي حتى لمسافات قصيرة. كما يمكن لأفعال مثل الضحك أو السعال أو غيرهما أن تجعل الألم أسوأ.
  • اشتداد الألم عند الانحناء للأمام.
  • البدء السريع: يتطور ألم الانزلاق الغضروفي القطني بسرعة عادة، حتى ولو لم يكن هناك أحداث أو حركات مباشرة حرضت الألم.

قد يكون ألم الانزلاق الغضروفي القطني خفيفاً ومحصوراً في أسفل الظهر في حال لم يؤثر على أحد الأعصاب.

أعراض نادرة لكن خطيرة للانزلاق الغضروفي القطني

قد يصاب مريض الانزلاق الغضروفي القطني بحالة اسمها متلازمة ذنب الفرس (cauda equina syndrome)، والتي تشمل أعراضها:

  • السلس البولي (فقد التحكم بالتبول).
  • سلس البراز (فقد التحكم بالتغوط).
  • ألم في أسفل الظهر.
  • اخدرار في الباحة السرجية (saddle areas) وهي منطقة محيط أعلى الفخذين.
  • ضعف في الطرفين السفليين.

يسبب الضغط على أعصاب أسفل النخاع الشوكي وتورمها في هذه المتلازمة الشلل وتأثيرات عصبية دائمة.

أعراض الانزلاق الغضروفي في الرقبة (أعراض الانزلاق الغضروفي العنقي)

يسبب الانزلاق الغضروفي في الرقبة ضغطاً على الأعصاب الشوكية الرقبية، ويعطي هذا مجموعة الأعراض المميزة للانزلاق الغضروفي في تلك المنطقة، والمؤلفة من:

صورة لانزلاق غضروفي عنقي
صورة لانزلاق غضروفي عنقي

  • ألم رقبي وصداع

الألم في الرقبة عرض مميز للانزلاق الغضروفي الرقبي، وقد يُسكِّن ثني الرأس إلى الأمام ألم الرقبة، وكذلك يمكن لتدوير الرأس إلى الجهة المقابلة للجهة المؤلمة أن يُسكِّنه أيضاً. تسبب إمالة الرأس إلى الخلف تحريض الألم غالباً، والذي يكون مبهماً وحاداً.

يترافق الصداع الذي يتوضع في مؤخرة الرأس مع الألم الرقبي للانزلاق الغضروفي.

  • ألم وضعف في الكتف

يبلغ عدد الفقرات الرقبية سبع فقرات نرقمها من 1 إلى 7. يسبب الانزلاق الغضروفي للقرص الموجود بين الفقرتين الرقبيتين 4 و5 ألماً يمتد إلى لوح الكتف، ويحدث هذا الألم بسبب الضغط على الأعصاب الخارجة من المسافة بين الفقرتين الرقبيتين الرابعة والخامسة.

ونطلق على الألم الحاصل بسبب الضغط على الأعصاب الرقبية اسم اعتلال الجذور العصبية الرقبية. وقد يصاب بعض مرضى الانزلاق الغضرفي الرقبي بين الفقرتين الرقبيتين 4 و5 بضعف في العضلة الدالية التي تغطي أعلى الكتف.

  • ألم وضعف في العضلة ذات الرأسين

قد يشير الألم الذي ينتشر إلى العضلة ذات الرأسين، الموجودة على الوجه الأمامي للعضد (أعلى الذراع)، إلى انزلاق غضروفي بين الفقرتين الرقبيتين 5 و6، وهو مكان يشيع فيه حدوث الانزلاق.

يمكن أن تصاب العضلة ذات الرأسين الموجودة على الجانب المصاب بالضعف، وهذا يظهر على شكل ضعف في القوة العضلية عند ثني المرفق (مفصل الكوع) أو عند رفع غرض ما باتجاه الجسم، وتترافق تلك الأعراض مع اخدرار ووخز يمتد نزولاً حتى مستوى الإبهام.

  • ألم وضعف في العضلة مثلثة الرؤوس

يمكن أن يسبب الانزلاق الغضرفي الرقبي بين الفقرتين الرقبيتين 6 و7 بألم منتشر إلى العضلة مثلثة الرؤوس، والموجودة على الجهة الخلفية للعضد.

العضلة مثلثة الرؤوس مسؤولة عن بسط الذراع في مستوى المرفق. يمكن أن يترافق الألم في العضلة مثلثة الرؤوس مع اخدرار ونخز يصل إلى رؤوس الأصابع.

  • ألم واخدرار في الطرف السفلي واضطرابات بولية

قد يضغط الانزلاق الغضروفي الرقبي الكبير على الحبل الشوكي، وهي حالة نطلق عليها اعتلال النخاع الرقبي (cervical myelopathy)، وتتضمن أعراضها ضعف واخدرار في الطرف السفلي يمكن أن يتسببا بمشاكل في المشي.

كما يمكن أن يصاب المريض بإلحاحية التبول (رغبة ملحة مفاجئة بالتبول) أو كثرة التبول أو سلس البول.

الانزلاق الغضروفي والجماع

يمكن أن تكون ممارسة الجنس عند الإصابة بالانزلاق الغضروفي صعبة أو أقل إثارة للبهجة أو حتى مستحيلة، لاسيما إذا توضع الانزلاق الغضروفي في أسفل المنطقة القطنية.

يسبب الانزلاق الغضروفي في أسفل الظهر عواقب يمكن أن تؤثر على حياة المريض الجنسية، بما في ذلك إصابته بالألم والانزعاج عند ممارسة الجنس، وقد يسبب الانزلاق الغضروفي في بعض الأحيان ضعف الانتصاب.

تتوضع الأعصاب الشوكية التي تتحكم بالوظيفة الجنسية في المنطقة العجزية (والتي تقع أسفل المنطقة القطنية مباشرةً) من النخاع الشوكي، وهذه المنطقة لا تتأثر مباشرة عادة بالانزلاق الغضروفي، إلا أن الألم العصبي الودي الناجم عن الانزلاق الغضروفي القطني يؤثر عادة على الأداء الجنسي.

قد يسبب الانزلاق الغضروفي القطني الشديد المترافق مع عوامل تسبب تضيق القناة الشوكية ضغطاً على الأعصاب الشوكية التي تعصب المنطقة التناسلية، ما يتسبب بخلل حقيقي في أداء الوظيفة الجنسية، وقد يُخلّف الانزلاق الغضروفي العنقي الشديد المسبب لتضيق القناة الشوكية في بعض الأحيان تأثيرات سلبية هائلة على الوظيفة الجنسية، كما قد يشكو المريض من أعراض أخرى في نصف الجسم السفلي.

الانزلاق الغضروفي والحمل

قد يكون ألم الانزلاق الغضروفي أشد عند ظهوره في فترة الحمل، ويشيع الانزلاق الغضروفي عند الحوامل بسبب ازدياد وزنهن المفاجئ وازدياد الضغط على العمود الفقري.

لا تشكو بعض النساء من أعراض الانزلاق الغضروفي في فترة الحمل في بعض الحالات، وحتى أنهن قد لا يعلمن بأمر إصابتهن به. ومن ناحية أخرى، يمكن أن يسبب الانزلاق الغضروفي ألماً شديداً عند الحوامل، ويأخذ بالازدياد مع تقدم حملهن.

هل يسبب الحمل الانزلاق الغضروفي؟

نادراً ما يشكل الحمل سبباً مباشراً للإصابة بالانزلاق الغضروفي، وما لم تكن الحامل مصابة بهشاشة عظام شديدة أو مالم تتعرض مؤخراً لرض على أسفل الظهر، فمن غير المرجح ظهور الانزلاق الغضروفي عندها.

وعلى أي حال تشيع معاناة الحامل من آلام وأوجاع عامة في أسفل الظهر تنجم على التغيرات في جسمها وحول عمودها الفقري.

تشخيص الإصابة بالانزلاق الخضروفي

يقوم الطبيب أثناء إجراء الفحص الجسدي بفحص ظهر وعنق المريض بحثاً عن المناطق المؤلمة، وقد يطلب الطبيب من المريض أن يستلقي وأن يحرك ساقيه باتجاهات مختلفة الأمر الذي يساعده على تحديد سبب الألم.

كما قد يجري الطبيب فحوصاً عصبية من أجل فحص:

  • المنعكسات.
  • القوة العضلية.
  • القدرة على المشي.
  • القدرة على الإحساس باللمس الخفيف والوخز والاهتزاز.

لا يلزم في معظم حالات الانزلاق الغضروفي أكثر من الفحص الجسدي وأخذ التاريخ المرضي من أجل وضع التشخيص.

في حال اشتباه الطبيب باضطراب آخر أو لو كان بحاجة لمعرفة الأعصاب المصابة، فقد يطلب واحداً أو أكثر من الفحوصات التالية:

الفحوصات التصويرية

  • صور الأشعة السينية: لا تكشف صور الأشعة السينية البسيطة الانزلاق الغضروفي، لكن يمكن أن يطلبها الطبيب من أجل استبعاد أسباب آلام الظهر الأخرى، مثل العدوى أو الأورام أو الكسور أو تحدب العمود الفقري.
  • التصوير المقطعي المحوسب CT scan: يلتقط التصوير المقطعي المحوسب سلسلة من صور الأشعة السينية من اتجاهات مختلفة، ثم يقوم الكمبيوتر بدمجها من أجل وضع صور مقطعية للعمود الفقري والبنى المحيطة به.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي MRI: يساعد هذا الفحص في تأكيد مكان الانزلاق الغضروفي ومعرفة الأعصاب المتأثرة.
  • صورة النخاع Myelogram: يحقن الطبيب صباغاً في السائل الشوكي، ثم يأخذ صوراً بالأشعة السينية. قد يظهر هذا الفحص انضغاط الحبل الشوكي أو الأعصاب بسبب انزلاقات غضروفية متعددة أو اضطرابات أخرى.

فحوصات الأعصاب

يقيس مخطط كهربائية العضل (electromyogram) ودراسات النقل العصبي مدى جودة انتقال الإشارات الكهربائية على طول الأعصاب، ويساعد هذا على تحديد مكان التلف العصبي.

علاج الانزلاق الغضروفي

تقوم المعالجة المحافظة (التي ترتكز أساساً على تفادي الوضعيات التي تثير الألم، واتباع برنامج تمارين رياضية، ومقرر أدوية مسكنة للألم) بتخفيف الأعراض عند معظم المرضى في غضون أيام أو أسابيع قليلة.

وهناك عدة أشكال علاجية للإنزلاق الغضروفي تشمل:

أدوية الانزلاق الغضروفي

  • مسكنات الألم التي تباع دون وصفة طبية: قد يطلب الطبيب من المريض إذا كان الألم لديه خفيفاً أو متوسطاً أن يتناول أحد المسكنات التي تباع دون وصفة طبية، مثل الإيبوبروفين (اسمه التجاري Advil أو Motrin أو غيرهما) أو النابروكسين (Aleve).
  • المهدئات (sedatives): قد يصف الطبيب المهدئات للمريض إذا لم يستجب الألم على المسكنات التي تباع دون وصفة طبية، ومن الأمثلة على المركنات: الكودئين (codeine) أو (oxycodone-acetaminophen combination) (اسمه التجاري Percocet أو OxyContin) لفترة زمنية قصيرة. تشمل الآثار الجانبية لتلك الأدوية النعاس والتشويش والغثيان والإمساك.
  • مضادات الاختلاج (Anticonvulsants): هذه الأدوية مخصصة أساساً لضبط النوبات الصرعية، وتفيد أيضاً في علاج الألم العصبي المنتشر الذي يترافق عادة مع الانزلاق الغضروفي.
  • المرخيات العضلية: قد يصف الطبيب المرخيات العضلية في حال إصابة المريض بتشنجات عضلية. وتشمل الآثار الجانبية لهذه الأدوية النعاس والدوار.
  • حقن الكورتيزون: قد يُعطى الكورتيزون عن طريق الحقن مباشرة في المنطقة المحيطة بالأعصاب الشوكية، ويساعد تصوير النخاع الشوكي على توجيه الإبرة بشكل آمن. قد يُعطى المريض في بعض الأحيان كورساً من الكورتيزونات الفموية من أجل تخفيف الالتهاب والتورم.

المعالجة الفيزيائية

إذا لم يزل الألم في غضون أسابيع قليلة، فقد يوصي الطبيب بالمعالجة الفيزيائية.

يقوم المعالج الفيزيائي بشرح الوضعيات والتمارين التي تساعد المريض على تخفيف ألم الانزلاق الغضروفي.

جراحة الانزلاق الغضروفي

تحتاج نسبة صغيرة من مرضى الانزلاق الغضروفي في نهاية الأمر إلى إجراء عملية جراحية.

قد يوصي الطبيب بإجراء الجراحة إذا فشلت المعالجة المحافظة في تسكين الأعراض بعد ستة أشهر، لاسيما إذا بقي المريض يعاني من:

  • اخدرار أو ضعف.
  • صعوبة في الوقوف أو المشي.
  • غياب التحكم بالتبول أو التبرز.

يلجأ الجراح في كثير من الحالات إلى استئصال الجزء البارز من القرص المنزلق فقط، غير أنه قد يضطر في بعض الحالات إلى استئصال كامل القرص الغضروفي.

يحتاج الجراح في تلك الحالات إلى دمج الفقرات سوية بشبكة معدنية من أجل تأمين ثبات العمود الفقري. وقد يشير الجراح في حالات نادرة إلى ضرورة زراعة قرص اصطناعي.

مضاعفات عملية الانزلاق الغضروفي

تحمل عملية الانزلاق الغضروفي حالها كحال كل الجراحات خطورة الإصابة ببعض المضاعفات، مثل:

  • عودة الأعراض أو استمرارها: مع أن عملية الانزلاق الغضروفي فعالة في تسكين الأعراض مثل الاخدرار والألم، إلا أن الأعراض تستمر بعد العملية عند ثلث المرضى، أو تُعاود الظهور عندهم بعد سنوات من إجراء الجراحة.
  • العدوى: تصيب العدوى نحو ربع من يجرون الجراحة، ونعالجها عادة بالمضادات الحيوية.
  • الجلطات الدموية: هناك خطر لإصابة المرضى بجلطات دموية بعد الجراحة، لاسيما في الساق. ونعرف هذه الحالة بالخثار الوريدي العميق.
  • تمزق غشاء الأم الجافية.  
  • تسرب السائل الدماغي الشوكي.
  • الإصابة العصبية والشلل.
  • الموت.

نصائح ما بعد عملية الانزلاق الغضروفي

  • الألم: سوف تعاني بعد الجراحة من بعض الألم في مكان العملية وحولها، وسوف يعطيك الطبيب مسكنات الألم لتخفيف الانزعاج وللمساعدة على الحركة، وقد يستغرق الزوال الكامل للألم حتى ستة أسابيع.
  • الإمساك: الإمساك مشكلة شائعة بعد عملية الانزلاق الغضروفي وهو سبب شائع لازدياد الألم. ويمكن الطلب من الطبيب أو الصيدلاني وصف الأدوية المناسبة التي يمكن أخذها في المنزل للوقاية من الإمساك.
  • استخدام الكمادات الثلجية والحارة لتسكين الألم: يساعد ارتداء ملابس مريحة ووضعيات الجسم المناسبة والكمادات الثلجية (لاسيما في أول 48-72 ساعة بعد الجراحة) على تسكين الألم، غير أن استخدام الكمادات الحارة باكراً على مكان الشق الجراحي يزيد جريان الدم إلى تلك المنطقة ما يزيد التورم والالتهاب لذلك يجب تأجيلها لأيام قليلة.
  • النوم المريح: إن الحصول على نوم وافر غير متقطع يساعد الجسم على التعافي بسرعة أكبر.  

علاج الانزلاق الغضروفي بالليزر

يوجد إجماع على أن استخدام تقنيات الليزر في عمليات إزالة الانزلاق الغضروفي (إزالة القرص المنزلق بالتبخير بالليزر) لا يتمتع بأي مزايا إضافية تجعله يتفوق على تقنيات الجراحة التقليدية.

على أي حال، يوفر العلاج بالليزر منخفض السوية (أو الليزر البارد cold laser) خياراً بديلا للمرضى الذين لا يرغبون أو لا يستطيعون تناول مضادات الالتهاب غير الستيرويدية لتسكين الألم، فلو كان عند المريض مضادات استطباب تجاه المسكنات التقليدية، فيمكنه الاستعانة بالمعالجة بالليزر البارد لتسكين الألم.

الليزر البارد طريقة غير مؤلمة وغير عدوانية يمكنك الحصول عليه في مراكز علاجية عديدة مُجازة وذات خبرة باستخدامه، وهو يعمل على تنبيه الخلايا وتسريع الشفاء وتخفيف الالتهاب.

يملك العلاج بالليزر كحال كل الوسائل العلاجية بعض المحددات لاستخدامه. فالعلاج بالليزر لا يعد فعالاً إذا كان هناك اضطراب في التوازن العضلي في الجسم أو إذا كان هناك ضَغطاً كبيراً على الأعصاب، ومن سيئات تلك المعالجة كلفتها العالية وعدم إمكانية تطبيقها في المنزل.

الرياضة المناسبة لمرضى الانزلاق الغضروفي

ليس مطلوباً منك إذا كنت مريض انزلاق غضروفي الالتزام ببرنامج تمارين شاق أو رفع أوزان ثقيلة – فبمقدور تمارين التمطيط البسيطة وتمارين الأيروبيك أن تسكن بفعالية ألم الانزلاق الغضروفي.

تُحسّن برامج التمطيط، كما في اليوغا، القوة والمرونة العضلية، وتُسكّن الألم الحاد في الساق أو الظهر.

كما قد يوصيك الطبيب بتمارين التثبيت القطني الديناميكي (dynamic lumbar stabilization exercises)، وهي تمارين يتم التركيز فيها على عضلات الظهر والبطن بهدف تحسين وضعية الجسم ومرونة العمود الفقري وقوة العضلات.

كما تساعد الحركات الهوائية المعتدلة، بما في ذلك المشي وركوب الدراجات والسباحة، على تسكين الألم.

الوقاية من الإنزلاق الغضروفي

توجد خطوات كثيرة يمكنك اتخاذها للوقاية من تطور الانزلاق الغضروفي مثل:

  • المحافظة على وزن جسم صحي: فهذا يخفف العبء الملقى على الظهر.
  • الرياضة: ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • الإقلاع عن التدخين: يؤذي النيكوتين الأقراص الغضروفية في الظهر لأنه يقلل قدرتها على امتصاص المواد الغذائية من الدم، وهذا يجعلها جافة وهشة.
  • رفع الأوزان: استخدام تقنيات رفع الأوزان المناسبة من وضعية القرفصاء.
  • وضعيات الجسم المناسبة: الحرص على الالتزام بوضعيات الجسم المناسبة من خلال أخذ وضعية جسم مناسبة عند الوقوف والمشي، وسند الظهر عند الجلوس، والحفاظ على الظهر بوضعية طبيعية عند النوم.

مضاعفات الإصابة بالانزلاق الغضروفي

يتحسن معظم المرضى على المعالجة، غير أن بعضهم يعانون من ألم مديد حتى بعد المعالجة.

قد يستغرق الأمر عدة أشهر إلى سنة أو أكثر حتى تستطيع ممارسة كل نشاطاتك السابقة من دون المعاناة من ألم أو انزعاج في الظهر، وربما ينبغي على الأشخاص الذين يمارسون أعمالاً تتطلب رفع أوزان ثقيلة أو تسبب إجهاداً للظهر أن يبحثوا عن مهنةٍ جديدة.

من المضاعفات النادرة هناك:

  • ألم ظهر أو ساق مزمن.
  • الضعف الحركي أو الحسي في الساقين أو القدمين.
  • فقد التحكم بالتبول أو التبرز (سلس بول أو سلس براز).
  • إصابة دائمة في الحبل الشوكي.
من قبل طب تايم 05/07/2017
المصادر

Spine-Health.com: Practical Advice for Recovering from Back Surgery,Jun, 2006

SpineUniverse: Herniated Disc Center, Mar, 2017

NHS: Lumbar decompression surgery - Risks and Recovery, Aug, 2015

NeuroMicroSpine: Herniated Disc While Pregnant,Mar, 2017