السعال الديكي

آخر تحديث 26/07/2017

السعال الديكي (الشاهوق) Pertussis

الشاهوق (Pertussis)، والذي يعرف باسم السعال الديكي (whooping cough) عبارة عن  عدوى تصيب الجهاز التنفسي، وتتميز بالسعال الشديد (أي هجمات شديدة من السعال)، وهو يصيب الأطفال بصورة أكبر من البالغين عادة.

قبل عصر اللقاح، كان السعال الديكي هو السبب الأول للوفاة عند الرضع، وبعد تطوير اللقاح انخفضت نسبة الوفيات بالمرض أكثر من 99%، لكنّه لا يزال سبباً هاماً للمرض والوفاة عند الأطفال.

هل السعال الديكي مرض مُعدٍ؟

ينجم السعال الديكي عن جرثومة تنتشر بسهولة في الهواء، وعندما يصاب شخصٌ ما بهذه الجرثومة فإنها تنتقل منه إلى أشخاص آخرين عن طريق القطيرات التنفسية التي تنتشر في الهواء أثناء الكلام أو السعال أو العطاس.

بالتالي فإنّ السعال الديكي عبارة عن مرض معدٍ بشدة، ولذا يجب الابتعاد عن مخالطة المريض خلال فترة المرض.

أسباب الإصابة بالسعال الديكي

العامل الرئيسي المسبب للسعال الديكي هو الجرثومة المعروفة باسم البورديتيلا الشاهوقية (B.pertussis) وبشكل أقل شيوعاً البورديتيلا نظيرة الشاهوقية (B.parapertussis) والتي تسبب مرضاً مشابهاً للمرض الذي تسببه البورديتيلا الشاهوقية ولكنه يكون أخف.

تمتلك هاتان الجرثومتان شكلاً يشبه العصية، وهي جراثيم سلبية الغرام (تلوين غرام هو صباغ شهير يستخدمه أطباء المخبر للتمييز بين الجراثيم، وتقسم الجراثيم إلى إيجابية تلوين غرام وسلبية تلوين غرام).

المصدر الوحيد لهذه الجرثومة هو الإنسان (أي أنّها لا تصيب الحيوانات)، وتنتقل عن طريق القطيرات التنفسية من الشخص المصاب إلى الشخص السليم عبر الهواء.

عندما يتم استنشاق هذه الجرثومة فإنها تتكاثر في الجهاز التنفسي وبالأخص في الأنف والحلق وتُنتج مواداً تمنع الجسم من التخلص منها وتسبب التهاب الغشاء المخاطي المبطن للطرق الهوائية.

عوامل خطر الإصابة بالسعال الديكي

هناك عدة عوامل ترفع من خطر الإصابة بالسعال الديكي، وتشمل هذه العوامل ما يلي:

  • الأطفال غير الملقحين: يتضمن جدول اللقاحات الاعتيادي للأطفال في جميع أنحاء العالم، لقاحاً للسعال الديكي، حيث يقي اللقاح من الإصابة بالمرض في عمر الطفولة ويعطي مناعة جيدة ضد المرض (وإن لم تكن دائمة طوال العمر)، ولذا نجد أنّ أولئك الذين لم يحصلوا على اللقاح يكونون أكثر عرضة للإصابة بالمرض من غيرهم.
  • انتشار لمرض معدي: تكون فعالية لقاح السعال الديكي مؤقتة لمدة بضعة سنوات، ومع مرور الزمن تضعف ذاكرة الجهاز المناعي تجاه جرثومة السعال الديكي ولذا نجد أنّ الكبار (الملقحين بالطفولة) قد يصابون بالسعال الديكي في حالات انتشار كبير لمرض معدٍ بين البشر.
  • الأفراد المخالطين للشخص المصاب في نفس المنزل: إنّ مرض السعال الديكي مرضٌ معدٍ للغاية وينتشر بسهولة بين الأشخاص، لذا أكثر الأشخاص عرضةً للإصابة بالمرض هم الأفراد الذين يعيشون مع المريض في نفس المنزل.
  • ضعف المناعة لأي سبب: ضعف المناعة يزيد من خطورة الإصابة بالسعال الديكي عند الكبار والصغار.
  • الحمل: أثبتت الدراسات العلمية المختلفة أنّ الحوامل أكثر عرضةً للإصابة بالسعال الديكي من غيرهنّ.

أعراض وعلامات الإصابة بالسعال الديكي

كما ذكرنا، فإنّ انتقال جرثومة السعال الديكي يتم عن طريق الهواء، ويتميز السعال الديكي بفترة حضانة (وهي الفترة بين التقاط الجرثومة وحدوث الأعراض) حوالي 3-12 يوم.

مدة الإصابة بالسعال الديكي تكون حوالي ستة أسابيع، حيث يمر المرض بثلاث مراحل كل منها حوالي أسبوعين (المرحلة النزلية والمرحلة الاشتدادية والنقاهة).

أولاً-المرحلة النزلية (Catarrhal phase):

لا يمكن تمييز هذه المرحلة عن عدوى الجهاز التنفسي العلوي الشائعة كالزكام والإنفلونزا، وتتضمن الاحتقان الأنفي مع السيلان وتدمع العينين والعطاس، وقد ترتفع الحرارة قليلاً كما قد يصاب المريض باحتقان ملتحمة العين.

يكون المرض معد للغاية في هذه المرحلة، ويبقى المريض المصاب مصدراً للعدوى حتى بعد 3 أسابيع أو أكثر من بدء حدوث السعال.

ثانياً-المرحلة الاشتدادية (Paroxysmal phase):

تتميز هذه المرحلة بحدوث نوبات مفاجئة ومستمرة من السعال والذي قد يستمر لعدة دقائق دون أن يستطيع المريض أخذ شهيق خلال السعال. وبعد مرور فترة من السعال (1 – 2 دقيقة) يأخذ المريض شهيقاً عميقاً يكون له صوت مميز يدعى "الشهقة (تشبه صياح الديك) "whooping وتكون هذه الشهقة أوضح عند الأطفال الأكبر عمراً.

يتبع نوبات السعال الشديدة عادة القيء، وذلك نتيجة تحريض العصب المبهم.

ثالثاً-مرحلة النقاهة (Convalescent phase):

تخف حدة السعال الاشتدادي النوبي في هذه المرحلة، ويبقى لدى المريض سعال مزمن لفترة أسبوعين أو أكثر.

علامات السعال الديكي

بعض العلامات الخاصة والتي يمكن مشاهدتها عند مرضى السعال الديكي:

  • النزيف بالملتحمة العينية: حيث يمكن مشاهدة احمرار الملتحمة العينية مع نزيف دموي فيها وذلك نتيجة الاحتقان الوعائي بسبب السعال الشديد.
  • النمشات (petechiae) على الوجه: وهي نقاط نزفية تشاهد على البشرة، وتنجم عن ارتفاع الضغط ضمن الأوعية الدموية (نتيجة السعال العنيف) مما يؤدي لتمزق الشعريات الدموية الصغيرة وحدوث النزف منها.
  • التجفاف: وهو علامة شائعة عند المرضى وينجم عن نقص تناول السوائل.
  • الزرقة: تنجم عن نقص الأكسجن وتشاهد عندما كانت نوبة السعال الديكي طويلة.

السعال الديكي عند الأطفال

صورة طفلة مصابة بنوبة سعال
صورة طفلة مصابة بنوبة سعال

لقد أصبح السعال الديكي أقل شيوعاً عند الأطفال وذلك لأن اللقاح المضاد للسعال الديكي أصبح يمد الأطفال بالمناعة ضد هذه العدوى (وإن لم تكن دائمة).

لقد أصبحت معظم حالات السعال الديكي تحدث عند الكبار والمراهقين، لكن لاتزال تحدث جائحات من وقت لآخر يكون خلالها طفلك أكثر عرضة لالتقاط العدوى، وفي حال اعتقدت أن طفلك مصاب بالسعال الديكي، ينبغي في هذه الحالة استشارة طبيب الأطفال في الحال.

تبدو الحالة في البداية وكأن طفلك أصيب بزكام شديد، فقد تصبح عيناه دامعتين ويكون لديه سيلان أنفي وعطاس وحمى خفيفة لمدة أسبوع تقريباً.

بعد ذلك يتطور السعال تدريجياً والذي يبدأ في الليل ويصبح أسوأ نهاراً.

يُصدر الطفل أثناء نوبة السعال صوتاً يشبه "النباح "barking مرات عديدة عندما يُخرج الهواء من صدره، يليه شهيق عميق يؤدي لحدوث "الشهقة "whooping المميزة للسعال الديكي.

يصبح لون وجه الطفل أحمر وقد يتقيأ في نهاية نوبة السعال. تصبح نوب السعال أسوأ خلال الأسبوعين التاليين حيث تزداد شدتها وتكرارها. يُصاب الطفل بالإرهاق عادة نتيجة نوب السعال، ولكنه يكون مرتاحاً بين النوبات.

من الضروري أن تُحضر طفلك فوراً إلى طبيب الأطفال عندما تظن أنه مصاب بالسعال الديكي وذلك من أجل الحصول على المعالجة والنصائح والإرشادات والوقاية من المضاعفات التي قد تكون خطيرة وتسبب الوفاة.

السعال الديكي عند الرضع

تكون الأعراض عند الرضّع أقل وضوحاً، فلا تشاهد الأطوار الثلاثة للمرض بترتيبها، ولا يشاهد السعال المميز للمرض (الشهيق المصحوب بصوت عالٍ أو ما يدعى الشهقة).

إنّ أهم ما قد يحدث عند الرضع المصابين بالسعال الديكي هو نوبات توقف التنفس والتي تؤدي إلى الزرقة وقد تؤدي للوفاة إن كانت طويلة.

يكون المرض أكثر شدة عند الأطفال الذين أعمارهم دون 6 أشهر، وذلك لأن الجهاز المناعي عند الأطفال بهذا العمر لايزال في مرحلة التطور.

من ناحية أخرى، قد يملك الأطفال بعمر أقل من شهرين أضداداً للسعال الديكي يحصلون عليها من أمهاتهم، وبالتالي قد تكون لديهم حماية من الإصابة بالسعال الديكي نوعاً ما.

السعال الديكي عند الكبار

ذروة الإصابة بالسعال الديكي هي عند الأطفال بعمر أقل من 5 سنوات، إلا أنّ هذا المرض قد يصيب الكبار، رغم أنّ معظم الكبار ملقحون عادةً في عمر الطفولة، لكنّ المناعة الناتجة عن لقاح السعال الديكي لا تكون دائمة وتامة، بل قد يعاود المرض بعد مدة إن تعرض الشخص لجرثومة السعال الديكي مجدداً.

لا تكون الإصابة خطيرة عادة عند الكبار، وقد تظهر بسعال مديد دون حدوث الشهقة المميزة.

تكمن خطورة السعال الديكي عند الكبار في كونهم مصدراً لنقل العدوى إلى الأطفال.

تشخيص الإصابة بالسعال الديكي

من الصعب عادة تشخيص السعال الديكي في المرحلة الأولى للمرض حيث يشبه في هذه المرحلة معظم أمراض والعدوى التي تصيب الجهاز التنفسي العلوي بالفيروسات والجراثيم (حيث تشترك جميع العدوى بحدوث احمرار العينين والدماع والسيلان الأنفي والعطاس وألم الحلق).

يستطيع الطبيب عادة تشخيص السعال الديكي بالسؤال عن الأعراض، لكن قد تكون هناك حاجة لإجراء فحوصات طبية لتأكيد التشخيص. قد تتضمن هذه الفحوص:

  1. أخذ وفحص مسحة من الأنف أو الحلق: حيث يفحص الطبيب المخبري تحت المجهر عينة مأخوذة من منطقة تلاقي الأنف والحلق (تسمى البلعوم الأنفي nasopharynx) للبحث عن الجرثومة المسببة للسعال الديكي.
  2. زرع الجرثوم: حيث يتم أخذ المسحة كالسابق ووضعها في علبة خاصة تحوي مواد مغذية لجرثومة السعال الديكي لكي تنمو فيها، وإنّ نمو الجراثيم المسببة للسعال الديكي في هذه العلبة يؤكد تشخيص السعال الديكي.
  3. اختبارات الدم: يبدي تحليل الدم عند مرضى السعال الديكي ارتفاعاً شديداً في الكريات البيض ويكون معظم هذه الكريات البيض خلايا لمفاوية (وذلك لأنّ جرثومة السعال الديكي تحرض تكاثر الخلايا اللمفاوية).
  4. صورة الصدر الشعاعية البسيطة: قد يطلبها الطبيب لإظهار الالتهاب الرئوي pneumonia الذي قد يحدث كمضاعفة للسعال الديكي.

علاج السعال الديكي

العلاج الداعم هو العلاج الأساسي، ويضاف إلى ذلك العلاج بالمضادات الحيوية.

أولاً- العلاج الداعم:

تتضمن أهداف العلاج الداعم ما يلي:

  • التخفيف من عدد نوبات السعال الشديد.
  • التخفيف من شدة السعال.
  • تقديم المساعدة للمريض عندما يحتاج لذلك.
  • الحفاظ على تغذية جيدة للمريض خلال فترة المرض.
  • الحفاظ على راحة جيدة للمريض حتى مرحلة الشفاء.

قد يكون من الضروري إدخال المريض إلى المستشفى في حال:

  • القيء الشديد.
  • النوبات الاختلاجية.
  • حدوث زرقة مطولة ونقص أكسجين مطول (لأنّ ذلك يؤذي الدماغ).

قد يكون من الضروري أحياناً وضع المريض على الأكسجين أو المنفسة (التهوية الآلية) في بعض الحالات الخاصة.

عند الرضع والأطفال ينبغي النظر في إدخال المريض إلى المستشفى في الحالات التي يكون فيها المريض معرضاً للإصابة بمرض شديد أو مضاعفات خطيرة، ومن هذه الحالات:

  • الرضع الذين عمرهم دون 3 أشهر.
  • الرضع الذين عمرهم 3-6 أشهر إذا كانت نوبات السعال لديهم شديدة.
  • الأطفال الخدج (المولودين قبل أوان الولادة الطبيعي).
  • الرضع أو الأطفال الذين لديهم أمراض صدرية أو قلبية أو عضلية عصبية.

خلال فترة العناية بالمريض، يجب منع الاقتراب منه دون اتخاذ الاحتياطات اللازمة لأنّ مفرزات المريض تبقى معدية لمدة 5 أيام بعد البدء بالعلاج الفعال المضاد للجراثيم، وتبقى معدية لمدة 3 أسابيع في حال لم يتلقَ المريض العلاج بالمضادات الحيوية.

خلال فترة مكوث المريض بالمستشفى؛ لا بد من المراقبة المستمرة لضربات القلب، وعدد مرات التنفس بالدقيقة، وإشباع الدم بالأكسجين (عبر مقياس الأكسجة الذي يوضع على الإصبع) وخصوصاً خلال نوب السعال. كما يجب تسجيل عدد مرات نوبات السعال، والحالة الغذائية للمريض، والقيء وتغير الوزن خلال فترة المرض.

يجب الانتباه جيداً لحدوث التجفاف عند الأطفال الصغار، لذا لابد من الإكثار من السوائل، وقد نضطر أحياناً للتغذية عن طريق الوريد لتعويض خسارة السوائل.

ثانياً- العلاج بالمضادات الحيوية:

لا تُؤثر المضادات الحيوية المعطاة للمرضى خلال المرحلة الاشتدادية (paroxysmal stage) على مدة وشدة المرض، لكنّها قد تسرع التخلص من جرثومة السعال الديكي الموجودة في الجهاز التنفسي، وتخفف من انتشار العدوى، وتقي أيضاً من حدوث الالتهاب الرئوي الثانوي بعوامل ممرضة أخرى خلال فترة المرض.

إنّ الأزيثرومايسين (azithromycin) هو الدواء المختار للمرضى بجميع الأعمار لمدة 14 يوم.

كما يُعطى الأزيثرومايسين لوقاية الأشخاص المخالطين للمريض لمدة 5 أيام. تتوفر مضادات حيوية أخرى فعالة ضد السعال الديكي تُعطى في بعض الحالات مثل الإريترومايسين (erythromycin) والكلاريترومايسين (clarithromyci) وتريميتوبريم-سلفاميتوكسازول (trimethoprim-sulfamethoxazol).

العلاجات الطبيعية للسعال الديكي

تعرف على العلاجات الطبيعية المختلفة الخاصة بالسعال الديكي:

أولاً: علاج السعال الديكي بالأعشاب:

قد يكون من المفيد اللجوء إلى بعض الأعشاب من أجل علاج أعراض السعال الديكي والتخفيف من حدة المرض، نذكر منها:

  1. الكركم (Turmeric): يعد الكركم من أقوى العلاجات العشبية فعاليةً، حيث يمكن أن يستخدم من أجل الحد من الالتهاب وتخفيف الألم، كما وجدت الدراسات أن الكركمين (وهو المادة الفعالة في الكركم) يملك فعالية قوية مضادة للجراثيم.
  2. جذور العرق سوس (Licorice Roots): تخفف السعال وتعزز وظيفة الجهاز المناعي، كما تمتلك فعالية مضادة للميكروبات ويجب تجنب تناولها عند مرضى ارتفاع الضغط لأنها تفاقمه.
  3. زيت المردقوش (Oregano Oil): يحوي مواداً مضادة للجراثيم ويعزز عمل الجهاز المناعي ويسرع الشفاء من المرض.
  4. زيت الأرز (Cedarwood Oil): يملك خصائص مضادة لتشنج الجهاز التنفسي ومزيلة للقشع، مما يخفف الاحتقان الناجم عن السعال الديكي.
  5. الزنجبيل والزعتر البرّي.
  6. تتضمن الزيوت الأساسية التي قد تكون مفيدة في تخفيف السعال الديكي: زيت شجرة الشاي (tea tree oil) والكافور، والأوكالبتوس، والخزامى، والبابونج، والنعناع. إن تدليك صدر وظهر الطفل بهذه الزيوت المخففة بزيت حامل (carrier oil) يخفف السعال.

ثانياً: علاجات طبيعية أخرى للسعال الديكي:

  1. الفيتامين C بجرعات عالية، والفيتامين D بالجرعات العلاجية: حيث يمتلك هذان الفيتامينان أدواراً محفزة للمناعة.
  2. زيت السمك (cod liver oil): المليء بالمواد المفيدة للجسم والمحفزة للمناعة أيضاً.
  3. مرق العظام (bone broth): يمكن أن يساعد استهلاك مرق العظام في إنقاص الالتهاب في الجهاز التنفسي ويعزز الجهاز المناعي ويوفر المغذيات التي يحتاجها المريض لمقاومة السعال الديكي.
  4. الخل: يقوم الخل بتعزيز الجهاز المناعي في الجسم، ويمنع تراكم الذيفانات الجرثومية في الأعضاء المختلفة، كما يمتلك الخل خصائص مضادة للجراثيم.
  5. العسل الخام (Raw Honey): يحتوي العسل الخام على مواد مفيدة جداً في تخفيف حدة السعال. تُظهر الأدلة العلمية أن جرعة واحدة من العسل الخام تُنقص المفرزات المخاطية والسعال. للمساعدة في تخفيف أعراض السعال الديكي، ينبغي أن يتناول أي مريض عمره أكثر من سنة 1-2 ملعقة شاي من العسل الخام وقت النوم. ينبغي عدم استخدام العسل الخام لمعالجة الرضع.
  6. نيل قسط وافر من الراحة والإكثار من السوائل.

الوقاية من السعال الديكي

من الضروري للوقاية من السعال الديكي الابتعاد عن المصابين بهذا المرض، وعندما لا يكون ذلك ممكناً يمكن تناول جرعات وقائية من المضادات الحيوية يصفها الطبيب.

ينبغي كذلك اتخاذ كافة الاحتياطات اللازمة لمنع انتشار القطيرات التنفسية الملوثة بجرثومة السعال الديكي في الهواء.

تكون الوقاية الفعالة من السعال الديكي بلقاح السعال الديكي، والذي قد لا يمنع حدوث المرض لكن يخفف شدته ومدته إن حدث (وذلك لأنّ الجهاز المناعي يكون بذلك قد تعرف على جرثومة السعال الديكي ومن السهل عليه السيطرة عليها).

لقاح السعال الديكي

يتكون لقاح السعال الديكي من أجزاء من الجراثيم المسببة لهذا المرض، حيث إنّ هذه الأجزاء (والتي تدعى المستضدات) تحرض الجهاز المناعي على تشكيل أضداد مهاجمة لجراثيم السعال الديكي (والأضداد هي بروتينات تنتجها الكريات البيض تقوم بمهاجمة الجراثيم والقضاء عليها).

كل الأطفال تحت 7 أعوام يجب أن يتلقوا لقاح السعال الديكي.

هناك نوعين من لقاح السعال الديكي:

  1. اللقاح القديم: يتم حقن عصية السعال الديكي المقتولة بالجسم
  2. اللقاح الجديد: يدعى باللقاح اللاخلوي حيث يتم استخلاص البروتينات من جدار عصية السعال الديكي وحقنها بالجسم، والنوع اللاخلوي أكثر أماناً وأقل خطورةً مقارنةً باللقاح القديم.

يعطى لقاح السعال الديكي على عدة مرات بحسب برنامج اللقاحات في كل بلد، ومن المعتمد أن يكون عدد جرعات اللقاح 3 جرعات خلال السنة الأولى من العمر، مع جرعة داعمة بعد السنة الأولى (بعمر السنة ونصف مثلاً) وجرعة داعمة أخرى بعمر ست سنوات أو بعمر 12 سنة.

مضاعفات الإصابة بالسعال الديكي

كما ذكرنا سابقاً كان السعال الديكي يعد من المسببات الرئيسية للوفاة عند الرضع في عصر ما قبل اللقاح.

تنجم مضاعفات السعال الديكي عن ذات الرئة (الالتهاب الرئوي) الجرثومية الثانوية من جهة، وعن السعال العنيف من جهة أخرى.

من المضاعفات الهامة للسعال الديكي نذكر:

  • التهاب الأذن الوسطى.
  • القمه (نقص الشهية الشديد).
  • التجفاف.

تؤدي نوب السعال العنيفة والمستمرة إلى ارتفاع الضغط داخل الجسم، ولا سيما ضمن الأوعية الدموية (الشرايين والأوردة)، فتنجم مضاعفات عديدة وخطيرة، نذكر منها:

  • الريح الصدرية (pneumothorax): وهي تسرب الهواء بسبب السعال الشديد من الحويصلات الهوائية الرئوية إلى المسافة بين الرئة وجدار الصدر (تدعى المسافة الجنبية)، وتتميز الريح الصدرية بضيق نفس مفاجئ وشديد مع ألم صدري شديد يزداد بالشهيق والسعال.
  • الرعاف (epistaxis): وهو النزف من الأنف بسبب تمزق الأوعية الدموية الرقيقة بمخاطية الأنف نتيجة السعال العنيف.
  • النزف الدموي تحت الجافية (subdural hematomas): وهو نزف خطير يحصل داخل الرأس نتيجة تمزق الأوردة المحيطة بالدماغ بسبب السعال الشديد.
  • الفتوق البطنية الإربية (hernias): حيث تتمزق طبقات جدار البطن وتخرج الأمعاء منها، وينجم ذلك كما سبق عن السعال القوي.
  • تدلي المستقيم (rectal prolapse): حيث يبرز المستقيم من الشرج بسبب السعال الشديد وارتفاع الضغط داخل البطن.

المضاعفات الأقل شيوعاً للسعال الديكي والتي قد تشاهد عند الكبار:

  • سلس البول (بسبب شدة السعال).
  • كسور الأضلاع (بسبب شدة السعال).
  • الصمم وحيد الجانب.
  • فتق النواة اللبية والذي يسمى أيضاً الديسك (بسبب شدة السعال).
  • تحريض نوبة ذبحة صدرية (angina pecttoris) عند الشخص المستعد (وذلك بسبب زيادة الجهد خلال نوبة السعال).
من قبل طب تايم 25/06/2017
المصادر

Remedy Health Media, (healthcommunities.com): Whooping Cough (Pertussis), Oct, 2015

American Lung Association: Pertussis Symptoms, Causes, and Risk Factors

Holistic Squid: How to Treat Whooping Cough Naturally

Raising Children Network (Australia) Limited: Whooping cough