MENU
المواضيع الرئيسية
الموسوعات
حاسبات
مواضيع أخرى
عام
مواضيع قد تهمك
osteoporosis.jpg
هشاشة العظام
shutterstock_29155567-3.jpg
في شهر رمضان الكريم : الفواكه المجففة ام الفواكه الطازجة ؟
eating.png
أكلت بوتاسيوم اليوم؟
auto breast test.png
الفحص الذاتي للثدي
breast feeding.jpg
الرضاعة والتغذية

نصائح الحمل: كيفية الاستعداد للحمل

الاستعداد والتخطيط لحمل طبيعي وصحي، يمكنّك من تفادي العديد من المخاطر


الحمل- بالنسبة للكثير من الأشخاص هو فترة مهمة جداً في حياة المرأة، الرجل والعائلة أجمع. التخطيط للحمل والولادة أمر مهم جداً، ومن المهم التخطيط لحمل طبيعي وصحي، وبذلك يمكن تفادي العديد من المخاطر والمواقف غير المحبذة. قبل أن تصبح المرأة حامل، عليها الاستعداد لهذه المرحلة صحياً ونفسياً. الاهتمام بالصحة قبل الحمل، قد يكشف عن عوامل تشكل خطراً على المرأة الحامل وعلى الجنين أثناء الحمل.  كامرأة حامل في المستقبل، عليك الاستعداد للحمل بأكمل وجه.

يبدأ الاستعداد للحمل بزيارة الطبيب قبل الحمل، مناقشة المواضيع المهمة مع الطبيب كالتغذية، اللقاحات، الوزن، الأمراض السابقة وأخرى غيرها. يجب استشارة الطبيب النسائي في جميع المواضيع، وطرح جميع الأسئلة الغير واضحة والتي تحتاج للاجابة عنها. زيارة الطبيب قبل الحمل هو أمر هام لصحة المرأة قبل الحمل، ولتوفير العلاج- اذا ما وجدت الحاجة لذلك.

اذاً، ما هي الأمور التي يجب عليك الانتباه اليه ومناقشتها مع طبيبك النسائي؟

الحمل كفكرة: اذا كنت تفكرين بالحمل بشكل جدي، تذكري أنه قرار ذو تأثير على حياتك وحياة عائلتك. تذكري أن للحمل أهمية من حيث جوانب الحياة المختلفة. من المهم أن تفكري جيداً في الأمر، وتعلمي هل انت مستعدة للحمل أم لا وهل تسمح الظروف بالحمل. جميع هذه الأسئلة هي أسئلة مهمة، فالحمل ليس بأمر عابر انما فترة ليست بقصيرة وذو أهمية في حياتك وحياة عائلتك، وغالباً ما تكون أسعد الفترات.

سن المرأة الحامل: توجد أهمية لسن المرأة الحامل، ومدى تأثيره على نتائج الحمل. يقي الحمل في سن مبكرة من سرطان الثدي وسرطان المبيض في المستقبل. الا أن تقدم سن المرأة الحامل يزيد من خطورة فشل الحمل، الاجهاض التلقائي، الحمل خارج الرحم، العيوب الخلقية، متلازمة داون (Down Syndrome)، أمراض المشيمة، وقلة الخصوبة ابتداءً من سن الثلاثين. أما بالنسبة للولادة، فان احتمال الولادة القيصرية، أو الولادة المبكرة تزداد مع التقدم في السن.

التوجه للطبيب النسائي: اذا ما اتخذت القرار، وقررت أنه من الممكن أن تحملي- عليك التوجه للطبيب النسائي. ستستفيدين من هذه الزيارة كثيراً، حيث سينصحك الطبيب النسائي بعدة أمور وقد يلفت نظرك لأمور أخرى ذو أهمية. تذكري- سيساعدك الطبيب على المرور بفترة الحمل على أكمل وجه.

هل تعانين من الأمراض؟ للعديد من الأمراض تأثير على الجنين وعلى المرأة خلال فترة الحمل. قد تكون بعض الأمراض عديمة التأثير، وقد تكون الأخرى ذو قدرة ضرر شديدة ومضرات جسيمة. لأننا يهمنا أمرك، ولأن صحتك وصحة جنينك هي من الأفضليات- عليك ابلاغ الطبيب النسائي بجميع الأمراض التي تعانين منها (اذا وجدت طبعاً). الأهمية الكبرى هي للأمراض الوراثية والتي قد تنتقل للجنين- وتشمل ضغط الدم المرتفع، السكري، أمراض القلب، التليف الكيسي (CF- Cystic Fibrosis)، التاي ساكس (Tay Sachs)، الصمم، العمى، فقر الدم وأخرى عديدة- وللأمراض المنقولة جنسياً (STD- Sexullay Transmitted Disease) وهي مجموعة من الأمراض التي قد تنتقل خلال العملية الجنسية.

الأدوية: اذا كنت تتناولين الأدوية، الأعشاب الطبية، أو أية مواد أخرى، عليها اخبار الطبيب بها. الأدوية دون وصفة طبيب قد يكون لها تأثير على الحمل، ويجب اخبار الطبيب بها. كل دواء يجب أن يحدد استمراره، واذا كان له تأثير على الحمل وهل يجب ايقافه قبل الحمل أم لا.

اللقاحات: تُعرف غالباً باسم التطعيمات وقبل اكتشاف اللقاحات، كانت الأمراض العدوائية من أبرز الأمراض التي تصيب الجنين بعد انتقالها من المرأة للجنين. أما في العصر الحديث، فاننا نلاحظ قلة هذه الأمراض، نظراً لأن اللقاحات تقي من معظم أنواع العدوى- الفيروسية منها والجرثومية- ونادراً ما يصاب الجنين بعدوى. من المهم تلقي جميع اللقاحات قبل وخلال الحمل، وذلك للوقاية من العدوى. تذكري أن العديد من الأمراض العدوائية قد تسبب أضراراً جسيمة للجنين، كالعيوب الخلقية، التشوهات وحتى الوفاة. لذا لا تستخفي باللقاحات واهتمي بالتوجه للطبيب لتلقيها بأكملها. اللقاحات المهمة تشمل لقاحات ضد النكاف، الحصبة، الحصبة الألمانية، الكزاز، الدفتيريا، شلل الأطفال، الجدري والتهاب الكبد. تجنبي القطط لأنها قد تنقل لك عدوى داء المقوسات (Toxoplasma) والتي قد تؤدي لعيوب خلقية للجنين.

حافظي على وزنك!!! لا بد أنك تسمعين هذه الجملة في كل مكان، لكن نلفت نظرك الى أهمية الأمر في حال الحمل. اذا ما كنت تعانين من الوزن الزائد، فنذكرك بأن الوزن الزائد قد يؤدي للعديد من الأمراض كضغط الدم المرتفع، السكري وأمراض أخرى. من ناحية أخرى اذا كنت قد تعانين من نقص الوزن وسوء التغذية، فان الأمر سيؤدي لسوء تغذية الجنين، وهو ما لا تريدينه لجنينك. اذا لاحظت أنك تحتاجين لبعض المساعدة للتحكم في الوزن يمكنك استشارة اخصائية تغذية واستشارة طبيبك الخاص.

تجنبي نمط الحياة غير السليم: في مجال نمط الحياة تدخل عدة أمور مهمة جداً، وعلى المرأة الحامل وشريكها الانتباه اليها. واجب على المرأة الحامل وشريكها الاقلاع عن التدخين، المشروبات الكحولية، وتعاطي المخدرات. هذه فرصة مهمة في الحياة للاقلاع عن هذه الأمور، لأنها تضر جداً بمُستخدمها وبالجنين. لا يكفي الاقلاع عن هذه العادات عند اكتشاف الحمل، لأن الجنين يكون قد تضرر حتى في الأسابيع الأولى. تكفي كميات قليلة من التدخين، المشروبات الكحولية أو المخدرات لتسبب ضرراً كبيراً للجنين. التعرض للتدخين القسري يضر بالجنين أيضاً، لذا يجب تجنب المدخنين. على شريك المرأة الحامل ايضاً اتباع التعليمات أعلاه كونه يؤثر على الجنين أيضاً. بالنسبة للنشاط البدني، من المحبذ القيام به باستمرار شرط استشارة الطبيب.

يُنصح بتناول الحمض الفوليك بمقدار 400 ميكروغرام يومياً لتجنب العيوب الخلقية
يُنصح بتناول الحمض الفوليك بمقدار 400 ميكروغرام يومياً لتجنب العيوب الخلقية

التغذية: هناك العديد من الحديث الذي يدور حول التغذية السليمة والصحيحة، وقد تسمعين العديد من الأمور. تبدأ التغذية السليمة بالحفاظ على تناول جميع الأنواع لتتوفر لنا جميع مركبات الغذاء، ونغطي حاجات الجسم. الخضار والفواكة- حافظي على تناولها بشكل دائم قبل وخلال الحمل. اهتمي بتناول الحليب، الأجبان ومشتقاتها. تحوي الأغذية أعلاه العديد من الفيتامينات والمعادن والأملاح التي من المهم أن تتناوليها قبل وخلال الحمل. هل هناك ما يجب تجنبه؟ نعم!! تجنبي اللحوم النيئة لأنها ستنقل لك عدوى داء المقوسات، وتجنبي الحليب والأجبان غير المبسترة والتي قد تنقل اليك عدة جراثيم. اذا كنت من المدمنين على القهوة فمن المفضل تحديد كمية القهوة لفنجان أو اثنين وليس أكثر.

الفيتامينات: لا بد أنك قد سمعت عن أهمية تناول الفيتامينات قبل وخلال الحمل. ان نقص الفيتامينات يؤدي لعيوب خلقية لدى الجنين، وأبرزها السنسنة المشقوقة (Spina Bifida)- عيب خلقي ناجم من نقص الحمض الفوليك (Folic Acid). توجد حبوب متعددة الفيتامينات (Multivitamin) دون وصفة طبيب في الصيدليات، ويُنصح بالبدء بتناول الحبوب متعددة الفيتامينات لمدة شهر على الأقل قبل الحمل. يُنصح بتناول الحمض الفوليك بمقدار 400 ميكروغرام يومياً لتجنب العيوب الخلقية. من المهم أن تشمل الفيتامينات أيضاً الفيتامين د (Vitamin D)، فيتامين ب 12 (Vitamin B12)، فيتامين سي (Vitamin C)، الحديد، فيتامين اي (Vitamin E) وأخرى. يجب الانتباه لعدم تناول الفيتامينات بكثرة، وخاصةً الفيتامين أ (Vitamin A)، لأن فرطها يؤدي لأضرار للجنين.

تذكري أن النصائح أعلاه ليست بقوانين، وعليك استشارة طبيبك النسائي قبل كل شيء. ان اتباع النصائح أعلاه تزيد من احتمال نجاح الحمل واكماله بشكل تام وسليم. نأمل أن يكون حملك سليماً.

مواضيع متعلقة
shutterstock_111327113.jpg
صحة الأسنان أثناء الحمل
من المهم أن تقومي بالإعتناء الكافي بأسنانك...
shutterstock_146002145.jpg
الحديد وحامض الفوليك للنساء الحوامل
لمحاربة ظاهرة قلة حامض الفوليك في الدم...
human fetus1.jpg
الولاده القيصرية
ما هي الولاده القيصرية وكيف تتم ؟كم تستغرق...
Thyroid Gland and pregnancy.jpg
الغدة الدرقية خلال الحمل
امراض الغدة الدرقية خلال فترة الحمل شائعة...
breastfeeding.jpg
الولادة والرضاعة الاولى
نصائح اولية لولادة اولى ولرضاعة اولية...
pregnancy.jpg
محاسن الحمل
ما هي الطريقة الأكثر صحية لحماية الجسم من...
breast feeding.jpg
الرضاعة والتغذية
ان الكثير من الأمهات يتساءلن عن التغذية...
Embryo جنين.jpg
التغذية قبل الحمل
للتغذية ما قبل الحمل تأثبر كبير على...
pregnant-woman.jpg
الرياضة خلال فترة الحمل: هل تعتبر الرياضة...
ما هو الرابط بين الفعالية الجسمانية والحمل...