لا بد وأنكم قد سمعتم ذات المقولة تكرارا، لكي تفقدوا الوزن عليكم القيام بالتمارين الرياضية، الحفاظ على التغذية السليمة ونمط الحياة السليم. لا بد وأن البعض يتعجب لماذا يقوم بالتمارين الرياضية، ولا يزال يشكو من الوزن الزائد. لا تيأسوا ولا يعني الأمر أن تتوقفوا عن التمارين الرياضية. نقدم لكم ثمانية حقائق عن التمارين الرياضية والوزن، لتوضيح الصورة لديكمّ، ومحاولة مساعدتكم في فقدان الوزن الزائد.

الحقيقة الأولى: التمارين الرياضية هي جزء من عملية فقدان الوزن الزائد

العديد من أصحاب الوزن الزائد واللذين يقومون بالتمارين الرياضية باستمرار، قد لا يشعرون بفقدان الكثير من الوزن، رغم أنهم يقومون بالنشاط البدني لفترة نصف ساعة يومياً. نلفت الانتباه الى أن التمارين الرياضية والنشاط البدني، ما هي الا جزء لا يتجزأ من عملية فقدان الوزن. ونشير الى أن فقدان الوزن السليم يبدأ بالحفاظ على التغذية السليمة، ومن ثم القيام بلعض النشاط البدني، تتبعها مرحلة التمارين الرياضية كنمط حياة. قد تظهر نتائج النشاط البدني لدى البعض قبل ظهورها لدى البعض الاخر، وتتغير نتائج فقدان الوزن لدى الأشخاص المختلفين. نشير الى أنه من الأسهل التقليل من كمية السعرات الحرارية في التغذية، من أن يتم حرق السعرات الحرارية خلال النشاط البدني. لذا يبقى النشاط البدني الجزء المكمل للتغذية السليمة، والعكس صحيح.

الحقيقة الثانية: عليكم الاستمرار بالنشاط البدني

ليس من المهم كيف تفقدون الوزن الزائد، ولكن اذا كنتم قد فقدتم الوزن الزائد عليكم الاستمرار بالنشاط البدني للحفاظ على ذلك. ان الحفاظ على الوزن السليم يرتبط بالنشاط البدني، ويُمكن القول ان النشاط الدني هو من أفضل الطرق للحفاظ على الوزن السليم، خاصةً بعد فقدان الوزن الزائد. ان التغذية السليمة والحمية الغذائية هي أحد الوسائل لفقدان الوزن الزائد، لكنها لا تكفي لوحدها للحفاظ على الوزن السليم. لذا ننصحكم بالاستمرار بالنشاط البدني حتى بعد الوصول للوزن السليم.

الحقيقة الثالثة: مسليات الطعام قد تضيع مجهودكم الرياضي

يخطئ الكثير من الأشخاص في تقديرهم لكمية النشاط البدني الذي يقومون به، كما يخطئون في تقدير كمية الطعام الذي يتناولونه. تذكروا أنكم تقومون بالتمارين الرياضية فقط لفترة نصف ساعة حتى ساعة يومياً، لكنكم تتناولون الطعام والمسليات طوال اليوم. تذكروا أن مسليات الطعام تحوي الكثير من السعرات الحرارية، وأنها في متناول اليد. تناول مسليات الطعام هو أمر لا يشعر معظم الأشخاص به، ولا يعدونه كجزء من التغذية. بالاضافة الى ذلك فان تناول المسليات سيضيع مجهودكم الرياضي.

الحقيقة الرابعة: ماكنات التمارين الرياضية قد تخطئ

يقوم الكثيرون بالتمارين الرياضية في المعاهد المراكز الرياضية، حيث يستخدمون الماكنات والتي تُقدر كمية السعرات الحرارية. تذكروا أن جهاز المراقبة الموجود في معظم الماكنات الرياضية، وقيم السعرات الحرارية التي تُظهرها، ليس دقيقاً دائماً. قد تخطئ الماكنات في تقديرها لكمية السعرات الحرارية ولمجهودكم الرياضي. لذا نرى أن ما تعرضه الماكنات هو أمر مفيد لتحفيزكم على التقدم والاستمرار بالتمارين الرياضية، لكن ليست بالمعلومات الدقيقة لبناء نمط الحياة السليم.

الحقيقة الخامسة: نمط الحياة السليم

الرسالة الأخيرة والأهم هي أن أساس فقدان الوزن والحفاظ عليه لا يكمن بالقيام بنصف ساعة من التمارين الرياضية يومياً، انما في نمط الحياة السليم. ليست نصف ساعة من التمارين الرياضية هي ما سيفقدكم الوزن الزائد، وتحافظ عليه، انما هي جزء لا يتجزء من نمط حياة سليم يجب أن يستمر طوال النهار.

الحقيقة السادسة: تجنبوا المشروبات الكحولية

تُعتبر المشروبات الكحولية من العوامل الأساسية التي قد تزيد الوزن، وخاصةً الجعة. قد يكون القليل من المشروبات الكحولية مفيد للصحة وللقلب، الا أن تناولها بكثرة يؤدي لزيادة الوزن، فقدان اللياقة البدنية وقلة النشاط البدني. لذا ننصحكم بتجنب المشروبات الكحولية والابتعاد عنها.

الحقيقة السابعة: أقلعوا عن التدخين

يحطم التدخين اللياقة البدنية، ونلم أن المدخن يستصعب القيام بالنشاط البدني المستمر. كما أن المدخن يستصعب الحفاظ على النشاط البدني والتمارين الرياضية، لفترة من الزمن. اضافةً الى ذلك فالتدخين يؤدي للسعال وضيق النفس، الذي قد يزداد عند القيام بالنشاط البدني.

الحقيقة الثامنة: ابحثوا عن المساعدة

اذا ما كنتم تواجهون صعوبة في فقدان الوزن الزائد، وصعوبة في الحفاظ على الوزن السليم، يمكنكم استشارة الطبيب، اخصائي تغذية أو مدرب رياضي. يمكنكم استشارة اخصائي التغذية لتحديد قائمة للحمية الغذائية. كذلك عليكم استشارة مدرب رياضي لبناء برنامج تمارين رياضية شاملة لجميع أعضاء الجسم.

يمكننا القول أن الحفاظ على نمط حياة سليم وصحي هو المفتاح لفقدان الوزن الزائد، وذلك من خلال الحفاظ على التغذية السليمة، القيام بالنشاط البدني وباستمرار. يعود ذلك لأن الوزن الزائد يتعلق بالكثير من العوامل التي تتطلب العلاج المناسب.