عملية تكبير الثدي

عملية تكبير الثدي

تكبير الثدي أو تكبير الصدر breast augmentation هو إجراء جراحي يهدف إلى زيادة حجم الثدي. خلال عملية تكبير الثدي، تُوضع طعوم (غرسات) الثدي تحت نسيج الثدي أو عضلات الصدر.

بالنسبة لبعض السيدات، يعتبر تكبير الثدي وسيلة لتعزيز صورة الذات والثقة بالنفس، أما بالنسبة لبعضهن الآخر فتكون عملية تكبير الثدي جزءاً من عملية إعادة بناء الثدي بعد جراحة سرطان الثدي أو حالات مرضية أخرى تصيب الثدي.

إذا كنتِ تفكرين في الخضوع لعملية تكبير الثدي، استشيري اختصاصي جراحة تجميلية وتأكدي من فهم ما تنطوي عليه الجراحة، بما في ذلك المخاطر المحتملة والمضاعفات ورعاية المتابعة بعد الجراحة.

تُجرى عملية تكبير الثدي من أجل:

  • تكبير الأثداء ذات الحجم الصغير بشكل طبيعي.
  • استعادة حجم الثدي وشكله بعد الحمل أو خسارة الوزن أو الرضاعة الطبيعية.
  • استعادة التناظر عندما يكون الثديان غير متناظرين.
  • استعادة الثدي أو الثديين بعد الجراحة.

يمكن أن تجرى جراحة الثدي الترميمية reconstructive breast surgery كجزء من علاج سرطان الثدي، أما جراحة الثدي التجميلية cosmetic breast surgery فتجرى لأسباب جمالية. جراحة تكبير الثدي هي جراحة تجميلية عادةً.

في عام 2007، وجدت دراسة أجراها باحثون من جامعة فلوريدا أن تكبير الثدي من خلال الجراحة التجميلية يعزز تقدير الذات لدى السيدات ومشاعرهن تجاه حياتهن الجنسية.

عملية تكبير الثدي هي إجراء يتم تقييمه على أساس كل حالة على حدة وقد لا يكون مناسباً للجميع. تحدثي دائماً إلى اختصاصي الجراحة التجميلية قبل اتخاذ القرار. سيقوم اختصاصي الجراحة التجميلية بتقييم حالتك وصحتك العامة، وسيقوم بوضع خطة العلاج الأفضل لك.

قبل أن تتخذي قرار إجراء جراحة تكبير الثدي بالطعوم، هناك بعض الأمور الهامة التي يجب أخذها بالحسبان:

  • لا تقوم عملية تكبير الثدي بتصحيح حالة الأثداء المتدلية droopy breasts. قد يكون من الضروري أيضاً إجراء عملية رفع أو شد الثدي (هي عملية لإزالة الجلد الزائد والمرتخي والتي تشمل عادة تغيير مكان الحلمتين).
  • قد تؤثر عملية تكبير الثدي على قدرتك على الرضاعة الطبيعية.
  • ليس من المضمون أن تدوم طعوم الثدي مدى الحياة وقد تتطلب جراحة لاحقة من أجل استبدال أحد الطعوم أو كليهما.
  • المدخنات أكثر عرضة لحدوث المضاعفات بعد أي جراحة. إذا كنتِ جادة في الخضوع لجراحة تجميلية، يجب أن تجربي الإقلاع عن التدخين.
  • إذا كنتِ قلقة بشأن مظهرك الخارجي أو كنتِ تفكرين بالمعالجات التجميلية من أجل تعزيز ثقتك بنفسك، هناك حلول بديلة للجراحة التجميلية، وقد يشمل ذلك معالجات أخرى، كارتداء حمالات الثدي المحشوة أو قبول نفسك كما أنت.


قد يكون تكبير الثدي خياراً جيداً لك إذا:

  • كنت بصحة جيدة جسدياً.
  • لديك توقعات واقعية.
  • كان نمو الثديين لديك مكتملاً.
  • كان يزعجك الشعور بأن ثدييك صغيران جداً.
  • كنت غير راضية عن تغير حجم وشكل ثدييك بعد الحمل أو خسارة الوزن أو بسبب تقدم العمر.
  • كان لديك اختلاف في ثدييك من حيث الشكل أو الحجم.
  • فشل أحد ثدييك أو كليهما في النمو بشكل طبيعي.

تذكري أن حجم وشكل ثدييك قبل الجراحة سوف يؤثر على الإجراء الجراحي والنتائج بعد الجراحة.

طعوم الثدي هي بدائل طبية توضع داخل الثدي من أجل تكبيره أو إعادة بنائه (ترميمه) أو خلق شكل طبيعي للثدي.

هناك ثلاثة أنواع رئيسية لطعوم الثدي:

طعوم المحلول الملحي (السالين) Saline implants: وهي طعوم (غرسات) مملوءة بمحلول ملحي معقم. يُحتجز المحلول ضمن غلاف من المطاط الصناعي السيليكوني، ويمكن أن تُملأ هذه الطعوم بكميات مختلفة من المحلول الملحي، وهذا يؤثر على الإحساس وصلابة وشكل الثدي.

إذا حدث تسرب من طعم المحلول الملحي، سيتم امتصاص المحلول وطرحه من قبل الجسم بشكل طبيعي.

طعوم السيليكون المملوءة بالهلام Silicone gel-filled implants: تتألف من غلاف خارجي من السيليكون مملوء بهلام السيليكون. إذا حدث تسرب من هذا الطعم، فإن هلام السيليكون إما سيبقى ضمن غلاف الطعم أو سيتسرب إلى جيب الطعم في الثدي. قد ينخمص الطعم المملوء بهلام السيليكون الذي تعرض للتسريب، وقد لا ينخمص.

ينبغي أن تقوم المريضات اللواتي تخترن هذا النوع من الطعوم بزيارة الطبيب بشكل منتظم أكثر من اللواتي يحصلن على طعوم المحلول الملحي من أجل فحص حالة الطعم. ويمكن للتصوير بالرنين المغناطيسي أو الأمواج فوق الصوتية أن يتحرى حالة الطعوم.

الطعوم المركبة البديلة Alternative composite implants: قد تكون مملوءة بمادة البولي بروبيلين أو زيت الصويا أو بعض المواد الأخرى.

في البداية، ستقومين باستشارة جراح التجميل الخاص بك حول تفضيلاتك بالنسبة للحجم والإحساس والمظهر الكلي لثدييك.

سيقوم الطبيب بوصف أنواع محددة من الطعوم – أملس أو مزخرف السطح، مدور أو يشبه الدمعة، محلول ملحي (سالين) أو سيليكون – إضافة إلى خيارات تقنيات الجراحة.

قومي بمراجعة أي مستندات بشكل دقيق، واحتفظي بنسخ لكل المعلومات المتعلقة بسجلاتك.


قبل أن تتخذي قرار الخضوع للجراحة، يجب أن تأخذي بعين الاعتبار بعض الحقائق المتعلقة بتكبير الثدي:

  • لن تمنع طعوم (غرسات) الثدي ثدييك من الترهل. ومن أجل تصحيح الثديين المترهلين، من الممكن أن تحتاجي لعملية شد أو رفع الثدي إضافةً إلى تكبير الثدي.
     
  • ليس من المضمون أن تدوم طعوم الثدي مدى الحياة. فتمزق الطعم محتمل. إضافةً إلى ذلك، سيستمر الثديان في التقدم بالعمر بعد التكبير – ويمكن لبعض العوامل كزيادة أو خسارة الوزن أن تغير مظهر الثديين مستقبلاً. وقد يؤدي أي من هذه الأمور إلى الحاجة لجراحة إضافية.
     
  • قد تكون صورة الثدي الشعاعية (الماموغرام Mammogram) أكثر تعقيداً. إذا كان لديك طعم في الثدي، إضافة لفحوص الماموغرام الروتينية، ستحتاجين لإجراء صور شعاعية تخصصية إضافية.
     
  • قد تحتاجين لفحوص رنين مغناطيسي (MRI) روتينية. تنصح إدارة الدواء والغذاء (FDA) بمراقبة طعوم الثدي السيليكونية بفحوص الرنين المغناطيسي الروتينية كل سنتين، وذلك بعد ثلاث سنوات من الجراحة الأولى.
  • قد تعيق طعوم الثدي الرضاعة الطبيعية. تكون بعض السيدات قادرات على القيام بالرضاعة الطبيعية بنجاح بعد تكبير الثدي. بالنسبة للأخريات، تعتبر الرضاعة الطبيعية تحدٍّ.
     
  • قد لا يغطي التأمين تكلفة تكبير الثدي. لا يُغطى تكبير الثدي من قبل التأمين ما لم يكن ضرورياً طبياً – كالحاجة لإعادة بناء الثدي بالطعوم بعد عملية استئصال الثدي. كوني مستعدةً لتحمل أي تكاليف مرافقة لتكبير الثدي، كالجراحات المرتبطة به أو التصوير الشعاعي اللاحق.
     
  • قد تحتاجين لجراحة إضافية بعد إزالة طعم الثدي. قد تحتاجين لعملية شد الثدي أو لجراحة تصحيحية أخرى إذا قررت إزالة الطعوم، وذلك لمساعدة الثديين على الحفاظ على مظهر مقبول من الناحية الجمالية.

إذا قررت إجراء عملية تكبير الثدي، قد تحتاجين لإجراء صورة شعاعية للثدي (ماموغرام) قبل الجراحة. قد يقوم الطبيب بتعديل بعض الأدوية قبل الجراحة أيضاً، على سبيل المثال، من المهم تجنب الأسبرين أو الأدوية الأخرى التي يمكن أن تزيد النزف.

إذا كنت مدخنة، سيطلب منك الجراح إيقاف التدخين لبعض الوقت قبل الجراحة.

قومي بالتنسيق مع أحدٍ ما ليوصلك إلى المنزل بعد الجراحة وليبقى معك في الليلة الأولى على الأقل.

يمكن أن يُجرى تكبير الثدي في مركز جراحي أو في العيادات الخارجية لمستشفى. وقد تذهبين للمنزل في اليوم نفسه، ونادراً ما تتطلب الجراحة البقاء في المستشفى.

في حالات خاصة، قد يجرى تكبير الثدي تحت التخدير الموضعي – حيث تبقين مستيقظة ويتم تخدير منطقة الثدي فقط.

في معظم الحالات، يجرى تكبير الثدي تحت التخدير العام – حيث تكونين نائمة أثناء الجراحة.

من أجل إدخال الطعم، سيقوم الجراح بإجراء شق (جرح) في أحد الأماكن الثلاث التالية:

  • في الثنية تحت الثدي.
  • تحت ذراعك (تحت الإبط).
  • حول حلمة الثدي.

يقوم الطبيب بعد إجراء الشق بفصل نسيج الثدي عن العضلات والنسيج الضام للصدر. وذلك يخلق جيباً إما خلف أو أمام العضلة الخارجية للصدر (العضلة الصدرية). سيُدخل الجراح الطعم ضمن هذا الجيب ويجعل مركزه خلف الحلمة.

تُدخل طعوم المحلول الملحي (السالين) فارغة ثم تملأ بمحلول ملحي معقم حالما تصبح في مكانها. بينما تكون طعوم السيليكون مملوءة مسبقاً بهلام (جل) السيليكون.

عندما توضع الطعوم في مكانها، يتم إغلاق الجرح – بواسطة القطب الجراحية عادةً – وتضميده بشريط لاصق يُوضع على الجلد.

من المرجح حدوث ألم وتورم في الأسابيع الأولى بعد الجراحة. من الممكن حدوث تكدم bruising أيضاً. ستخف الندبات تدريجياً مع الوقت، على الرغم من أنها لن تختفي بشكل كامل.

خلال مرحلة الالتئام، قد يكون من المفيد ارتداء رباط ضاغط أو حمالات صدر رياضية من أجل تأمين دعم وتثبيت إضافي لطعوم الثدي. قد يقوم الطبيب بوصف مسكنات للألم أيضاً.

اتبعي تعليمات طبيبك بشأن العودة للنشاطات الاعتيادية. إذا لم يكن لديك وظيفة تتطلب جهداً جسدياً، قد تكونين قادرة على العودة إلى العمل خلال بضعة أيام إلى أسبوع. تجنبي النشاطات الشاقة – أي شيء يمكن أن يزيد النبض أو ضغط الدم – لمدة أسبوعين على الأقل.

خلال فترة الشفاء، تذكري أن ثدييك سيكونان حساسين للتماس الجسدي أو حركات الاهتزاز.

إذا استخدم الجراح قطباً جراحية غير ممتصة أو وضع أنابيب نزح drainage tubes قرب الثديين، ستحتاجين لإزالة القطب الجراحية أو المنازح في موعد المتابعة.

إذا لاحظت وجود حرارة أو احمرار في الثديين أو حدثت لديك حمى، قد يكون لديك عدوى. اتصلي بالجراح الخاص بك في أقرب وقت ممكن، وكذلك في حال أُصبت بضيق نفس أو ألم في الصدر.

يجب أن تضعي توقعات واقعية قبل المضي قدماً في عملية تكبير الثدي.

يمكن لعملية تكبير الثدي أن تغير حجم وشكل الثديين. وقد تحسن الجراحة من صورة جسدك وتقدير الذات لديك. لكن إن كنت تبحثين عن الكمال والمثالية، فقد تصابين بخيبة الامل.

تذكري أيضاً أن الثديين سيستمران بالتقدم بالعمر بعد التكبير.

كما أن زيادة أو خسارة الوزن قد تغير مظهر ثدييك أيضاً.

إذا كنتِ غير راضية عن مظهر ثدييك، قد تحتاجين لجراحة تالية من أجل معالجة هذه الأمور.

كل إجراء جراحي له مخاطر.

من بين المريضات اللواتي خضعن لتكبير الثدي، فإن 46% من السيدات اللواتي وضعن طعوم سيليكونية، و21% من اللواتي وضعن طعوم المحلول الملحي (السالين)، قمن بإجراء عمل جراحي إضافي واحد على الأقل خلال 3 سنوات.

وخضعت 8% من السيدات اللاتي وضعن طعوم السالين و25% من اللاتي وضعن طعوم السيليكون إلى عملية جراحية لإزالة الطعم.

تعاني حوالي 50% من السيدات اللواتي خضعن لتكبير الثدي التجميلي من نوع ما من المضاعفات، على سبيل المثال، الألم، أو القساوة، أو العدوى، أو الحاجة لجراحة إضافية.

بعض المخاطر والمضاعفات المرتبطة بتكبير الثدي تتضمن:

  • ألم في الثديين.
  • العدوى.
  • قد يتغير الإحساس في الثديين أو الحلمتين أو كليهما، مؤقتاً.
  • التمزق أو حدوث تسرب من الطعوم.
  • النزف.
  • تراكم السوائل.

يشير انكماش المحفظة إلى تصلب المنطقة المحيطة بالطعم، ويمكن أن يشوه شكل الطعم ويمكن أن يسبب الألم.

قد تصبح الندبات حمراء وثخينة ومؤلمة، وقد تتطلب أحياناً جراحة لاحقة.

قامت إدارة الغذاء والدواء الأميركية (FDA) بالتحقيق في التقارير التي تفيد بأن النساء اللواتي وضعن طعوم (غرسات) الثدي من نوع المحلول الملحي (السالين) والمملوءة بغاز السيليكون silicone gas-filled breast implants لديهن خطر أكبر لتطويرسرطان الثدي من نوع اللمفوما الكشمية كبيرة الخلايا anaplastic large cell lymphoma.

تقول FDA إنه في أستراليا، كان هناك 46 حالة مثبتة من هذا النوع النادر من السرطان و3 وفيات. وتقترح الدراسة أن خطر الإصابة بهذا النوع من السرطان يتراوح بين 1 من كل 1000 إلى 1 من كل 10000 سيدة وضعت طعوم (غرسات) الثدي. وتبعاً للحكومة الأسترالية، تم الإبلاغ عن 23 حالة بين 2011 و2016.

كانت هنالك مخاوف من أن تكبير الثدي قد يؤثر على قدرة المرأة على الرضاعة الطبيعية.

يذكر معهد الطب (IOM) أن النساء اللاتي لديهن طعوم في الثدي يحدث لديهن نقص في إمدادات الحليب للرضاعة، أكثر بثلاث مرات من النساء الأخريات.

وفيما يتعلق بسلامة حليب الأم، لم تقم مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) بتحديث المعلومات المنشورة في عام 2009 والتي تفيد بأنه "لا توجد أدلة كافية لتبرير تصنيف طعوم السيليكون كمضاد استطباب للرضاعة الطبيعية".

ومع ذلك، وُجِد أن بعض الرضع الذين يولدون ويتم إرضاعهم من قبل نساء لديهن طعوم ثدي، يكون لديهم مستويات أعلى من السموم في دمهم مقارنة بالأشقاء المولودين قبل زرع الطعوم.

01/04/2018
  • Breast Enlargement Review - WebMD
  • Breast Augmentation (Implants) - Australian foundation of plastic surgery
  • Breast augmentation: What you need to know - Medical News Today - April 2017
اعراض سرطان الثدي السبعة التي لا يمكن تجاهلها
اعراض سرطان الثدي السبعة التي لا يمكن تجاهلها

سرطان الثدي هو من أبرز أنواع السرطان وأكثرها انتشاراً،

سرطان
الام الثدي: اسباب مختلفة في اعمار مختلفة
الام الثدي: اسباب مختلفة في اعمار مختلفة

الام الثدي هي اية الم او عدم راحة تشعر به الفتاة او المرأة

المرأة
التخطيط فوق الصوتي (Ultrasound)
التخطيط فوق الصوتي (Ultrasound)

  التخطيط فوق الصوتي (Ultrasound) هو أحد أكثر الاختبارات

فحوصات
صورة الثدي الاشعاعية (Mammogram)
صورة الثدي الاشعاعية (Mammogram)

صورة الثدي الاشعاعية | Mammogram هي صورة بالأشعة السينية

فحوصات