امراض الغدة النخامية

آخر تحديث 29/03/2017

الغدة النخامية

ما هي الغدة النخامية؟

الغدة النخامية Pituitary Gland غدة صماء صغيرة بحجم حبة البازلاء، توجد في تجويف عظمي داخل عظام الجمجمة يسمى السرج التركي Sella Turcica خلف جسر الأنف تماماً. تتصل الغدة النخامية مع قاعدة الدماغ بواسطة سُويقَة دقيقة. بينما يَقع الوِطاء Hypothalamus الذي يتحكم بوظيفة الغدة النخامية فوق الغدة النخامية تماماً.

نطلق على الغدة النخامية لقب الغدة سيدة الغدد Master Gland لأنها تتحكم بإفراز عدد من هرمونات غدد أخرى في الجسم، بما في ذلك هرمونات الغدة الدرقية والغدة الكظرية والمبيضين والخصيتين.

مكان الغدة النخامية ووظيفتها

الغدة النخامية غدة صغيرة بيضوية الشكل تتعلق بالوجه السفلي من الدماغ بساق صغيرة اسمها السويقة النخامية Pituitary Stalk. تتوضع الغدة النخامية في انخفاض صغير اسمه السرج التركي Sella Turcica على أحد عظام أسفل الجمجمة (اسمه العظم الوتدي Sphenoid Bone).

يتغطى الوجه العلوي للغدة النخامية ببروز من غشاء دماغي (الأم الجافية Dura mater) اسمه السرج الحجابي Diaphragma sellae. يوجد في السرج التركي فوهة يعبرها القمع النخامي.

الغدة النخامية عبارة عن بنية "اثنين في واحد" حيث تتكون من النخامى الأمامية والنخامى الخلفية. الجزأين لهما أصل جنيني مختلف ويؤديان وظائف مختلفة.

مكان الغدة الدرقية في الوجه السفلي من الدماغ
مكان الغدة الدرقية في الوجه السفلي من الدماغ

وظيفة الغدة النخامية

تنقسم الغدة النخامية إلى ثلاثة أقسام: الفص الأمامي والفص المتوسط والفص الخلفي. ينخرط الفص الأمامي بشكل أساسي في عمليات نمو الجسم والنضج الجسمي والتناسل. تنظم الهرمونات التي يفرزها الفص الأمامي النمو وتنبه الغدتين الدرقية والكظرية، بالإضافة إلى  المبيضين والخصيتين. كما ينتج الفص الأمامي هرمون البرولاكتين الذي يُمكِّن الولودات من إنتاج الحليب.

يفرز الفص المتوسط للغدة النخامية هرموناً ينبه الخلايا الميلانينية Melanocytes وهي الخلايا التي تتحكم بالتصبغ، مثل لون الجلد والشعر، عن طريق إنتاج الميلانين.

ينتج الفص الخلفي الهرمون المضاد لإدرار البول Antidiuretic hormone والذي يسترد البول من الكليتين ويعيده إلى مجرى الدم من أجل الوقاية من التجفاف. كما يفرز الفص الخلفي الأوكسيتوسين Oxytocin، الذي يساعد على تقبض الرحم أثناء الولادة ويحرض على إنتاج الحليب وإفرازه.

هرمونات الغدة النخامية

تفرز الغدة النخامية عدداً كبيراً من الهرمونات التي تتحكم بعمل الغدد الأخرى، ما جعلنا نسميها سيدة الغدد. ونعرض هنا جدولاً بالهرمونات التي تفرزها الغدة النخامية والعضو الذي يستهدفه كل هرمون:

الهرمون

العضو أو النسيج المستهدف

الهرمون الموجه لقشرة الكظر (ACTH)

الغدتان الكظريتان

الهرمون بيتا المنبه للخلايا الميلانينية

الجلد

الإندروفينات

الدماغ والجهاز المناعي

الإنكيفالينات

الدماغ

الهرمون المنبه للجريب (FSH)

المبيضان أو الخصيتان

هرمون النمو

العضلات والعظام

الهرمون المُلوتن (LH)

المبيضان أو الخصيتان

الأوكسيتوسين

الرحم والغدد  الحليبية

البرولاكتين

الغدد الحليبية

الهرمون المنبه للدرق (TSH)

الغدة الدرقية

فازوبريسن (الهرمون المضاد لإدرار البول)

الكليتان

 

أمراض الغدة النخامية

في أمراض الغدة النخامية يحصل عادة نقص أو زيادة في أحد الهرمونات التي تفرزها الغدة النخامية، وهي اضطرابات تحدث بسبب الرضوض أو الأورام أو أسباب خلقية أو غيره من الأسباب.    

أورام الغدة النخامية

يمكن أن يعاني مرضى الورم في الغدة النخامية من الأعراض والعلامات التالية:

  • صداع.
  • اضطرابات بصرية.
  • تغيرات في العادة الشهرية.
  • ضعف الانتصاب.
  • العقم.
  • اضطراب في افراز الحليب.
  • متلازمة كوشينغ.
  • ضخامة النهايات.
  • تعب.
  • تغيرات في المزاج.
  • تهيج.

قصور الغدة النخامية Hypopituitarism

قصور الغدة النخامية أو كسل الغدة النخامية مرض نادر لا تنتج الغدة النخامية فيه واحد أو أكثر من هرموناتها، أو لا تنتج ما يكفي منها. يمكن لهذا النقص في الهرمونات أن يؤثر على عدد من وظائف جسمك الروتينية، مثل النمو أو ضغط الدم أو التناسل.

قد يحتاج المريض لتناول الأدوية عند إصابته بقصور الغدة النخامية لباقي حياته، لكن الأدوية سوف تضبط الأعراض عنده.

أسباب قصور الغدة النخامية

ينجم الخلل في وظيفة الغدة النخامية إما عن ضرر في الغدة النخامية نفسها، أو عن ضرر الجزء الدماغي الموجود فوقها (اسمه الوِطاء Hypothalamus). يحتوي الوطاء على هرمونات مُطلقة ومُثبطة تتحكم بالغدة النخامية. ولأن هذه الهرمونات ضرورية كي تعمل الغدة النخامية بشكل طبيعي، فإن التلف فيها يتسبب أيضاً بقصور في وظيفة الغدة النخامية. تحدث إصابة الغدة النخامية بسبب أذيات مختلفة، بما في ذلك الضرر الناجم عن ورم نخامي متضخم أو المعالجة الشعاعية على الدماغ، أو الرضوض أو تخزين الحديد الشاذ (داء ترسب الأصبغة الدموية Hemochromatosis).

يتزايد القصور في وظيفة الغدة النخامية كلما كان الضرر أكبر. نصنف النقص في هرمونات الغدة النخامية من الأكثر احتمالاً إلى الأقل احتمالاً كما يلي:

  1. أولاً هرمون النمو GH
  2. ثم موجهات الغدد التناسلية (LH وFSH)
  3. ثم الهرمون المنبه للدرق TSH
  4. وأخيراً ACTH

أعراض قصور الغدة النخامية

تعتمد أعراض قصور الغدة النخامية على هوية الهرمون من هرموناتها التي لا تنتجه بشكل كافٍ. فمثلاً إذا لم تكن الغدة النخامية تنتج ما يكفي من هرمون النمو عند الطفل، فيمكن أن يصاب بقزامة دائمة. وإذا لم تكن الغدة النخامية تنتج ما يكفي من الهرمون المنبه للجريب FSH أو الهرمون الملوتن LH، فقد تحصل مشاكل في الوظائف الجنسية وغياب الطمث والعقم.

اعراض أمراض الغدة النخامية عند الاطفال

تختلف أعراض اضطرابات الغدة النخامية عند الأطفال بحسب نوع الاضطراب فيما لو كان قصوراً فيها أو فرط نشاط، وكذلك بحسب نوع الهرمون النخامي المتأثر.

أعراض قصور الغدة النخامية عند الأطفال

تختلف الأعراض بحسب عمر الطفل والسبب الكامن وراءه والهرمون المتأثر بالقصور. تتطور الأعراض بالتدريج وقد لا تكون محددة.

تشمل الأعراض والعلامات عند الرضع:
  • صغر الأعضاء التناسلية
  • يرقان (تلون الجلد باللون الأصفر)
  • نقص سكر الدم
  • تهيج بسبب مرض السكر الكاذب
تشمل الأعراض عند الأطفال الأكبر:
  • قصر القامة وبطء النمو
  • تخلف عقلي
  • ازدياد العطش وكثرة التبول
  • انهاك
  • ازدياد وزن
  • غياب البلوغ أو تأخره
  • مشاكل بصرية وعصبية

تشخيص قصور الغدة النخامية

إذا اشتبه الطبيب بإصابتك باضطراب في الغدة النخامية فقد يطلب عدداً من الفحوص كي يتأكد من مستويات هرمونات الغدة النخامية المختلفة في الدم. وربما يتأكد الطبيب إذا أصبت بقصور في الغدة النخامية إذا  تعرضت حديثاً لإصابة على الرأس أو معالجة شعاعية تضعك تحت خطر الإصابة بقصور الغدة النخامية.

تشمل الفحوص التي قد يطلبها الطبيب:

  1. الفحوص الدموية: تساعد هذه الفحوص على تحديد النقص في الهرمونات الناجم عن قصور الغدة النخامية. ففحوص الدم مثلاً تكشف مقادير الهرمونات الدرقية والكظرية والجنسية، ويمكنها أن تكشف فيما إذا كان هذا النقص مترافق مع نقص في إنتاج الهرمونات النخامية.
  2. الفحوص التحريضية أو الديناميكية: ربما يشير الطبيب بأن تراجع طبيب غدد صماء من أجل إجراء تلك الفحوص والتي تتفحص إفراز جسمك للهرمونات بعد أخذ أدوية معينة تحرض الإفراز الهرموني.
  3. تصوير الدماغ: يكشف التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) للدماغ إذا كان هناك ورم أو شذوذ نخامي.
  4. فحص النظر: تكشف هذه الفحوصات فيما لو تسبب ورم في الغدة النخامية بتردي في البصر أو الحقل البصري.

علاج قصور الغدة النخامية

يجب علاج هذه الحالة على يدي اختصاصي الغدد الصماء. لا توجد طريقة علاج واحدة لهذا الاضطراب لأن هناك هرمونات مختلفة يمكن أن تتأثر. هدف المعالجة عموماً هو إعادة مستويات الهرمونات إلى  طبيعتها.

ربما تتألف خطة العلاج ايضاً من تناول الأدوية بهدف تعويض الهرمونات التي لا تنتجها الغدة النخامية بشكل ملائم. يتعين تفحص المستويات الهرمونية في هذه الحالة بانتظام. سوف يسمح ذلك للطبيب بتعديل جرعات الأدوية التي يتناولها المريض من أجل الحرص على تناول الكمية التي يحتاجها. إذا كان قصور الغدة النخامية ناجم عن ورم، تستطيع جراحة استئصال الورم أن تعيد انتاج الهرمون إلى سابق عهده. وقد نحتاج للمعالجة الشعاعية في بعض الأحيان لعلاج الورم.

علاج قصور الغدة النخامية بالأعشاب

توجد علاجات عشبية يمكنها أن تنبه الغدة النخامية وتعالج الانخفاض في هرموناتها. إلا أن لتلك الأعشاب بعض الآثار الجانبية، لذلك يجب التحدث مع الطبيب قبل ادخالها في أي خطة علاجية.

القتاد Milk Vetch

القتاد نبتة مهمة مستخدمة في الطب الصيني التقليدي. استخدم الأطباء في الحضارات القديمة هذه العشبة لعلاج كثير من الأمراض. لا نعرف تماماً سبب التأثيرات الطبية لهذه العشبة، إلا أن الباحثين يظنون أنها ترجع إلى غناها بمادة الفلافونيئيدات Flavonoids. حيث كشف بحث نُشر في دورية "أرشيف الأبحاث الصيدلانية" (Archives of Pharmacal Research) أن القتاد يتسبب بارتفاع مستويات هرمون النمو، علاوة على كشفه أن هذا النبات ليس له سمّية (Toxicity أي انه غير سّام).

الدغل العشبي Sagebrush

يحتوي الدغل العشبي على العديد من المركبات ذات التأثير الطبي. تشير بعض الدراسات إلى أن الدغل العشبي له تأثيرات شافية على الجهاز الغدي (جهاز الغدد). بما في ذلك تأثيره في رفع هرمون الأكسيتوسين بحسب دراسة نشرت في دورية "إيثنوفارماكولوجي" (Journal of Ethnopharmacology).

لودرا Lodhra

تنمو عشبة اللودرا في الهند، حيث تُستخدم هذه العشبة هناك لعلاج الجروح واضطرابات الدورة الشهرية. لا تقف تأثيرات اللودرا هنا، بل كشف بحث نشر في دورية إيثنوفارماكولوجي أن تلك العشبة تنبه إفراز الهرمونات من الغدة النخامية. وأفادت الدراسة أن هذه العشبة تحرض إنتاج الهرمون المنبه للجريب FSH والهرمون الملوتن  LH. وأظهرت الدراسة على الفئران أن هذه العشبة ليس لها آثار جانبية.

السلبين المريمي Milk Thistle

استخدم السلبين المريمي منذ القدم كعلاج وكدواء. قالت دراسة نشرت في دورية "مجلة الصيدلة والعلوم الصيدلانية" (Journal of Pharmacy and Pharmaceutical Sciences) أن هذه العشبة تنبه إفراز الحليب عند المرضعات. وهذا يعود إلى أن العشبة تزيد انتاج هرمون البرولاكتين (Prolactin).

علاج قصور الغدة النخامية بالحجامة

العلاج بالحجامة أسلوب علاجي قديم جداً، يرجع في أصوله إلى الحضارة المصرية القديمة. تجرى الحجامة بسحب كميات قليلة من الدم على طريقتين: جافة ورطبة. تستخدم الحجامة لعلاج العديد من الاضطرابات مثل:

  • الصداع.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • الإنهاك.
  • الضعف.
  • ضعف القدرة على مقاومة البرد.
  • الإمساك.
  • تساقط الشعر.
  • نقص القدرة الجنسية.

علاوة على الفوائد السابقة، أشارت دراسة لقسم النساء والتوليد في جامعة الملك عبد العزيز في المملكة العربية السعودية إلى أن الحجامة لها تأثير جيد في علاج العقم عند النساء، وعزت الدراسة ذلك إلى تحريض الحجامة للغدة النخامية على إفراز الهرمونات المحرضة للغدد التناسلية.

فرط نشاط الغدة النخامية hyperpituitarism

عندما تكون الغدة النخامية مفرطة النشاط، سوف تفرز كميات زائدة من بعض الهرمونات. يرجع فرط نشاط الغدة النخامية في معظم الأحيان إلى وجود ورم حميد (غيرسرطاني) في الغدة.

أعراض فرط نشاط الغدة النخامية

ترتبط أعراض فرط نشاط الغدة النخامية بالهرمون الذي يزداد انتاجه، حيث يرتبط ازدياد انتاج كل هرمون بحصول مرض معين. هنا سوف نشرح الأمراض المرتبطة بفرط نشاط الغدة النخامية وأعراض كل منها.

ما هي الأمراض الحاصلة بسبب فرط نشاط الغدة النخامية؟

تتضمن تلك الأمراض ما يلي:

متلازمة كوشينغ Cushing’s syndrome (فرط كورتيزول الدم hypercortisolism)

إذا أفرزت الغدة النخامية كثيراً من هرمون ACTH، سوف تفرز الغدتان الكظريتان كورتيزول أكثر من اللازم. ينظم الكورتيزول استقلاب البروتينات والدهون والكربوهيدرات، كما يتداخل في استجابات الجسم الالتهابية والمناعية. تتضمن أعراض متلازمة كوشينغ تراكم الدهون في أعلى الجسم والشعرانية عند النساء وعلامات شد زهرية أو أرجوانية اللون على جلد البطن وميل لحدوث كدمات بسهولة. تصبح العظام هشة وتميل للانكسار بسهولة.

ضخامة النهايات Acromegaly

يتسبب ازدياد افراز هرمون النمو (GH) عند البالغين بضخامة اليدين والقدمين. كما يمكن أن يتسبب بتغير بنية الوجه – حيث يبرز الحاجبان والفك للخارج، ويصبح الأنف والشفتان واللسان أكبر، وقد يصير الجلد سميكاً وخشناً ودهنياً. قد تتسبب ضخامة النهايات بعدم انتظام العادة الشهرية وضعف انتصاب عند الرجال. تشمل الأعراض الأخرى اضطرابات في النوم والبصر وصداع وإنهاك وضعف. كما يمكن أن ترفع ضخامة النهايات خطورة الإصابة بارتفاع ضغط الدم ومرض السكر والنوبة القلبية وأنواع معينة من السرطانات. يتسبب ارتفاع مستوى هرمون النمو عند الأطفال والمراهقين بمرض اسمه العَملقَة gigantism. يكون لدى الأطفال المصابين بالعملقة ذراعان وساقان أطول من المعتاد وقد يصل طولهم إلى 220 سنتمتر أو أكثر.

الورم البرولاكتيني Prolactinoma

يمكن أن يتسبب ورم في الغدة النخامية اسمه الورم البرولاكتيني بأن تفرز الكثير من هرمون البرولاكتين. يسبب ارتفاع البرولاكتين باضطراب الوظائف التناسلية عند الرجال والنساء عن طريق تغيير إفراز الهرمونات من المبيضين والخصيتين. يسبب الورم البرولاكتيني عند النساء غير الحوامل وغير المرضعات بأن يشكين من إيلام في الثديين ومن إفرازهما للحليب (نز الحليب galactorrhea). يمكن أن تصبح العادة الشهرية عند النساء غير منتظمة وقد تغيب تماماً. يمكن أن تصاب النساء بالعقم وقد يفقدن رغبتهن بالجنس. وقد يصير الجماع مؤلماً عندهن بسبب جفاف المهبل.

العرض الأكثر بروزاً عند الرجال هو ضعف الانتصاب، وقد يشكون كذلك من نقص الدافع الجنسي ونقص الخصوبة وانخفاض الحيوية. قد يفرز الرجال المصابون في أحوال نادرة الحليب من أثدائهم.

فرط نشاط الغدة الدرقية Hyperthyroidism

إذا تسبب فرط نشاط الغدة النخامية بزيادة إنتاج الهرمون المنبه للدرق (TSH) فسوف تصبح الغدة الدرقية مفرطة النشاط. يمكن أن تتألف الأعراض من العصبية وسرعة أو عدم انتظام ضربات القلب ونقص الوزن والإنهاك وضعف عضلي.

أسباب فرط نشاط الغدة النخامية

يرجع فرط نشاط الغدة النخامية في معظم الأحيان إلى الأورام الحميدة. لا نعرف على وجه اليقين سبب حصول هذه الأورام. بحسب نوع الخلايا  النخامية التي تصاب بالورم، تبدأ الغدة النخامية بإفراز كميات كبيرة من هرمون أو اثنين.

تحدث الأورام النخامية في بعض الأحيان بسبب حالة وراثية اسمها تَكَوُّن الورم الصماوي المتعدد النوع 1 (MEN1). يتسبب هذا المرض كذلك بنشوء أورام حميدة في البنكرياس والغدد جارة الدرقية. يحصل فرط نشاط الغدة النخامية في أحيان نادرة إلى وجود ورم سرطاني أو اضطراب في الوطاء.

تشخيص فرط نشاط الغدة النخامية

يبدأ الطبيب بأخذ التاريخ المرضي للمريض وسؤاله عن الأعراض التي يشتكي منها. بعدها قد يطلب فحوص مخبرية لقياس مستويات الهرمونات في الدم أو البول. ربما نجري فحوص تشخيصية متنوعة بحسب السبب المحتمل.

في حال الاشتباه بالورم البرولاكتيني سوف نجري فحوص لقياس مستوى البرولاكتين في الدم. يمكن أن يتسبب قصور الغدة الدرقية بفرط البرولاكتين في الدم، لذلك ينبغي إجراء فحوص لاستبعاد هذا الاضطراب.

في حال الاشتباه بضخامة النهايات، تكون مستويات هرمون النمو في الدم مرتفعة عادةً. تختلف مستويات هرمون النمو من وقت لآخر لأن الغدة النخامية تفرزه على شكل دفقات. نجري في غالب الأحيان اختبار تحمل الغلوكوز الفموي من أجل تشخيص ضخامة النهايات. يحصل عند الأصحاء انخفاض في مستوى هرمون النمو الدموي بعد اختبار تحمل الغلوكوز الفموي، وهو الأمر الذي لا يحدث عند مرضى ضخامة النهايات.

في حال متلازمة كوشينغ يمكن أن يطلب الطبيب فحوص بهدف استبعاد الأسباب الأخرى، مثل ورم الغدة الكظرية أو استخدام أدوية الستيروئيدات القشرية. ومن الفحوص الأخرى اختبار كبح الديكساميثازون مرتفع الجرعة high-dose dexamethasone suppression test وأخذ عينة دموية محددة، حيث تؤخذ العينة الدموية من الجيب الوريدي الذي  يفرغ الدم من الغدة النخامية.

إذا أشارت الفحوص التشخيصية المخبرية لوجود ورم في الغدة النخامية، نجري  فحوص تشخيصية شعاعية من أجل تحديد مكان وحجم الورم.

علاج فرط نشاط الغدة النخامية

يعتمد العلاج على السبب الكامن:

  • الجراحة: يوصي الأطباء عادة بعملية اسمها استئصال الورم الغدي عبر العظم الوتدي transsphenoidal adenomectomy لمرضى ضخامة النهايات أو متلازمة كوشينغ. يجري الجراح شقاً صغيراً عبر الأنف أو الشفة العليا ليصل إلى الغدة النخامية ويستأصل الورم. ومع أن هذه العملية معقدة، إلا أن نسبة نجاحها تتجاوز 80% لو قام بها جراح خبير. تتضمن مضاعفات الجراحة الاعتماد الدائم على المعالجة الهرمونية التعويضية للهرمون النخامي وتسرب السائل الدماغي  الشوكي.
  • الأدوية: يمكن أن نلجأ إلى الأدوية من أجل جعل الأورام الكبيرة تنكمش قبل الجراحة أو في حال كانت الجراحة غير ممكنة. تشكل الأدوية التي تقلل مستويات البرولاكتين أفضل خيار لعلاج الورم البرولاكتيني عادة. يثبط الدوبامين (Dopamine) إفراز البرولاكتين. البروموكربتين Bromocriptine والكابيرغولين Cabergoline هما محاكيان للدوبامين (يعملان مثل الدوبامين) يمكنهما أن يقللا حجم الورم البرولاكتيني ويعيدان مستويات البرولاكتين إلى الحدود الطبيعية.
  • يمكن علاج مرضى ضخامة النهايات بمناهضات السوماتوستاتين (Somatostatin) من أجل تقليل حجم الورم النخامي وتقليل انتاج هرمون النمو. ويمكن إشراك محاكيات الدوبامين مع مناهضات السوماتوستاتين.
  • المعالجة الشعاعية: يمكن الاستفادة من المعالجة الشعاعية لعلاج المرضى الذين لا يمكن أن يخضعوا للجراحة أو الذين يتبقى عندهم أنسجة ورمية بعد الجراحة لا تستجيب على الأدوية. توجد مقاربتان للقيام بالمعالجة الشعاعية: تقليدية وبالتصويب المجسم.
من قبل طب تايم 29/03/2017
المصادر

Cleveland Clinic: Overactive Pituitary Gland (Hyperpituitarism), Mar, 2017

EMedicineHealth: Hypopituitarism in Children (cont.)

International Journal of Reproduction, Contraception, Obstetrics and Gynecology: Hijama (wet cupping) for female infertility treatment: a pilot study, Aug, 2016

National Library Of Medicine, Medline Plus: Pituitary Disorders