MENU
المواضيع الرئيسية
الموسوعات
حاسبات
مواضيع أخرى
عام

الجلطة الدِّماغيَّة

ما هي السَّكتة الدِّماغيَّة (Cerebral stroke) ؟


هي الحالة التي تحدث نتيجة خلل في الدَّورة الدَّمويَّة الدَّماغيَّة أي في الأوعيَة الدمويَّة التي تُغذّي الخلايا العصبيَّة في الدَّماغ, ونتيجة لذلك تتعرَّض هذه الخلايا لنقص مؤقت أو مزمن في الأوكسوجين والجلوكوز وهما مادَّتان ضروريتان لبقاءها حيَّة ولعملها السَّليم. نقص في هذه المواد لدقائق معدودة يؤدّي إلى إضطراب مؤقت في عمل هذه الخلايا أو إلى موتها مما يسفر عن نقص عصبي في الجسم  مثل ضعف, شلل, تخدُّر, فقدان القدرة على الإحساس أو كل خلل عصبي آخر.

كيف تحدث السَّكتة الدَّماغيَّة ؟ وهل هناك أنواع لها ؟


تحدث السَّكتة الدَّماغيَّة كما أسلفنا الذِّكر بسبب عدم وصول كميَّة كافية من الدَّم إلى جزءٍ من المخ. هناك عدَّة آليّات لحدوث ذلك وبحسبها يتحدَّد نوع السَّكتة. نذكر أهمُّها :

  • ألنَّوبة الإقفاريَّة Ischemic stroke : تُشكِّل %80 من حالات السَّكتة الدِّماغيَّة. تحدث نتيجة إنصمام شريان في الدِّماغ, وهناك إمكانيَّتان لحدوث هذا الإنصمام :

- نوبة تخثريَّة (Thrombotic stroke) : ألإنصمام في الوعاء الدَّموي يحدث بسبب تكوُّن تجلُّط دموي الذي يتكوَّن في الوعاء نفسه. يُشكِّل غالبيَّة الحالات.

- نوبة صميَّة (Embolic stroke) : ألإنصمام يحدث نتيجة تجلُّط دموي الذي تكوَّن في مكانٍ آخر مثل القلب أو وعاء دم مختلف وانتقل بواسطة الدَّورة الدَّمويَّة ليسد شريان في المخ.

  • ألنَّوبة النزيفيَّة (Hemorrhagic stroke) : تنتج عن تمزق وعاء دموي, وتنقسم إلى نوعين رئيسيَّين بحسب مكان الأوعية:

- داخل المخ (Intracerebral).

- تحت عنكبوتي (Subarachnoid) : وهي المنطقة التي تحيط بالمخ.

ما هي ألنَّوبة الإقفاريَّة العابرة (Transient ischemic attack) ؟


هي عبارة عن نوبة إقفاريَّة بحيث أنَّ عوارضها تزول تلقائيًّا خلال أقل من 24 ساعة دون أن تخلِّف أي ضررٍ عصبي يُذكر. أسبابها, عوارضها, وعوامل الخطر هي كالسَّكتة الإقفاريَّة بالضبط. هذه الحالة لا تحتاج إلى علاج آني لأنَّ العوارض تزول بشكل تلقائي, لكن عند حدوث النوبة لا يمكن معرفة إن كانت عابرة أم لا لذلك يتوجب على المريض دائمًا التوجه إلى المشفى بأسرع وقت ممكن عند حدوث العوارض.

أهميَّة هذه الحالة هي بأنها تنذر بحدوث سكتة دماغيَّة في المستقبل وخاصَّة في الشهر الأول الذي يلي النَّوبة, وبالتالي تمكن المريض من معالجة عوامل الخطر والتقليل من إمكانيَّة الإصابة بالسكتة التي قد تخلف أضرارًا عصبيَّة دائمة.

عوامل الخطر لتكوُّن السَّكتة الدَّماغيَّة


عوامل الخطر تختلف بحسب نوع السَّكتة الدَّماغيَّة :

1) ألنَّوبة التخثُّريَّة :

  • تصلُّب الشرايين (Atherosclerosis) وكل عوامل الخطر لتجلُّط الأوعية الدَّمويَّة مثل التدخين, مرض السُّكر, ألكولستيرول العالي, ضغط الدَّم المرتفع, ألعمر المتقدم, وجود الحالة عند أحد الأقارب في العائلة, قلة النشاط الجسماني.
  • عدم إنتظام دقات القلب وأهمُها الرَّجفان الأذيني (Atrial fibrillation), حيث نتيجة الإضطراب بحركة الأذين في القلب تتكون الجلطات التي بإمكانها أن تتحرر إلى شرايين الجسم المختلفة مثل شرايين المخ لتسدها.
  • أمراض الصَّمامات في القلب مثل التضيُّق (Stenosis), صمام إصطناعي وغيرها, إذ أنَّ هذه الصمامات أيضًا تشكِّل عاملَ خطٍر لتكوُّن الجلطات في القلب وتحرُّرها.
  • تخثُّر الدَّم المُفرط (Hypercoagulation) : لأسباب وراثيَّة أو مكتسبة.
  • ألجلطة القلبيَّة (Myocardial infarction) وفشل القلب الإحتقاني (Heart failure) : كلاهما يقللان من قدرة القلب على ضخ كميَّة كافية من الدَّم إلى أجهزة الجسم المختلفة, لذلك قد يعاني المخ من نقص في الدَّم.
  • ضغط الدَّم المنخفض : سبب نادر. فهو وعلى غرار السبب السابق يقلل من كميَّة الدَّم التي تصل إلى المخ.
  • إجراء عمليَّة جراحيَّة في الشريان السباتي (Carotid artery) وهو الشريان الذي يزوَّد المخ بالدَّم حيث أن العمليَّة يمكن أن تؤدي إلى إنسداده أو تحرر تجلط كان قد تكوَّن به إلى الأوعية الدَّمويَّة في الدَّماغ.


2) ألنَّوبة النزيفيَّة :

  • ضغط الدَّم المرتفع : وهو السَّبب الرئيسي.
  • وجود أنوريسما وعائيَّة (Vascular aneurysm) : وهو عبارة عن توسُّع غير سليم لجزء من وعاء دموي الأمر الذي يضعف جدار الوعاء. يُعتبر من أحد الأسباب الهامَّة للنزيف تحت العنكبوتي.
  • إلتهاب في الأوعية الدَّموية الذي يؤدي إلى إضعافها. من أسباب هذا الإلتهاب : ألسيفليس (Syphilis) , ألسِّل (Tuberculosis), إلتهاب الأوعية الدَّمويَّة المزمن (Vasculitis).
  • قصور تخثر الدَّم لأسباب ورائيَّة أو مكتسبة.
  • تعرُّض الرأس أو الرقبة لإصابة.
  • تعرُّض منطقة الرَّأس أو الرقبة للأشعة مثلا بهدف علاج ورم معيَّن. فهذه الأشعة تُحدث ضررًا في الأوعية الدَّموية وتصبح قابلة للتمزُّق.

عوارض السَّكتة الدِّماغيَّة


عوارض الجلطة الدَّماغيَّة متعدِّدة. ألجزء الخاص من المخ الذي تعرَّض للجلطة يُحدِّد نوع العوارض والعضو المصاب بالضَّرر. لكن هناك عوارض شائعة بشكل خاص مثل :

  • ضعف إحدى أطراف الجسم أو جهة كاملة منه.
  • ضعف في عضلات الوجه.
  • تخدُّر, تنميل, أو فقدان حاسَّة اللمس في إحدى أطراف الجسم أو الوجه.
  • ضعف الرُّؤية.
  • عدم القدرة على الكلام.
  • تغيُّر في حالة الوعي.
  • ضعف القدرة على فهم المسموع.
  • ضعف عام.
  • ضعف القدرة على المشي بشكلٍ سليم أو الحفاظ على التَّوازن.
  • ألم شديد في الرَّأس.

من الهام ذكره أنَّ ظهور هذه العوارض يحدث بشكل فجائي غالبًا, لكن يمكن أن تظهر العوارض وتشتد تدريجيًّا خلال ساعات قليلة, فمثلاً قد يشعر الشَّخص في البداية بوهن في إحدى رجليه وبعد ساعاتٍ قليلة يفقد القدرة على تحريكها كليًّا.

في كثير من الأحيان الجلطات تكون صغيرة, والضرر الذي يحدث للمخ يقتصر على عدد خلايا قليل وبالتالي العوارض لا تكون ملموسة على المدى القريب لكن مع مرور الوقت وتكرر هذه الجلطات الصغيرة تتراكم الأضرار مما قد يؤدي إلى :

  • ضعف جسماني عام.
  • إنخفاض القدرة على التركيز.
  • إنخفاض بقدرة الذَّاكرة (Multi-infarct dementia).
  • تغيُّر في التَّصرفات.
  • إنخفاض في القدرة على المشي المُتوازن.

تشخيص السَّكتة الدِّماغيَّة


أهميَّة التشخيص المبكر تنبع من حساسيَّة الخلايا العصبيَّة لنقص الدَّم, فهذه الخلايا يمكنها أن تعيش في المُعدَّل 4 دقائق بدون أوكسوجين أو جلوكوز, وتعرُّضها لفترة زمنيَّة أطول لهذا النقص يمكن أن يؤدّي إلى موتها. ألتشخيص المبكر يمكِّننا من تقديم العلاج بأسرع وقت ممكن وإنقاذ أكبر عدد من الخلايا العصبيَّة وبالتالي النقص العصبي يكون أقل.

  • يبدأ التَّشخيص بملاحظة العوارض الملائمة خاصَّة إن كان ظهورها فجائيًّا. إذا شكَّ الطبيب بوجود سكتة دماغيَّة عليه أن يحدِّد نوعها إن كانت إقفاريَّة (Ischemic) أو نزيفيَّة (Hemorrhagic) وهذا الأمر بالغ في الأهميَّة لإختلاف العلاج بين النوعين. يتم تشخيص النَّوع عن طريق إخضاع المريض لصورة طبقيَّة (CT) للدَّماغ في المشفى.
  • إجراء فحص جسدي وخاصَّة فحص عصبي لتحديد الأعراض بشكل مفصل وبحسبها يمكن تقدير مكان الضرر في الدِّماغ.
  • يمكن إجراء فحوصات لنفي أمراض أخرى لها أعراض شبيهة بأعراض السَّكتة الدِّماغيَّة.
  • إذا شك الطبيب بسبب مباشر لحدوث السَّكتة يمكنه إجراء الفحوصات اللازمة مثل تخطيط القلب لرجفان الأذين (Atrial fibrillation), صورة فوق صوتيَّة (US) لتجلُّط الشريان السُّباتي وغيرها.
  • هناك عدَّة فحوصات مخبريَّة يجب إجرائها قبل تقديم العلاج مثل : نسبة السكر في الدم, ضغط الدم, قدرة تخثر الدَّم, وغيرها.
  • يمكن إجراء صورة رنين (MRI) للدَّماغ لتحديد الأضرار بشكل دقيق أكثر.

علاج السَّكتة الدِّماغيَّة


في حالة ظهور عوارض ملائمة للجلطة الدَّماغيَّة يتوجب على المريض أو من حوله طلب إسعاف طبي بأسرع وقت ممكن. فعلاج السَّكتة يتم في المشفى فقط. تأخير في تلقي العلاج يزيد من الضرر الذي يلحق بالمخ.

يمكن تقسم العلاج إلى ثلاثة أقسام رئيسيَّة :

1)  ألعلاج الآني : وهو يختلف بحسب نوع السَّكتة الذي يتم تحديده بواسطة صورة طبقيَّة (CT) أو رنين للرأس (MRI) :

  • في النَّوبة التَّخثريَّة : هدف العلاج هو تفكيك التخثر وتحديث الدَّورة الدَّمويَّة. يتم تفكيك التخثر عن طريق إعطاء المريض دواء عبر الوريد يُدعى ب tPA أو أدوية أخرى شبيهة به وهي مواد تعمل على إنحلال خثرات الدَّم (Thrombolysis). إعطاء هذه الأدوية منوط بعدَّة شروط تتعلَّق بالوقت الذي مرَّ من بداية العوارض, مكان الجلطة, ومدى الخطر للنزيف الكامن في إعطائها.

في بعض الحالات يُمنع إعطاء ال tPA تحسُّبًا من حدوث نزيف دم قد يكون مميتًا, أمثلة لهذه الحالات : إذا كان المريض خضع لعمليَّة جراحيَّة أو عانى من نزيف مؤخَّرًا, إرتفاع كبير في ضغط الدَّم, حالة حمل, نزيف سابق في الرأس .. وغيرها.

  • في النَّوبة النَّزيفيَّة : هدف العلاج هو إيقاف النَّزيف, ومنع إرتفاع الضغط داخل الرَّأس (ICP) الذي يتكوَّن جرَّاء تجمُّع الدَّم النَّازف داخل الجمجمة. هناك عدَّة إجراءات :

- ألحفاظ على ضغط دم منخفض, فكما أسلفنا الذكر ضغط دم مرتفع مسؤول عن العديد من حالات النزيف الدَّماغي.

- فحص مشاكل ممكنة في تخثر الدَّم وإصلاحها في حالة وجودها.

- في حالة إرتفاع الضغط داخل الرَّأس (ICP) لدرجات تُشكِّل خطر على حياة المريض أو سلامته العصبيَّة قد يلجأ الأطباء إلى شفط الدَّم المتجمع داخل الجمجمة.

- إذا كان سبب النزيف أنيورزما (Aneurysm) يمكن علاجها بواسطة عمليَّة جراحيَّة أو إغلاقها من الدَّاخل بواسطة إجراء يُنفذ بواسطة قسطرة الأوعية الدَّمويَّة للمخ.

2)   إعادة التأهيل (Rehabilitation) : قد يعاني المريض من أضرار عصبيَّة عديدة نتيجة للسكتة الدَّماغيَّة, وبرامج التأهيل أُعدِّت للتقليل من الأضرار الدَّائمة ومساعدته على تجديد قدرته العصبيَّة والوظيفيَّة قدر المُستطاع.

من الوظائف التي يتم العمل عليها ومحاولة تطويرها هي : ألقدرة على تحريك الأطراف وعضلات الوجه, ألمشي والتوازن, ألكلام.

كما ويمكن للمريض الإستعانة بعدَّة مُعدّات التي تساعده على أداء وظائف يوميَّة مثل المشي, الأكل, إرتداء الملابس, وغيرها.

يجب الإهتمام أيضًا للناحيَّة النفسيَّة للمريض, فالعديد منهم قد يعانون من إكتئابٍ حاد بعد السَّكتة وعلى العائلة والأشخاص المحيطين أن يكونوا واعيين لهذه الحالة وتفهمها وبالتالي يمكنهم فهم المريض ودعمه على وجهٍ أحسن. في بعض الحالات يمكن الإستعانة بالأدوية.

3)  منع الإصابة بسكتة إضافيَّة : يُفصَّل في البند القادم.

كيف يتم التقليل من خطر الإصابة بالسَّكتة الدِّماغيَّة ؟


بعد الإنتهاء من تقديم العلاج للنوبة من المهم العمل على التقليل من عوامل الخطر العامَّة لدى المريض إمَّا عن طريق تغيير بنمط حياته أو تناول الأدوية الملائمة بهدف التقليل من خطر الإصابة بسكتة دماغيَّة إضافيَّة مستقبلاً, أهم هذه العوامل :

  ألحفاظ على ضغط دم متزن : عن طريق الحمية الغذائيَّة, ألقيام بفعاليَّات رياضيَّة, وتناول الأدوية أحيانًا.

  ألحفاظ على إتزان مرض السُّكر في حالة وجوده.

  معالجة الكولسترول العالي في الدَّم : بواسطة الحميَّة والأدوية المناسبة.

  ألإقلاع عن التَّدخين.

  تناول أدوية منع تخثر الدَّم مثل الأسبرين (Aspirin).

  ألقيام بفعاليَّات رياضيَّة : لمدة نصف ساعة على الأقل خمسة أيَّام أسبوعيًّا.

  ألحفاظ على وزن سليم.

  إتباع نظام حمية سليم : ألتقليل من الكولسترول, الدُّهنيَّات المُشبعة, والأملاح.

  ألتقليل من تناول الكحوليَّات : يُنصح بأقل من وجبة للنساء ووجبتين للرِّجال يوميًّا.

هناك عوامل خطر أخرى إضافيَّة قد تكون لدى المريض ويجب معالجتها مثل :

  علاج إضطرابات القلب, وخاصَّة رجفان الأذين.

  إزالة الجلطة في الشَّرايين السُّباتيَّة (Carotid arteries) بواسطة إجراء جراحي يُدعى ب Carotid endartectomy.

مرضى السَّكتة الدِّماغيَّة معرضون أيضًا لخطر الإصابة بالجلطة القلبيَّة لذلك عليهم مراجعة طبيب القلب لضبط عوامل الخطر ومعالجتها.

مواضيع متعلقة
brash
الواقي الذكري
تعرّفوا على فوائد واضرار الواقي الذكري وكيفية استخدامه الصحيح
brash
الموسيقى لعلاج الارق
كيف يتم تحويل الموجات الدماغية الى موسيقى؟ تاثير الموسيقى على الدماغ ما هي فوائد...
brash
الاطفال والصيف
يحلّ الصيف وتهلّ معه الحشرات، ترتفع الأمواج حاملة قناديل البحر، يصاب أطفالنا بالحروق...