MENU
المواضيع الرئيسية
الموسوعات
حاسبات
مواضيع أخرى
عام

طنين الأذنين

ما هو طنين الأذنين

طنين الأذنين (Tinnitus) هو شعور بصوت الرنين، الهمس، القصف وغيرها من أصوات في أذن واحدة أو في كلتا الأذنين. قد يكون الطنين مستمراً أو بنوبات، وتتغير شدته من حالات طفيفة وحتى حالات شديدة. يُقدر أن العديد من الأشخاص يشكون من طنين الأذنين المزمن، ونسبة لا بأس بها من هؤلاء يعانون من طنين شديد يشكل ازعاجاً للحياة اليومية. يصيب الطنين الرجال أكثر من النساء وتزداد احتمال الاصابة به عند التفدم في السن. رغم أن طنين الأذنين هو أمر مزعج الا أنه لا يشكل اية خطورة. هناك عدة طرق لتلطيف الأعراض والتاقلم مع الطنين للاستمرار في الحياة اليومية.

أسباب طنين الأذنين

يحدث الطنين عادةً اثر ضرر للشعيرات الصغيرة على خلايا السمع في الاذن الداخلية. عندما تتضرر هذه الخلايا فان الاشارة التي ترسلها للدماغ تتغير، وبالتالي فان الأمر يسبب صوتاً يسمعه الشخص الذي يشكو من الطنين فقط. يحدث الضرر لشعيرات خلايا السمع اثر التقدم في السن، التعرض لضجيج شديد ومرتفع، الاصابات، تناول بعض الأدوية أو اثر أمراض معينة. قد يكون الضرر لشعيرات الخلايا السمعية مؤقتاً أو دائماً. في حالات غير شائعة فان الطنين قد يحدث اثر ضرر لأعضاء أخرى في الرأس لا ترتبط بجهاز السمع مثل مفصل الفك، اصابات الرقبة أو حتى الاكتئاب أو القلق الشديد قد يسبب الطنين.

الصمم الشيخوخي (Presbycusis): هو أحد أسباب الطنين الشائعة، وهو صمم يحدث اثر التقدم في السن وتلف خلايا السمع المرتبط بذلك. كثيراً ما يرافق طنين الأذنين الصمم الشيخوخي.

الصمم المرتبط بالضجيج: التعرض للضجيج المرتفع المؤقت أو المستمر قد يسبب الصمم والطنين. يتعرض الانسان للضجيج الشديد اثر التعرض لموسيقى جهورة، اطلاق العيارات النارية، أو خلال العمل. التعرض المستمر لهذه الأمور قد يسبب طنين الأذنين وغالباً ما يكون مصحوباً بالصمم أو ضعف السمع. التعرض الزمني والقصير لاطلاق العيارات النارية قد يسبب فقدان السمع، ألم الأذن واحتداد السمع (Hyperacusis).

أمراض السمع: العديد من أمراض السمع تؤدي لطنين الأذنين وغالباً ما تكون مصحوبة بالصمم:

·  الأدوية قد تسبب الصمم والطنين وأبرزها المضادات الحيوية من نوع الأمينوجليكوسيد (Aminoglycoside).

·  تصلب الأذن (Otosclerosis).

·  التهاب الأذن الوسطى.

·  مرض مينيير.

·  أورام الاذن.

·  ورم العصب السمعي (Acoustic Neuroma).

·  بعض الأمراض الوراثية قد تسبب فقدان السمع والطنين.

·  أورام الدماغ أو امراض دماغية قد تسبب طنين الاذنين.

أعراض طنين الأذنين

سماع صوت مرتفع يشبه الرنين هو أبرز أعراض طنين الأذنين. لكن قد يسمع الشخص المصاب بالطنين صوت يشبه النبضات، النقر، القصف وغيرها. تتغير شدة ومدة أصوات الطنين وقد تتغير تبعاً لحركة الجسم ووضعيته.

تشخيص طنين الأذنين

يعتمد تشخيص طنين الاذنين على التاريخ المرضي، ومن المهم تشخيص سبب الطنين. كل من يشكو من طنين الأذنين من المهم ان يمر بتقييم وفحص طبي لدى طبيب الأنف، الأذن والحنجرة. نظراً لأن العديد من حالات الطنين تكون مصحوبة بضعف السمع، من المهم اجراء اختبارات السمع في معظم الحالات لتقييم قدرة السمع لدى المريض. اختبارات أخرى قد يُجريها الطبيب لاستبعاد أسباب الطنين مثل التصوير الطبقي المحوسب للرأس، أو التصوير بالرنين المغناطيسي.

علاج طنين الأذنين

يتكون علاج طنين الأذنين من أمرين:

·  علاج سبب طنين الأذنين.

·  تلطيف أعراض الطنين والتأقلم معه: نظراً لأن الشفاء من الحالات المزمنة هو أمر صعب، فان التأقلم مع الطنين وتلطيفه هو أمر مطلوب للحفاظ على جودة الحياة.

علاج الصمم

أجهزة السمع المتوفرة حالياً في الأسواق تلطف من أعراض الطنين ومن الصمم بشكل ملحوظ. تعمل هذه الأجهزة من خلال توضيح وتكبير الأصوات الخارجية، مما يجعل الطنين أقل. توضع الأجهزة في الاذن الظاهرة وتُستعمل اجهزة السمع خاصةً في الصمم الشيخوخي وفي علاج الصمم المرتبط بالضجيج. أسباب أخرى تؤدي للصمم والطنين قد تحتاج للمعالجة الجراحية مثل الورم العصبي السمعي، أورام الدماغ أو تصلب الأذن.

الطعم القوقعي (Cochlear Implants) هي أجهزة يتم زرعها في الأذن الداخلية وتعمل اعتماداً على اشارات كهربائية لتقوم بتكبير السمع. يُنصح باستخدام الطعم القوقعي في حال الأطفال أو كبار السن الذين يشكون من ضعف السمع الشديد أو الصمم الكامل، والذين لم يستفيدوا من أجهزة السمع التقليدية. كأجهزة السمع فان الطعم القوقعي تلطف هي الأخرى من الصمم ومن طنين الأذنين.

اذا كان الضرر للسمع اثر تناول الأدوية، من المهم التوقف عن تناول هذه الأدوية واستشارة الطبيب. التوقف عن تناول الأدوية قد يؤدي لتلطيف الصمم وطنين الأذنين.

علاج الطنين اثر الاكتئاب أو القلق

الاكتئاب أو القلق النفسي يسببان طنين الأذنين في العديد من الحالات، وعلاج المرض من شأنه أن يلطف من طنين الأذنين. حالياص تتوفر عدة أدوية لعلاج الاكتئاب والقلق ابرزها الأدوية المضادة للاكتئاب.

العلاج السلوكي

امكانيات العلاج السلوكي هي من أفضل الوسائل للتأقلم مع الطنين المزمن، والتي من شأنها أن تحافظ على جودة حياة جيدة للمريض. امكانيات العلاج السلوكي المتوفرة هي:

·  علاج الطنين باعادة التدريب (Tinnitus Retraining Therapy): هو علاج يهدف الى اعادة تدريب العقل الباطني لجهاز السمع، بحيث يقبل الأخير الأصوات الصادرة من الطنين كأنها أصوات طبيعية، عوضاً عن اعتبارها أصواتاً مزعجة  للشخص المصاب بطنين الأذنين. بكلمات أخرى فان هدف العلاج هو أن يُصبح الشخص المصاب بطنين الأذنين عديم الوعي لصوت الطنين. مختصين قادرون على تنفيذ علاج الطنين باعادة التدريب، ويشمل العلاج جلسات ارشاد واستخدام أجهزة خاصة. تكمن افضلية العلاج باعادة التدريب في النجاح المذهل الذي يحققه خلال فترة قصيرة، لكن الأمر يحتاج الى مثابرة والاستمرار بالعلاج لضمان نجاحه.

·  تقنيع الطنين (Tinnitus Masking): تثستخدم أجهزة خاصة تعمل لانتاج أصوات منخفضة والتي تساعد في تلطيف أو اخفاء الطنين لدى بعض المرضى. المبدأ الذي تعمل عليه هذه الأجهزة هو انتاج صوت منخفض داخل الأذن مما يشكل "قناعاً" للطنين بحيث تظن الأذن أن الطنين غير موجود. نشير أن تقنيع الطنين لا ينجح في جميع الحالات، وهناك مرضى يشكون من زيادة في الطنين أحياناً. كما أن الطنين يعود ليظهر بعد ازالة أجهزة تقنيع الطنين. يُمكن تحقيق تقنيع الطنين بواسطة الاستماع لموسيقى هادئة أو لصوت راديو منخفض، أو اية صوت منخفض مستمر.

·  تقليل الضغط النفسي: تقليل الضغط النفسي بعدة وسائل من شأنه ان يلطف طنين الأذنين. الكثير من الامكانيات متوفرة لتقليل الضغط النفسي مثل الارتجاع البيولوجي (Biofeedback) الذي يتحكم بدقات القلب والتنفس من خلال بعض التمارين. العديد من الأشخاص يشعرون بتحسن ملحوظ في طنين الأذنين عندما يتوقفون عن التفكير في الطنين كأمر مقلق.

·  المعالجة المعرفية السلوكية (CBT- Cognitive Behavioral Therapy): هدف العلاج المعرفي السلوكي هو تعليم المرضى امكانية التحكم بردات الفعل لطنين الأذنين. يتطلب الأمر العديد من تمارين الاسترخاء، التمارين السلوكية وجلسات ارشاد حول طنين الأذنين. يُعتبر العلاج ناجعاً جداً لكن من المهم المثابرة عليه.

امكانيات علاج أخرى

تتوفر العديد من امكانيات العلاج الأخرى، والتي لم تُثبت نجاعتها بشكل واضح. لكن لا ضير في اتباع هذه الامكانيات طالما يشعر المريض بأن العلاج يساعده. تشمل هذه الامكانيات التالي:

·  التنشيط الكهربائي لأعضاء الأذن الداخلية.

·  العلاج بالوخز بالابر في مناطق معينة من الجسم.

·  العلاج بالحقل المغناطيسي.

·  العلاج الطبيعي بالأعشاب.

·  العلاج بالمعادن والفيتامينات.

توقعات سير طنين الأذنين

يتغير تأثير طنين الأذنين على حياة الانسان وفقاً للشخص الذي يشكو من الطنين، فالبعض يشعر بأن الأمر يشكل عائقاً في حياتهم، بينما لا يكترث الاخر بالأمر كثيراً. نشدد أن طنين الأذنين لا يشكل أية خطورة على الشخص المصاب به، الا أنه قد يضر بجودة الحياة. من المتوقع أن يصبح الطنين المزمن أمر مرافق للانسان، ومن الصعب شفائه لكن من الممكن تلطيفه بامكانيات العلاج المتوفرة أعلاه. مع ذلك فان طنين الأذنين من المتوقع أن يصبح أقل شدة مع تقدم الوقت، خاصةً اذا كان مصحوباً بالصمم.

مواضيع متعلقة
brash
وجبة الافطار, الطريقة الصحية لافتتاح نهارك
لوجبة الإفطار فوائد كثيرة فهي تزود الجسم بالطاقة وتعيد تخزينها بالجسم بعد فترة صيام...
brash
أسباب حب الشباب
كيف ينمو حب الشباب وما هي أسبابه ؟
brash
الانفلونزا والسكري, حالة بحاجة الى اهتمام خاص
ان التقاء الأنفلونزا مع مرض السكري يشكل تصادما ممكن أن يشكل خطرا على حياة المريض لذلك...