عملية ترقيع غشاء البكارة Hymenoplasty

عملية ترقيع غشاء البكارة Hymenoplasty

تلجأ نساء عديدات إلى إجراء عملية ترقيع غشاء البكارة  Hymenoplasty، أو ترميم غشاء البكارة Hymenorrhaphy، لأسباب متنوعة.

ترقيع غشاء البكارة هو في الواقع الإصلاح الجراحي لغشاء البكارة، وهو غشاء يغلق فتحة المهبل جزئياً. ويُعتبر غشاء البكارة السليم دلالة على العذرية virginity في ديانات وثقافات عديدة.

قد يتمزق غشاء البكارة نتيجة لأسباب أخرى غير الجماع، كالنشاطات العنيفة أو إدخال التامبون (السدادة القطنية). وتحت ظروف كهذه، ترغب نساء عديدات بإصلاح غشاء البكارة، والذي يمكن أن ينجز من خلال عملية ترقيع غشاء البكارة Hymenoplasty.

من أجل توضيح عملية ترقيع غشاء البكارة، قد يكون من المفيد وصف غشاء البكارة إضافةً إلى بعض المعلومات عنه.

يتكون غشاء البكارة من نسيج بشري يُشبه جوان (رنديلة) مطاطي بيضوي يُغطي فتحة المهبل جزئياً أو كلياً. يمكن أن يكون الغشاء الحلقي الشكل إما رقيقاً ومرناً أو ثخيناً ومتيناً. يبدأ غشاء البكارة بالتشكل منذ أن تكون الأنثى ضمن الرحم، حيث يبدأ بالتشكل عادةً حوالي الشهر الرابع من الحمل.

على عكس ما يعتقد كثيرون، ما عدا في حالات نادرة، فإن غشاء البكارة ليس سدادة خالية من الثقوب. ولو كان ذلك هو الحال، فلن يكون هناك منفذ لخروج دم الطمث (الحيض) أو المفرزات الطبيعية المهبلية من الجسم.

وكما هو الحال بالنسبة للزائدة الدودية، ليس لغشاء البكارة أي فائدة حقيقية. ومع ذلك، على مر التاريخ، كان هذا الغمد الجلدي العجيب تقليدياً – وبشكل خاطئٍ جداً -بمثابة دليل قاطع لا يمكن إنكاره على طهارة المرأة وعفتها. حتى هذا اليوم، لا يزال يشير غشاء البكارة السليم إلى العذرية في ثقافات عديدة، وخاصة بوجود الدم عند اختراق القضيب الأول.

من الناحية السريرية، فإن غشاء البكارة المتضرر أو المتمزق ليس دليلاً دامغاً على فقدان العذرية عن طريق النشاط الجنسي غير الشرعي. وتبعاً لصلابته، يمكن أن يحدث انثقاب غشاء البكارة خلال النشاطات العادية اليومية كالألعاب الرياضية العنيفة أو ركوب الخيل أو ركوب الدراجة، أو فحص نسائي بسيط باستخدام منظار المهبل أو إدخال إصبع مرتدي لقفاز أو العادة السرية. وحتى وضع تامبون ضمن المهبل يمكن أن يمزقه.

في بعض الحالات، قد لا يكون غشاء البكارة موجوداً على الإطلاق، وتولد واحدة تقريباً من كل 1000 امرأة دون غشاء بكارة.

المرشحات الأفضل لهذا الإجراء هن النساء اللاتي يتمتعن بصحة جيدة ولديهن توقعات واقعية حول الإجراء. قد يؤدي ترقيع وإصلاح غشاء البكارة إلى استرداد الفتاة لعذريتها، أو يلبي المتطلبات الدينية والثقافية.

بالنسبة للنساء اللاتي يخضعن للجراحة من أجل استعادة العذرية، يجب أن تجرى الجراحة قبل يوم زفافهن بـ 6 أسابيع على الأقل. وبما أن هذا الإجراء ليس ضرورياً من الناحية الطبية، يجب على المرشحة أن يكون لديها رغبة شخصية قوية لاستعادة غشاء البكارة.

تتنوع أسباب سعي النساء لإجراء عملية ترقيع أو اصلاح البكارة، وقد تكون جسدية أو نفسية.

  • استعادة السيطرة: في حالة الاعتداء الجنسي، من الواضح أن ذلك يُخلِّف آثاراً كارثية على نفسية المرأة. وقد تشعر بأنها لم تسلب عفتها فحسب، بل أيضاً فرصتها في تقديم هدية العذرية، والتي هي غشاء البكارة السليم، للشخص الذي تختاره كزوج لها. وقد لا توفر عملية ترقيع غشاء البكارة الإصلاح الجسدي الذي تطلبه فحسب، بل قد توفر أيضاً بعض الارتياح والتعافي النفسي.
  • دفن الماضي: الفضول الجنسي والتجريب جزء طبيعي من عملية النمو، وخاصة في فترة المراهقة عندما تحدث التبدلات والدفقات الهرمونية. وقد يؤدي ضغط الأقران في كثير من الأحيان إلى دفع الفتاة الشابة للاستسلام للنشاط الجنسي قبل أن تكون مستعدة عقلياً للأثر العاطفي المرتبط بهذه العلاقة الحميمة الجسدية. وعندما تنضج، قد تشعر بالأسف لأنها انغمست في تلك التجربة باكراً جداً، وقد تبحث عن وسيلة لدفن الأدلة التي قد تجلب لها العار وتكشف أنها قد مارست الجنس بشكل غير شرعي. وقد تسمح لها عملية استعادة العذرية نفسياً أن تعيد عقارب الساعة إلى الوراء وتبدأ من جديد.
  • المعتقدات الثقافية: بما أن وجود غشاء البكارة السليم ما زال مهماً في العديد من الثقافات، قد ترغب المرأة في تقديم هذا الدليل على الطهارة لزوجها في ليلة الزفاف.
  • هدية: قد ترغب نساء عديدات سبق أن انخرطن في علاقات جنسية، أن تقدمن لشريكهن تجربة العذرية، سواء كان ذلك كمفاجأة، أو من أجل مناسبة خاصة، أو في ليلة الزفاف.
  • التمزق الناتج عن حادث: عند بعض الفتيات قد يتمزق غشاء البكارة بشكل غير مقصود بسبب ركوب الدراجات أو ركوب الخيل، أو التزلج على الجليد، أو إدخال التامبون (السدادة القطنية) أو ممارسة العادة السرية، ويكون ذلك ببساطة غير مقبول، ويخترن ترقيع غشاء البكارة لاستعادة ما لحق به من ضرر.
  • تعزيز الشعور بالمتعة الجنسية: قد تضعف عضلات المهبل بعد الولادة، وقد تحدث الرخاوة أيضاً مع التقدم بالعمر. تقوم عملية ترقيع غشاء البكارة بشد تلك العضلات أيضاً، مما يعطي فائدة إضافية هي زيادة الإحساس بالمتعة عند ممارسة الجنس.
  • البكارة غير المثقوبة (البكارة الرتقاء) Imperforate hymen: وهي حالة تكون فيها كامل فتحة المهبل مغطاة بغشاء البكارة. لا تُكتشف البكارة غير المثقوبة عادةً حتى تدخل الفتاة مرحلة البلوغ ولا يستطيع دم الطمث (الحيض) الخروج من المهبل لديها. يتم اصلاح غشاء البكارة في هذه الحالة بعملية تدعى بَضع البكارة hymenotomy، حيث يتم إحداث فتحة صغيرة في الغشاء للسماح بخروج الدم.

الإصلاح البسيط

يتم إصلاح غشاء البكارة في هذه العملية بواسطة تجميع بقاياه وخياطتها وإغلاق التمزق. يُجرى عادةً في أقرب وقت ممكن من موعد الزفاف. وهو إجراء بسيط جداً يجب أن يجرى قبل شهر إلى 6 أسابيع من الزفاف على الأقل، حيث تكون القطب الداخلية قد اختفت بشكل كامل. وهذا الإجراء جيد التحمل تحت التخدير الموضعي.

الطعم الحيوي

يمكن إدخال مادة حيوية ضمن التمزق. وهي أيضاً وسيلة مؤقتة، تجرى قبل الزواج بوقت قصير.

رأب المهبل Vaginoplasty

هي "عملية أكبر" يتم فيها إجراء شق في الغشاء المهبلي وسحب كلا الجانبين وخياطتهما معاً. ويجب أن تجرى هذه العملية قبل ليلة الزفاف بوقت طويل حتى يتسنى له الشفاء. تُجرى هذه العملية تحت التهدئة الوريدية intravenous sedation في العيادات الخارجية. تستغرق العملية ساعة إلى ساعتين، ويمكن للمريضة أن تعود للعمل في اليوم التالي. تستخدم قطب جراحية قابلة للامتصاص.

هل هناك أي مخاطر مرتبطة بإصلاح غشاء البكارة؟

عملية ترقيع غشاء البكارة إجراء آمن نسبياً قد يحمل فقط القليل من المخاطر والآثار الجانبية. مع ذلك فإن أي عمل جراحي يحمل خطر ضئيل يتعلق بالإصابة بالعدوى أو حدوث نزف مديد، إضافةً إلى تلك المخاطر المرتبطة بالتخدير.

المضاعفات الناتجة عن إصلاح غشاء البكارة نادرة جداً. يكون هناك أحياناً مشكلة ناتجة عن التضيق أو فرط تصحيح غشاء البكارة. حيث تصبح فتحة المهبل أضيق، مما يعني أن الجماع التالي سيكون صعباً. لكن من النادر جداً أن يسبب ذلك مشاكل على المدى البعيد.

عملية الشفاء:

سيكون شفاؤك سريعاً، لأن عملية ترقيع غشاء البكارة إجراء غير معقد يستغرق أقل من 30 دقيقة. قد تعانين من بعض النزف المهبلي خلال أول 48-72 ساعة. خلال اليوم التالي لعملية ترقيع غشاء البكارة، ستعانين من بعض الانزعاج، والذي يمكن تدبيره بسهولة بواسطة مسكنات الألم الموصوفة من قبل طبيبك.

يستغرق الشفاء الكامل بين 4-6 أسابيع. يمكنك عادةً العودة للمنزل بعد فترة قصيرة من الإجراء، لكن الراحة والاسترخاء هامّان. من الضروري حماية غشاء البكارة بعد الجراحة، لأنه سيستغرق وقتاً للشفاء.

لعملية ترقيع غشاء البكارة بروتوكولاتها الخاصة المميزة للشفاء، والتي تتضمن:

  • الامتناع عن الجنس: سيفاقم النشاط الجنسي أي ألم أو انزعاج، لذلك ينبغي عليك الامتناع عن أي نشاط جنسي لحوالي 6 أسابيع.
  • تجنبي الملابس الداخلية الضيقة: لا ترتدي ملابس داخلية ضيقة لمدة 1-2 أسبوع على الأقل بعد الجراحة.
  • تجنبي استخدام التامبونات (السدادات القطنية): استخدمي الفوط الصحية لمدة 6 أسابيع على الأقل.

هل تسبب عملية ترقيع البكارة أي ندبات؟

لا، لن يكون هنالك أي ندبات بسبب ترقيع غشاء البكارة.

متى يمكنني متابعة نشاطاتي الطبيعية بعد عملية ترقيع البكارة؟

يجب أن تتجنبي أي نشاطات مجهدة لمدة 2-3 أسابيع تالية للجراحة؛ تجنبي الجماع لمدة 6 أسابيع بعد العملية.

03/05/2018
اوميغا 3: مصائد قوم عند قوم فوائد
اوميغا 3: مصائد قوم عند قوم فوائد

اوميغا 3 هي أحدى الحموض الدهنية التي تعتبر من الدهنيات

تغذية
تسع وسائل لخفض نسبة الكولسترول
تسع وسائل لخفض نسبة الكولسترول

نسبة الكولسترول لم تتغير منذ سنوات؟ فكروا بالأمر ثانية

القلب
5 طرق سليمة وصحية لاجتياز عوارض ما قبل الدورة الشهرية او الحيض !
5 طرق سليمة وصحية لاجتياز عوارض ما قبل الدورة الشهرية او الحيض !

85٪ من نساء العالم يعانين من عوارض ما قبل الدورة الشهرية او

المرأة
كيف نهرم بجمال؟ أهمية الحفاظ على صحة البشرة مع مرور السنوات!
كيف نهرم بجمال؟ أهمية الحفاظ على صحة البشرة مع مرور السنوات!

تعرف/ي على الخطوات المهمّة للحفاظ على نضارة بشرتك، لتكون

الجلد
محاسن الحمل
محاسن الحمل

ما هي الطريقة الأكثر صحية لحماية الجسم من الإصابة بمرض

الحمل والولادة
حبوب منع الحمل ما هي وما هو تأثيرها على المرأة؟
حبوب منع الحمل ما هي وما هو تأثيرها على المرأة؟

ان حبوب منع الحمل هي طريقة تمكن الزوج والزوجة من السيطرة على

المرأة