ان المصطلح فيتامين D يذكر معظم الناس بعظام قوية وجسم صلب، فالتأثير الأيجابي لفيتامين D مثبت علميًا ومعروف بين الناس. الا انه في الواقع يخبئ فيتامين D في طياته الكثير من الصفات المهمة والمؤثرة بشكل كبير على الجسم، والتي تفوق التأثير المحلي فقط على العظام في جسم الانسان.

يتواجد فيتامين D في بعض المأكولات بكمية قليلة نسبيًا، مثلًا  بأنواع الأسماك مختلفة، البيض، والحليب المعزز بالفيتامين D.

ان المصدر الأساسي للجسم لفيتامين D يأتي من انكشاف البشرة لأشعة الشمس، وبهذه الطريقة يحصل الجسم على 80-90% من احتياجاته لفيتامين D، لذلك يوصى بالانكشاف لأشعة الشمس لمدة 10 دقائق على الأقل يوميا.

ما هي وظائف الفيتامين D في الجسم

1.      العلاقة بين صحة العظام وفيتامين D

أحد الوظائف الأساسية لفيتامين D هي امتصاص الكلس، وهي خاصية مهمة للحفاظ على صحة العظام على مدار السنين في حياة الانسان منذ الطفولة وحتى الكبر.  فالنقص في فيتامين D في الصغر ممكن أن يؤدي لحالة انحناء الساقين وضعف في بنية العظام، أما في الكبار فيسبب النقص في الفيتامين لهشاشة العظام ويرفع من إمكانية حدوث الكسور في العظام.

2.      العلاقة بين السكري وفيتامين D

لقد وجد في بعض الأبحاث علاقة بين مرض السكري ومستويات منخفضة نسبيًا من الفيتامين ومن هنا انبثق الاعتقاد بأنه توجد علاقة بين النقص في فيتامين D وتطور مرض السكري، أو حتى إمكانية وجود خاصية وقائية لفيتامين D  ضد تكون وتطور مرض السكري.

*يالرغم من هذه النتائج المدهشة فانه لا توجد حتى الان توصية واضحة تقضي بتناول الفيتامين كوسيلة منع لمرض السكري، وتوجد حاجة للاستمرار في البحث في هذا المجال.

3.      العلاقة بين السمنة وفيتامين D

لقد وجدت الأبحاث أن مستوى فيتامين D في الأشخاص الذين يعانون من السمنة منخفضة بشكل واضح. أحد الأسباب لذلك هو الحقيقة أن خلايا الدهن تحبس الفيتامين داخلها.

في بحث آخر وجد أن تناول الفيتامين ساعد الأشخاص على فقدان الوزن بطريقة أنجع وأسرع.

4.      العلاقة بين الاكتئاب وفيتامين D

يشغل فيتامين D دور مهم في فعالية الدماغ وتطوره. وجد أحد الأبحاث العلمية الحديثة أن تناول الفيتامين بتركيز كبير له تاثير إيجابي على التخفيف من حالات الاكتئاب الخفيفة. عليك استشارة طبيبك ان كنت تعاني من الاكتئاب وهو سوف يقرر معك أن كان الفيتامين هو العلاج المناسب لك.

 

مأكولات تحوي فيتامين D

 

نوع وحجم الغذاء

كمية الفيتامين (IU)

كبد القد ( ملعقة واحدة)

1360

سمك السلمون (90 جرام)

566

بيض (وحدة واحدة)

41

حليب معزز بالفيتامين (كوب واحد)

115-124

 

 

أقراص الفيتامين D

اختيار المأكولات الغنية بالفيتامين والتعرض لأشعة الشمس بالوقت المناسب عليها أن تؤمن الكمية الكافية من الفيتامين للجسم. ولكن وبحالة لم يتحقق ذلك عندها من الممكن تناول أقراص الفيتامين.

هنالك نوعان منها:

 1. الفيتامينُ D2 (  إِيرغوكالسيفيرول ) (ergocalciferol)        

2. كُوليكالْسيفيرول   (cholecalciferol)

معظم هذه الأقراص تحوي 400 IU في القرص الواحد.

قم باستشارة طبيبك لاختيار النوع الأكثر ملائمة لك.

 

عوامل ترفع من خطر الإصابة بنقصان فيتامين D

1.      جيل: 50 سنة وما فوق

2.      لون بشرة داكنة

3.      وزن زائد، سمنة، عملية مَجازَةٌ مَعِدِيَّة (تصغير المعدة)

4.      حساسية للحليب، عدم التحمل لسكر الحليب (اللاكتوز)

5.      مرض في الكبد أو في الجهاز الهضمي

 

أعراض النقص في فيتامين D

في معظم الحالات لا يشعر الشخص الذي يعاني من نقص في الفيتامين بأية عوارض الا بالحالات القصوى.
فعندها  يعاني الشخص من حالة تدعى تَلَيّنُ العِظامِ (osteomalacia) وهي حالة تنبع من نقص كبير في الفيتامين، تسبب هذه الحالة لأوجاع في العظام وضعف في العضلات.
أما عند الأطفال فإن النقص الشديد للفيتامين ممكن أن يؤدي لكساح الأطفال أو الرخد (rickets) وانحناء العظام.

ما هي الكمية التي نحتاجها من الفيتامين يوميا؟

ان التوصيات الغذائية للفيتامين يوميا تختلف بحسب الأجيال. الأشخاص تحت جيل ال- 70 يحتاجون 700 IU, أما الأشخاص فوق جيل ال-70 فيحتاجون 800  IU.

ماذا عن الأطفال الرضع؟

ان حليب الأم يشكل الغذاء الأمثل للطفل ولكنه لا يحوي الكمية الكافية من فيتامين D، لذلك فان التوصيات تقضي باعطاء الطفل الفيتامين منذ الولادة وحتى المرحلة التي يفطمون من حليب الأم وينتقلون لشرب الحليب المعزز بالفيتامين، بكمية لا تقل عن لتر واحد على الأقل يوميا.

أدوية تتفاعل مع فيتامين D

قد تضر بعض الأدوية بقدرة الجسم على امتصاص الفيتامين، مثل :

ملينات/مسهلات، ستيرويدات، مخفض للكولسترول.

من المهم جدا مشاركة طبيبك بأي تغيير تقوم به كتناول أقراص الفيتامين مثلا، وذلك لايجاد الطريقة الصحيحة لاتخاذ أي تغيير بدون تشكيل أي خطر على صحتك.