MENU
المواضيع الرئيسية
الموسوعات
حاسبات
مواضيع أخرى
عام

ما هو علاج سكر الحمل ؟

الجواب

يتطلب علاج السكري الحملي الكثير من العناية والالتزام، سواء ً من الطاقم الطبي أو من المرأة الحامل نفسها. حيث يهدف علاج السكري الحملي الى خفض خطورة مضاعفات السكري الحملي لدى الجنين والمرأة الحامل. يحوي العلاج العديد من الجوانب وهي:

التغذية

ان الحفاظ على التغذية السليمة الملائمة للسكري الحملي هو امر اساسي وضروري للعلاج حيث يجب الحفاظ على الأمور التالية:

  • تجنب السكر والحلويات والنشويات وجميع أنواع الطعام الغني بالطاقة
  • تناول الكثير من الخضار والفواكه الطازجة
  • تناول المأكولات المُنتجة من الحبوب والقمح الكامل، كالخبز الأسود
  • تجنب الدهنيات وخاصةً المشبعة

كما يمكن ان تتوجه المرأة الحامل الي مختص تغذية للحصول على حمية مفصلة ومناسبة.

النشاط البدني

من المفضل القيام بالنشاط البدني المنتظم بشكل عام، وخاصةً اذا كانت المرأة الحامل تشكو من السكري الحملي. النشاط البدني الذي ينصح به هو الركض او المشي. على المرأة الحامل استشارة الطبيب في جميع الأحوال وعدم بذل النشاط الشاق.

متابعة نسبة الغلوكوز

عند تشخيص المرأة الحامل بمرض سكري الحمل فعليها ان تقوم بفحص السكر في الدم بشكل منتظم وما لا يقل عن اربع مرات يوميا: عند النهوض من النوم وبعد الافطار وبعد الغذاء وبعد العشاء. عملية فحص السكر في الدم تتم عن طريق جهاز خاص تستلم الامرأة الحامل ارشاد حول استعماله من الطبيب. في الحالات التي تكون فيها نسبة الجلوكوز عالية قد تحتاج الأمرأة الحامل للعلاج بالانسولين.

الانسولين

الانسولين هو الهرمون الذي يُفرزه البنكرياس ويعمل على خفض نسبة الغلوكوز في الدم. خلال السكري الحملي يحدث نقص في الانسولين، لذا فان بعض حالات السكري الحملي تحتاج الى العلاج بواسطة الانسولين. يتوفر الانسولين الاصطناعي كحقن فقط، ولا يُمكن تناوله عن طريق الفم. حقن الانسولين سهلة الاستعمال وعلى المرأة الحامل تلقي تعليمات استعمال الانسولين قبل تناولها. تُحدد جرعة الانسولين التي يجب تناولها وفقاً لنسبة الغلوكوز في الدم والتي تقيسها المرأة الحامل ذاتياً.

ليست جميع حالات السكري الحملي تحتاج للعلاج بالانسولين، انما بعض الحالات التي لا يُمكن علاجها عن طريق تغيير نمط الحياة. لا تُستخدم الأدوية لعلاج السكري الحملي، بعكس السكري من النوع الثاني.

مراقبة المرأة الحامل خلال الحمل

على الطبيب أن يُتابع المرأة الحامل التي تم تشخيصها بالسكري الحملي باستمرار، حيث أن المرأة الحامل قد تزور الطبيب مرة او اكثر في الأسبوع. الهدف من الزيارات المتكررة قبل الولادة هو الاطلاع على نتائج الفحص الذاتي البيتي وملائمة جرعة الانسولين والتشديد على الحمية الغذائية واخبار الطبيب بأية أعراض أو علامات قد تظهر خلال الحمل. بالاضافة الى ذلك يقوم الطبيب باجراء التخطيط فوق الصوتي (Ultrasound) للاطلاع على وزن وحجم الجنين واستبعاد العيوب الخلقية. كما يُمكنم اجراء اختبار نبض قلب الجنين لمتابعة حالة الجنين.

مراقبة المرأة الحامل خلال الولادة

تحتاج حالات السكري الحملي الى المراقبة خلال الولادة، حيث من الممكن أن ترتفع أو تنخفض نسبة الغلوكوز في الدم خلال الولادة. لذا من المهم متابعة وفحص نسبة الغلوكوز في الدم كل ساعة أو أكثر خلال الولادة. قد تكون حاجة للانسولين عند ارتفاع نسبة الغلوكوز في الدم، أو الحاجة للغلوكوز نفسه اذا ما كانت نسبته مُنخفضة.

من أهم المضاعفات خلال الولادة هي الولادة المتأخرة، وذلك نظراً لعملقة الجنين. لذا قد تكون حاجة للولادة القيصرية اذا ما كان وزن الجنين زائداً، وكان احتمال عسر الولادة كبيراً.

العناية بالمرأة الحامل بعد الولادة

قد تحتاج المرأة الحامل المريضة بالسكري الحملي الى العناية المستمرة والمتابعة، حتى بعد الولادة. وقد تحتاج المرأة الحامل الى تناول حقن الانسولين اذا ما كانت نسبة الغلوكوز في الدم مرتفعة. غالباً ما لا يستمر العلاج لأكثر من عدة أيام.

يزيد السكري الحملي في حمل واحد من خطر الاصابة بالسكري الحملي في الحمل القادم. كما أن السكري الحملي قد يستمر بعد الحمل ويتحول الى السكري الغير معتمد على الانسولين. السكري الحملي يزيد من خطورة الاصابة بالسكري الغير المعتمد على الانسولين حتى بعد مرور عدة سنوات. نظراً لذلك يجب فحص الغلوكوز في الدم لعدة أسابيع بعد الحمل.

لنتائج بحث اضافية »