MENU
المواضيع الرئيسية
الموسوعات
حاسبات
مواضيع أخرى
عام

الموت المفاجئ القلبي

ما هو الموت المفاجئ القلبي

يعمل القلب على ضخ الدم. ولأجل ذلك فانه ينقبض بشكل مُستمر ومُنتظم، ليعمل كمضخة دقيقة جداً. لكي ينقبض القلب بشكل منتظم ودائم، فان القلب لديه الية عمل كهربائية، أي أن الكهرباء تمر داخل عضلة القلب وتؤدي لانقباضها. لدى القلب القدرة الذاتية على انتاج الكهربائية هذه، وتبدأ حركة الكهرباء من العقدة الجيبية الاذينية (SA node- sinoatrial node)، الموجودة في الأذين الأيمن، وذو القدرة على بدء الكهرباء. تتقدم الكهرباء للأذين الأيمن والأيسر، فينقبضا. من ثم تتقدم الكهرباء الى العقدة الاذينية البطينية (AV node- atrioventricular node)، التي تسمح بمرور الكهرباء للبطينين الأيمن والأيسر لينقبضا. ان عمل كهربية القلب، يتقدم بشكل مماثل لنبض القلب.

كل اضطراب في نظم القلب أو في كهربية القلب، تؤدي الى تغيير في الانقباض أو ربما لانعدام انقباض القلب، وبالتالي الى فقدان قدرة القلب لضخ الدم. توقف عمل القلب المفاجئ  قد يؤدي للموت المفاجئ .

تعريفات 

·  الموت: توقف لجميع الوظائف البيولوجية في الجسم، وهو غير قابل للتغيير.

·  توقف عمل القلب المفاجئ (SCA- sudden cardiac arrest): هو توقف عمل القلب كمضخة للدم بشكل مفاجئ، ويؤدي لفقدان الوعي، ويمكن اعادة عمل القلب بواسطة العلاج أو عفوياً. يمكن أن يتفاقم توقف القلب المفاجئ، ويؤدي للموت القلبي المفاجئ، اذا لم تُقدم المُساعدة المناسبة.

·  الموت المفاجئ القلبي (SCD-sudden cardiac death): هو موت مفاجئ غير متوقع، سببه توقف لعمل القلب بشكل مفاجئ. لكي يكتمل تعريف الموت المفاجئ ، يجب أن يحدث فقدان الوعي (أي توقف عمل القلب)، خلال ساعة من ظهور الأعراض الأولية. اذا ما مرت أكثر من ساعة بين الأعراض وبين فقدان الوعي (أي توقف عمل القلب)، لا يُعد الموت مفاجئاً.

ليس تعريف الموت المفاجئ القلبي بالأمر السهل، لأن التفاصيل الدقيقة عن الحدث غير موجودة دائماً، مما يجعل تعريف الحدث صعباً. وعادةً ما يخلط البعض بين الموت المفاجئ  القلبي وبين توقف عمل القلب المفاجئ .

الموت القلبي المفاجئ  أكثر شيوعاً لدى الذكور، خصوصاً كبار السن منهم، من النساء. وبالذات لمن يُعاني من أمراض القلب.

القليل جداً من المرضى اللذين يواجهون توقف عمل القلب المفاجئ أو الموت القلبي المفاجئ، يبقون على قيد الحياة. معنى هذا الأمر أنه من المهم منع حدوث توقف عمل القلب المفاجئ والموت القلبي المفاجئ.

ما هي عوامل الخطورة لحدوث الموت المفاجئ

يوجد العديد من العوامل- المرضية وغيرها والتي تزيد الاحتمالات لخطورة حدوث الموت المفاجئ. أهم هذه العوامل:

·  الجيل. كما ذكر فان الموت المفاجئ يحدث أكثر كلما ازداد جيل المريض. نادراً ما يحدث الموت المفاجئ لدى الأطفال. تزداد الخطورة للموت المفاجئ بشكل ملحوظ، بعد جيل 30 سنة. مدى الأجيال المعرض للاصابة بالموت المفاجئ، أكثر من غيره هو أجيال 45-75 سنة.

·  الجنس. الموت المفاجئ أكثر شيوعاً لدى الذكور من النساء.

·  أمراض القلب التاجية. وهو مرض القلب الأكثر شيوعاً الذي يزيد خطورة الموت المفاجئ.

·  عوامل الخطورة لأمراض القلب التاجية، تزيد الخطورة بشكل ملحوظ للموت المفاجئ:

  التدخين.

  ضغط الدم المرتفع.

  السمنة والوزن الزائد.

  الدهنيات المرتفعة.

  مرض السكري.

·  اضطراب نظم القلب.

·  احتشاء القلب الحاد(النوبة القلبية الحادة) - بالذات خلال الأشهر الستة الأولى من حدوث الاحتشاء الحاد. أشارت الدراسات الى أنه لحوالي 70% من حالات الموت المفاجئ ، كان هناك احتشاء حاد لدى المريض.

·  فشل القلب وفقدانه لوظيفته كمضخه للدم، يزيد الخطورة بشكل ملحوظ.

·  أمراض القلب الخلقية.

·  المشروبات الكحولية. شرب الكحول بكمية مفرطة، تزيد من خطورة الموت المفاجئ .

·   توقف عمل القلب المفاجئ السابق أو الموت المفاجئ لدى أحد أفراد العائلة. على ما يبدو فان السوابق العائلية تزيد خطورة الموت المفاجئ.

·  توقف عمل القلب المفاجئ السابق لدى المريض.

·  اعتلال القلب (cardiomyopathy). والنوعان الأساسيان من اعتلال القلب، هما اعتلال القلب التوسعي (dilated cardiomyopathy) واعتلال القلب التضخمي (hypertrophic cardiomyopathy).

كيف يحدث الموت المفاجئ ؟

عادةً ما يحدث الموت المفاجئ، لدى مرضى القلب، وبالذات أمراض القلب التاجية. جميع الأمراض المُسببة للموت المفاجئ، تؤدي لاضطراب نظم القلب، مما يؤدي للموت. غالباً فان اضطراب نظم القلب الذي يحدُث، يكون الرجفان البُطيني (VF- ventricular fibrillation) أو تسرع القلب البُطيني (VT- ventricular tachycardia) ويُعتبران الاضطرابات الأكثر خطورة للقلب. كما أن أنواع اخرى من الاضطرابات ممكن أن تحدث.

ان فقدان عضلة القلب لوظيفتها، تعرضها للاقفار، تضخمها أو أي ضرر يحصل لعضلة القلب، يزيد خطورة الاصابة باضطراب نظم القلب.

ما هي أسباب الموت المفاجئ القلبي

الأسباب الرئيسية للموت القلبي المفاجئ :

  • أمراض القلب التاجية (CHD- coronary heart disease). وهو السبب الأكثر شيوعاً. وتحدث أكثر لدى الذكور، كبار السن واللذين يُعانون من عوامل الخطورة لأمراض القلب التاجية. تؤدي أمراض القلب التاجية الى احتشاء القلب الحاد وفشل القلب الاحتشائي. يزيد احتمال خطورة الاصابة بالموت المفاجئ ، كلما زاد فشل القلب الناتج منه. قد يحدث الموت المفاجئ  بدون أعراض سابقة للمرض.
  • فشل القلب (HF- heart failure). بدون علاقة للسبب المؤدي لفشل القلب، فان فشل القلب يسبب الموت المفاجئ ، بسبب فقدان عضلة القلب لوظيفتها وبالتالي فان الاحتمال لاضطرابات نظم القلب مُرتفعة.
  • احتشاء القلب الحاد (myocardial infarction). يؤدي للموت المفاجئ  لأن القلب المصاب باحتشاء القلب الحاد يعاني من الاقفار، مما يؤدي للاصابة باضطراب نظم القلب. خطورة الموت المفاجئ  مُرتفعة مُباشرةً بعد الاصابة بالاحتشاء الحاد، وتستمر لمدى الأشهر الستة الأولى بعد احتشاء القلب الحاد. كما أن خطورة الموت المفاجئ ترتفع كلما أدى احتشاء القلب الحاد لفقدان وظيفة القلب.
  • اعتلال القلب التوسعي (DCM-dilated cardiomyopathy). يضر اعتلال القلب التوسعي بعضلة القلب، ويعرضها لخطر فقدان وظيفتها، مما يؤدي للموت المفاجئ.
  • تضخم عضلة القلب (hypertrophy). يحدث تضخم عضلة القلب لعدة أسباب، أهمها:

  ضغط الدم المُرتفع.

  اعتلال القلب التضخمي (hypertrophic cardiomyopathy). والذي يظهر عادةً لدى الرياضيين صغار السن ويؤدي للموت المفاجئ .

ان تضخم عضلة القلب، بدون علاقة للسبب، يزيد خطورة الاصابة باضطراب نظم القلب التي تسبب الموت المفاجئ.

الأسباب التي ذُكرت أعلاه هي الأسباب الشائعة للموت المفاجئ ، الأسباب المذكورة أدناه هي أسباب غير شائعة أو نادرة للموت المفاجئ:

·  أمراض صمامات القلب. ليست أمراض صمامات القلب، من الأسباب الشائعة للموت المفاجئ . قد تؤدي أمراض صمامات القلب الى فشل القلب، تضخم القلب واحتشاء القلب الحاد.

·  التهاب عضلة القلب (myocarditis). وهناك أسباب عديدة لالتهاب عضلة القلب، أبرزها العدوى.

·  تغييرات في جريان الدم للقلب. الشرايين التاجية هي المسؤولة عن نقل الدم لعضلة القلب، ان أي تغيير أو مرض يضر بشرايين القلب التاجية، يؤدي الى اقفار القلب وازدياد خطورة الاصابة باضطراب نظم القلب. من أبرز الأسباب لتغيير جريان الدم للقلب: الصدمة، الاقفار المؤقت، فشل القلب الحاد، الأمراض الخلقية للشرايين التاجية.

·  نقص بوتاسيوم الدم (hypokalemia). يوجد العديد من الأسباب لنقص بوتاسيوم الدم. قد يؤدي الأمر الى الموت المفاجئ .

·  الأدوية. العديد من الأدوية تعمل على القلب، أو لها أعراض جانبية تؤثر على القلب مما يزيد خطورة حدوث اضطراب نظم القلب المؤدي للموت المفاجئ . أهم الأدوية:

  الأدوية المضادة لاضطراب النظم (anti arrhythmic drugs). العديد من الأدوية المضادة لاضطراب نظم القلب، تؤدي الى اضطراب نظم القلب، كجزء من أعراضها الجانبية.

  الكوكائين (cocaine). وهو أحد المُخدرات الشائعة، ويؤدي، اذا استعمل بشكل فائض، الى ضرر للقلب والموت المفاجئ.

  الديجوكسين (digoxin). الديجوكسين يُستخدم لعلاج فشل القلب الاحتقاني. الجرعة الزائدة من الديجوكسين تؤدي لاضطراب نظم القلب وقد تؤدي للموت المفاجئ.

·  الأمراض الوراثية. بعض الأمراض الوراثية، تؤثر على مبنى القلب أو عمله الكهربائي، وتسبب اضطراب نظم القلب المُسببة للموت المفاجئ. عادةً ما تظهر هذه الأمراض الوراثية لدى صغار السن، ويكون الموت المفاجئ  هو الأمر الوحيد الذي يحدث، دون أعراض أو شكاوي سابقة عند المريض. أهم الأمراض الوراثية:

  متلازمة بروجادا (brugada syndrome). ويميزها تغييرات مُعينة في تخطيط كهربية القلب.

  متلازمة استطالة كيو تي(Long qt syndrome). ويميزها استطالة مقطع كيو تي في تخطيط كهربية القلب.

وأمراض عديدة أخرى.

عادةً نجد الموت المفاجئ  كسابقة عائلية لدى عائلات المرضى.

أعراض الموت المفاجئ

ما هي أعراض الموت المفاجئ؟

يعاني بعض المرض من أعراض تسبق الموت المفاجئ. ويمكن أن تستمر هذه الأعراض لمدة ساعات، أيام وحتى أسابيع، وتشمل:

·  الدوخة.

·  الدوار.

·  الام الصدر.

·  ضيق النفس.

·  خفقان القلب.

·  التعب والارهاق.

الا أن هذه الأعراض ليست بنوعية ولا تميز الموت المفاجئ من أمراض عديدة أخرى. كما أنه يجب الانتباه أن الموت المفاجئ قد يحصل دون أعراض تُذكر. ممكن أن تظهر أعراض الأمراض الدائمة التي يعاني منها المريض، كأمراض القلب. أو أعراض المرض المسبب للموت المفاجئ. عند حدوث الموت المفاجئ فان الأعراض تزداد شدةً، وتصبح حادة، ويحدث توقف عمل القلب المفاجئ- الذي يؤدي لفقدان الوعي- خلال ساعة من ظهور الأعراض.

العلاج الأولي للموت المفاجئ

ماذا يجب أن تفعل اذا ما فقد أحدهم الوعي؟

اذا ما واجهت حالةً فقدان الوعي المفاجئ، أو أن المريض شكى من الأعراض أعلاه قبل فقدان الوعي، يجب استدعاء الاسعاف والمساعدة الطبية بالسرعة القصوى المُمكنة. اذا كنت قد درست الانعاش القلبي المتقدم، عليك البدء بالانعاش بشكل فوري. من لم يدرس الانعاش القلبي المتقدم، عليه المُباشرة بالانعاش الأساسي كالتالي:

  • أولاً يجب النداء على المريض، مناداته باسمه أو صفعه خفيفاً على خده، في محاولة لاستفاقته. اذا لم يستجب المريض أو لم يتنفس، يجب استدعاء الاسعاف في الحال. يجب التأكد من أن المريض لم يستجب، وعندها يجب البدء بالانعاش. اذا استجاب المريض خلال ثواني معدودة، يجب رفع الأرجل الى الأعلى والتوجه للطبيب.
  • عند استدعاء الاسعاف، عليك اعطاء كافة التفاصيل مثل: المكان الدقيق، تفاصيل الحدث، ومعلومات أخرى يطلبها منك طاقم الاسعاف. عليك اتباع تعليمات طاقم الاسعاف.
  • اذا لم يكن المريض في حالة استلقاء على ظهره على الأرض أو في السرير، فيجب نقله لهذه الوضعية بسرعة.
  • اذا تواجد في المكان جهاز مزيل للرجفان (defibrillator)، عليك استعماله مُباشرةً. اذا لم يتواجد فيجب الانتقال للتعليمات التالية. اذا أُحضر جهاز مزيل للرجفان يجب استعماله فوراً. ان الأجهزة الحديثة تتوافر في الأماكن العامة وعادةً لديها امكانية العمل لوحدها. يجب عليك اتباع تعليمات تشغيل الجهاز المُرفقة لهُ.
  • ابدأ بالضغط على الصدر.

  يكون الضغط بواسطة ضم الأيدي بالطريقة التالية: عليك شبك أصابع الأيدي، حيث تكون يداً واحدة فوق الأخرى. يكون الكوعان مُستقيمان، ويجب أن تكون الزاوية بين الذراع وكفة اليد قائمة. من بعده تُقرب الأذرع الى صدرك، وتحافظ على استقامة الظهر، ويكون الكتف مشدوداً الى الوراء.

  وضعية الجسد:عليك التواجد بوضعية فوق صدر المريض، بحيث تحافظ على الأيدي بالوضعية الموصوفة أعلاه. يكون الجلوس على الركبتين، وأحدهما توضع على ذراع المريض لغرض تثبيتها.

  مكان الضغط: عليك تحديد نقطة التقاء أضلاع القفص الصدري، وتكون في أعلى البطن وأسفل الصدر، في خط وسط الجسم. من ثم يجب الصعود لأعلى هذه النقطة بمقدار اصبعين. هكذا يتم تحديد مكان الضغط.

  قوة الضغط: يجب الضغط بقوة تكفي لضغط الصدر بحوالي 4-5 سنتيمتراً.

  وتيرة الضغط: يجب الضغط بحوالي 100 مرة في الدقيقة

  • التنفس: يجب اعطاء النفس للمريض، لكي يتم تأكسد الدم في الرئتين. قبل ذلك يجب التأكد من عدم وجود افرازات أو بقايا طعام في الفم، لذا يجب فتح الفم عندما يكون الرأس في وضعية جانبية، وادخال اصبع للتأكد من ذلك. في حال وجدت شيئاً داخل الفم، عليك ازالته بسرعة. يُمكن اعطاء النفس للمريض بعدة طرق:

  النفس عن طريق الفم. ويتم بواسطة فتح فم المريض، ونفخ النفس من فمك الى داخل فمه بشكل مباشر.

  النفس بواسطة قناع اذا ما توفر.

على النفس أن يكون لمدة ثانية ويجب أن يكون حجم النفس كافياً. يجب التنفس مرتين.

  • العلاقة بين النفس والضغط على الصدر هو 30:2. أي بعد الضغط على الصدر ثلاثين مرة، يجب اعطاء النفس مرتين. يجب الاستمرار بهذه العملية لمدة دقيقتين ومن ثم يجب التوقف كل دقيقتين لكي يتم الاتي :

  فحص النبض. اذا كان النبض موجوداً، يجب التوقف عن الانعاش ومراقبة المريض حتى وصول الاسعاف. اذا لم تجس النبض، استمر في عملية الانعاش مكرراً التعليمات 5 و 6 لمدة دقيقتين وثم أعد الكرة.

  اذا توفر الجهاز المزيل للرجفان في مرحلة ما، عليك الاستمرار في الانعاش حتى اكمال دقيقتين ومن ثم، استعمال الجهاز مباشرةً حسب التعليمات الموجودة. اذا لم يزل الجهاز الرجفان، يجب العودة للانعاش حسب التعليمات 5 و 6.

  • يجب عدم التوقف عن الانعاش حتى ولو لمدة 10 ثواني، الا في حال التوقف مرة كل دقيقتين لفحص النبض أو استعمال الجهاز المزيل للرجفان.
  • عند قدوم طاقم الاسعاف، افسح لهم المجال للعمل واتبع تعليماتهم بدقة.

كلما قمت بالنعاش مبكراً أكثر، زاد الاحتمال لانقاذ المريض من الموت المفاجئ . اذا مرت أكثر من عشرة دقائق من الحدث وحتى تقديم الانعاش، فان الاحتمال لانقاذ المريض، ضئيل جداً.

الانعاش في المستشفى

ان الانعاش في المستشفى، يختلف عن الانعاش الأساسي، وعادةً فان الانعاش في المستشفى يتطلب معدات وأدوية خاصة. الانعاش في المستشفى هو الانعاش القلبي المتقدم ويجب أن يقوم به من هو متمكن منه ولديه الامكانيات. غير ذلك يجب البدء بالنعاش الأساسي حتى قدوم المساعدة للانعاش القلبي المتقدم. من يمر الانعاش داخل المستشفى لديه احتمال أكبر للبقاء على قيد الحياة.

علاج الموت المفاجئ

أهداف العلاج

بما أنه لا يمكن علاج الموت نفسه، فان هدف العلاج هو تجنب حدوث الموت المفاجئ  والوقاية منه. بعض المرضى يتم انقاذهم من توقف عمل القلب المفاجئ ويبقون على قيد الحياة، وعندها يكون هدف العلاج:

  • علاج السبب المؤدي لتوقف عمل القلب المفاجئ والذي قد يؤدي الى الموت المفاجئ.
  • الوقاية من الموت المفاجئ الذي قد يحدث مستقبلاً.

علاج أسباب الموت المفاجئ

ان علاج أسباب الموت المفاجئ، هو خاص بالسبب نفسه. وهو ممكن لمن بقي على قيد الحياة بعد توقف عمل القلب المفاجئ. لذا يجب تشخيص السبب الذي أدى الى ذلك وعلاجه حسب المرض.

الوقاية من الموت المفاجئ

كما ذكر فان الوقاية تختلف بين المرضى، وتقسم الى نوعين:

  • الوقاية الأولية: وهي الوقاية من الموت المفاجئ ، لدى المرضى اللذين لم يصابون بتوقف القلب المفاجئ. أي أن هؤلاء المرضى، قد لا يشكون من شيئ.
  • الوقاية الثانوية، الوقاية من الموت المفاجئ ، لدى المرضى اللذين أُصيبوا بتوقف القلب المفاجئ مرة.

تُستعمل الأجهزة المزيلة للرجفان التي يتم زرعها، في عدة حالات، للوقاية من الموت المفاجئ .

الوقاية الأولية من الموت المفاجئ

ممكن تحقيق الوقاية الأولية بواسطة الطرق التالية:

  • التحري (screening) للأمراض المُختلفة التي قد تُسبب الموت المفاجئ . الهدف من ذلك هو اكتشاف الأمراض المسببة للموت المفاجئ مبكراً، وبذلك تقليل حدوثها وحدوث مضاعفاتها كالموت المفاجئ. هناك العديد من اختبارات التحري، وبالذات لأمراض القلب التاجية. بناءاً على نتائج التحري يمكن التقرير اذا ما كانت هناك حاجة للعلاج. عليك التوجه للطبيب للمزيد من المعلومات عن التحري.
  • تقليل عوامل الخطورة للموت المفاجئ وتشمل التالي:

  الحفاظ على الوزن وتخفيض الوزن الزائد والامتناع عن السمنة.

  الحفاظ على تغذية غنية بالفواكه والخضراوات, والقليل من الدهنيات عامةً والمشبعة منها خاصةً.

  الحفاظ على شرب المشروبات الكحولية بأقل من كأسين في اليوم للرجال وأقل من كأس للنساء.

  الاقلاع عن التدخين.

  ممارسة النشاط البدني الدائم.

  علاج ضغط الدم المرتفع.

  علاج الدهنيات المرتفعة.

  علاج السكري.

رغم أن هذه الأمور تقلل من الاصابة بأمراض القلب التاجية، الا أنه لا توجد دراسات أثبتت أنها تقلل من خطورة الاصابة بالموت المفاجئ. مع ذلك، فان معظم حالات الموت المفاجئ هي بسبب أمراض القلب التاجية، ولذلك من المفضل اتباع الأمور أعلاه التي تؤدي لأمراض القلب التاجية.

  • الوقاية الأولية لمرضى احتشاء القلب الحاد. ان احتشاء القلب الحاد هو من أهم أسباب الموت المفاجئ، لذا فمن المهم الوقاية من الموت المفاجئ لهؤلاء المرضى. ويكون العلاج بالتي:

  العلاج بالأدوية. والتي تستخدم في جميع حالات الاحتشاء الحاد. الأدوية المستعملة هي محصرات مستقبلات البيتا، و ACE inhibitors.

  جهاز مقوم نظم القلب المزيل للرجفان (ICD- implantable carioverter defibrillator). ليس كل مرضى الاحتشاء الحاد بحاجة لهذا الجهاز. سيتم التفصيل لاحقاً عن المرضى اللذين بحاجة للجهاز.

  • الوقاية الأولية لمرضى فشل القلب. يجب علاج فشل القلب الاحتقاني وبالمقابل بعض المرضى بحاجة لجهاز مقوم نظم القلب المزيل للرجفان. سيتم التفصيل لاحقاً.

الوقاية الثانوية من الموت المفاجئ

هدف الوقاية الثانوية هو تجنب الموت المفاجئ، لدى المرضى اللذين استطاعوا البقاء على قيد الحياة، بعد توقف القلب المفاجئ .لهؤلاء المرضى احتمال 25-35% لحدوث الموت المفاجئ خلال سنتين، لذا من الواجب الوقاية. للوقاية الثانوية من الموت المفاجئ، يُستخدم جهاز مقوم نظم القلب المزيل للرجفان، الذي يتم زرعه في المريض. يجب استخدام الجهاز في حالات معينة سيتم التفصيل عنها لاحقاً.

جهاز مقوم نظم القلب المزيل للرجفان (ICD- implantable carioverter defibrillator)

جهاز مقوم نظم القلب المزيل للرجفان هو جهاز صغير، بحجم كف اليد تقريباً، أو أصغر من ذلك. ويتكون الجهاز من الجهاز نفسه، ومن الأسلاك التي تصل الى القلب. يوضع الجهاز تحت الجلد، عند الكتف، ويرسل سلكاً كهربائياً للقلب. في حال حصول اضطرابات نظم القلب الخطيره (الرجفان البطيني) يعمل الجهاز ليرسل ضربة كهربائية للقلب عن طريق السلك، تزيل الرجفان.

من المهم ذكره أن الجهاز لا يمنع حدوث اضطراب نظم القلب، انما يُساعد على وقفها في حال حدوثها. لذا هناك حالات معينة بحاجة للجهاز. عدا عن هذه الحالات فان الجهاز لا يقدم أي فائدة للمريض. يُستعمل الجهاز للوقاية الأولية والثانوية من الموت المفاجئ .

استعماله في الوقاية الأولية:

  • مرضى احتشاء القلب الحاد. بشرط أن:

  المريض يعاني من فشل عضلة القلب.

  حصل اضطراب نظم القلب البُطيني، بعد 48 ساعة من حدوث احتشاء القلب الحاد.

  • مرضى الأمراض الوراثية مثل:

  متلازمة بروجادا (brugada syndrome).

  متلازمة استطالة كيو تي(Long qt syndrome).

وذلك في حال أن المريض يعاني من أعراض وعلامات معينة تؤشر على امكانية حدوث الموت المفاجئ. من المهم استشارة طبيب قلب مختص لتحديد الحاجة للجهاز.

  • مرضى اعتلال القلب التضخمي (hypertrophic cardiomyopathy) وذلك اذا ما شكا المرضى من أعراض وعلامات معينة، أو تم اكتشاف تغييرات في تخطيط كهربية القلب، تدل على امكانية حدوث الموت المفاجئ. يجب استشارة طبيب مختص لتحديد الحالة للجهاز.

استعماله في الوقاية الثانوية:

  • مرضى احتشاء القلب الحاد، الذي أدى لتوقف القلب المفاجئ. بشرط أن المريض يعاني من فشل عضلة القلب.
  • مرضى توقف القلب المفاجئ  لأسباب أخرى، مثل:

  متلازمة بروجادا (brugada syndrome).

  متلازمة استطالة كيو تي(Long qt syndrome).

  • اعتلال القلب التوسعي (DCM-dilated cardiomyopathy).
  • اعتلال القلب التضخمي (hypertrophic cardiomyopathy).
مواضيع متعلقة
brash
تطور الحواس لدى الجنين في الرحم
يعتقد الكثيرون ان الاطفال حديثي الولاده , يولدون مع حواس غير متطوره , حيث تتطور هذه...
brash
علاج السكري بالثوم
هل يمكن علاج السكري بالثوم؟ أبحاث علمية تشير الى نتائج مبشرة حول تأثير الثوم على مستوى...
brash
أكلت بوتاسيوم اليوم؟
ما هي المواد الغذائية الناقصة عادةً، وأين نجدها؟