MENU
المواضيع الرئيسية
الموسوعات
حاسبات
مواضيع أخرى
عام

حب الشباب

حب الشباب Acne

حب الشباب هو مرض جلدي شائع يعاني منه العديد من الأشخاص من كافة الفئات العمرية، إلا أنه يتمركز عند الأشخاص بعمر المراهقة. فما هو حب الشباب بالتحديد وما هي أسباب ظهوره وكيف يتم تشخيص الإصابة به وعلاجه؟ هل بالإمكان علاج حب الشباب باستخدام الطرق البديلة؟ العديد من الأسئلة وغيرها ستخطر في ذهنك حول هذا الموضوع، ولتبسيط الأمر قمنا بجمع كل هذه المعلومات في هذا المقال!

ما هو حب الشباب؟

حب الشباب أو العد (Acne) عبارة عن مرض جلدي يظهر نتيجة  تكاثف الإفرازات الدهنية وخلايا الجلد الميتة على الطبقة السطحية من الجلد مما يؤدي الى اغلاق مسامات البشرة. تتراوح الإصابة بحب الشباب ما بين خفيفة إلى حادة وفقاً لعدد الحب الذي يظهر على جلد المصاب وحدته، ففي بعض الحالات الشديدة يقوم حب الشباب بتغطية الوجه والرقبة والصدر والظهر وحتى الكتفين، وتكون أحياناً هذه الحبوب مؤلمة وتمتاز بلونها الأحمر.

عادة يصاب المراهقين بحب الشباب بشكل ملحوظ وأكثر من غيرهم، وذلك بسبب التغيرات الهرمونية التي تطرأ خلال هذه المرحلة العمرية يسبب في جعل البشرة دهنية أكثر من العادة.

يظهر حب الشباب ويتمركز على مناطق مختلفة من الجسم اشهرها:

  1. الوجه: وهي المنطقة الأكثر عرضةً لظهور حب الشباب، وكل من يتعرض لهذا المرض بالتأكيد سيظهر حب الشباب على وجهه.
  2. الظهر: يظهر حب الشباب في منطقة الظهر لدى نصف المصابين تقريباً.
  3. الصدر: 15% تقريباً من المصابين يظهر لديهم حب الشباب على منطقة الصدر.

الوجه: المنطقة الأكثر عرضةً لظهور حب الشباب
الوجه: المنطقة الأكثر عرضةً لظهور حب الشباب

​هناك ستة أنواع رئيسية من حب الشباب والتي تتمثل في:

  1. الرؤوس السوداء (Blackheads) وهي عبارة عن حبوب سوداء أو صفراء اللون. هذه الرؤوس السوداء غير مليئة بالأوساخ، ولكنها اكتسبت اللون الأسود نتيجة لقيام البطانة الداخلية لبصيلات الشعر بإنتاج هذه الصبغة (Pigmentation)
  2. الرؤوس البيضاء (Whiteheads) تشبه الرؤوس السوداء بشكلها لكنها قد تكون أكثر صلابة وغير قابلة لتفريغ ما بداخلها عند الضغط عليها
  3. حطاطة (Papules) وهي حبوب حمراء صغيرة الحجم قد تبدو متقرحة أو مصابة بالالتهاب
  4. البثور (Pustules) مشابهة للحطاطة إلا أنها تملك مركزاً مملوء بالسائل الأبيض نتيجة تجمع القيح
  5. عقيدات (Nodules) وهي عبارة عن حبوب كبيرة الحجم وصلبة تظهر تحت سطح الجلد وتكون مؤلمة عادة
  6. كيسات (Cysts) وهي أكثر أنواع الحبوب حدة، كبيرة الحجم وممتلئة بالقيح وتشكل خطر إصابة الجلد بالندبات الدائمة نتيجة ظهورها.

حطاطة (Papules) وهي نوع من حبوب الشباب الحمراء صغيرة الحجم تنمو تحت الجلد
حطاطة (Papules) وهي نوع من حبوب الشباب الحمراء صغيرة الحجم تنمو تحت الجلد

اسباب حب الشباب

كما أسلفنا فإن حب الشباب يظهر نتيجة انسداد مسامات البشرة، هذه الانسدادات تكون نتيجة تجمع خلايا الجلد الميتة والإفرازات الدهنية في المسامات، فعادة خلايا الجلد الميتة تظهر على سطح المسامات ليتم تغطيتها ويقوم الجلد عندها بانتاج مادة دهنية تدعى الزهم (Sebum)، هذه المادة تحافظ على رطوبة البشرة وتمنع إصابتها بالجفاف.

في المقابل، إفراز مادة الزهم قد يسبب أحياناً في تكتل خلايا الجلد الميتة معاً داخل المسامات، وبدلاً من أن تظهر على سطح المسامات تنحشر كتل الخلايا هذه داخل المسامة مما يسبب انغلاق وانسداد المسامة وعدم قدرتها على التنفس.

في بعض الأحيان تكون البكتيريا التي تعيش على البشرة قد دخلت إلى داخل المسامات أيضاً، وهناك تكون بيئة مناسبة ومثالية لها للتكاثر والنمو، ونظراً لوجود هذا العدد الكبير من البكتيريا داخل المسامات تصاب بالالتهاب والإحمرار والانتفاخ. في حال كان الإلتهاب عميقاً بالجلد يظهر لدينا الكيسات أو العقد!

إذاً هناك أربعة أسباب رئيسية تؤدي إلى ظهور حب الشباب وتتمثل في:

  1. انتاج البشرة للدهون
  2. خلايا الجلد الميتة
  3. انسداد مسامات البشرة
  4. البكتيريا

من عوامل خطر الإصابة بحب الشباب ما يلي:

  1. التاريخ العائلي والوراثة: فإن كان كلا والديك قد أصيب بحب الشباب سابقاً تكون بخطر كبير للإصابة به بنفسك.
  2. التغييرات الهرمونية: مثل تلك التي تحدث قبيل فترة الحيض (الدورة الشهرية) أو الحمل، لذلك نجد أن حب الشباب مشكلة شائعة بشكل خاص لدى النساء البالغات. أو التغييرات الهرمونية بشكل أساسي خلال مرحلة المراهقة تؤدي إلى زيادة إفراز البشرة للدهون التي بدورها ترفع من خطر إصابة الشخص بحب الشباب، لذلك هي مشكلة جلدية شائعة جداً خلال هذه المرحلة العمرية.
  3. استخدام مواد دهنية أو بعض مستحضرات التجميل ذات الأساس الدهني (الزيتي).
  4. الضغط على البشرة نتيجة استخدام القبعات الضيقة لوقت طويل أو حتى الهواتف الثابتة والنقالة واحتكاكها المتزايد مع البشرة.

أما الأسباب التي تؤدي إلى تفاقم الإصابة بحب الشباب فتشمل:

  • التوتر: إن كنت مصاباً بحب الشباب بالأصل فالتوتر قد يسبب في تفاقم هذه الحالة وبالتالي زيادة أعداد الحبوب.
  • بعض أنواع الأدوية وبالأخص التي تحتوي على الكورتيكوستيرويدات (Corticosteroids) أو الأندروجين (Androgen).
  • النظام الغذائي: وجدت دراسات علمية مختلفة أن الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات أو منتجات الألبان قد تفاقم من مشكلة حب الشباب الموجودة بالأصل، إلا أنه حتى الآن لم تتمكن الدراسات العلمية والطبية المختلفة من إيجاد علاقة مؤكدة ما بين تناول بعض أنواع الأطعمة والإصابة بحب الشباب.

تشخيص مرض حب الشباب

إذاً متى يجب أن تطلب المساعدة الطبية؟ عند ظهور حب الشباب بأنواعه المختلفة، ستقوم بتجربة العديد من الوصفات المنزلية للتخلص من هذه الحبوب، ولكن إن لم تجد أياً منها النفع ننصحك باستشارة الطبيب المختص، فهو قادر على وصف بعض الأدوية التي تهدف لعلاج حب الشباب والتخفيف من آلامه.

بالرغم من الاستخدام الهائل لأدوية حب الشباب إلا أن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (The Food and Drug Administration) تحذر من بعضها فهي قد تسبب ردات فعل خطيرة ولكنها نادرة، أو قد يكون لبعض هذه الأدوية آثار جانبية نحن بغنى عنها، ولذلك يجب علينا الحرص بشكل دائم أثناء استخدام مثل هذه الأدوية والتأكد من تطبيق كلام الطبيب وطريقة استخدام الدواء المرفق في الملحق الخاص به.

يستطيع طبيبك أن يشخص نوع وحِدّة حب الشباب من خلال المعاينة المباشرة لبشرتك، أي من خلال النظر بشكل مباشر إلى موضع المرض، حيث يستطيع الطبيب أن يعرف نوع حب الشباب الظاهر على وجهك أو صدرك أو أكتافك أو ظهرك ان كان رؤوساً سوداء (Blackheads) أو رؤوساً بيضاء (Whiteheads) أو حطاطة (Papules) أو بثور (Pustules) أوعقد (Nodules) أو كيسات (Cysts). فعدد هذه الحبوب ومدى الألم المنبثق عنها ومدى التهابها سوف تساعد طبيبك بلا شك على تحديد مدى شدة حب الشباب ودرجته وما هو العلاج الأنسب والأنجع لك.

هناك أربع درجات يمكن أن تستخدم لقياس مدى شِدّة حب الشباب

  • الدرجة الأولى (خفيف): يقتصر حب الشباب هنا في الغالب على الرؤوس السوداء (Blackheads)، مع عدد قليل من الحطاطة (Papules) والبثور (Pustules).
  • الدرجة الثانية (معتدل): العديد من الحطاطة (Papules) والبثور (Pustules) لكنها في الغالب تقتصر على الوجه.
  • الدرجة الثالثة (متوسط ​​الشدة): عدد كبير من الحطاطة (Papules) والبثور (Pustules) بالاضافة الى العقد الملتهبة (Nodules) في بعض الأحيان، ووجود حب الشباب على منطقة الظهر والصدر بالتزامن مع وجودها على الوجه.
  • الدرجة الرابعة (شديد): العديد من البثور (Pustules) والعقد (Nodules) كبيرة الحجم والمؤلمة بنفس الوقت، وانتشارها ما بين الوجه، الكتف، الصدر والظهر.

علامات وأعراض حب الشباب

لقد تعرفنا على أنواع حب الشباب التي من الممكن أن تصيب بشرتك، هذه الحبوب تظهر في مناطق مختلفة من الجسم أهمها الوجه والكتف والصدر والظهر، وتختلف هذه الحبوب بشكلها وصلابتها، ويترافق ظهور هذه الحبوب مع بعض الأعراض الأخرى الغير مستحبة وفقاً لدرجة المرض الأنفة الذكر:

  • الألم الذي قد يكون شديداً وفقاً لحدة حب الشباب ونوعه
  • احمرار المنطقة التي تظهر فيها حب الشباب
  • في بعض الحالات قد يترك حب الشباب الندب على البشرة، وقد تكون بعض هذه الندب دائمة

حب الشباب عند النساء

من الممكن أن يظهر حب الشباب بشكل مفاجئ لدى النساء البالغات، حيث يمكن أن يكون حب الشباب هنا علامةً على عدم التوازن الهرموني (الاختلال الهرموني) لدى المرأة، وخاصةً إذا كان مصحوباً بأعراض أخرى مثل:

ومن الجدير بالذكر هنا أن السبب الأكثر شيوعاً وراء عدم التوازن الهرموني (الاختلال الهرموني) لدى النساء هو متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (Polycystic Ovary Syndrome) والذي من الممكن تشخيصه باستخدام التصوير بالموجات فوق الصوتية وفحوصات الدم معاً.

يظهر حب الشباب بشكل مفاجئ لدى النساء البالغات
يظهر حب الشباب بشكل مفاجئ لدى النساء البالغات

علاج حب الشباب

ان علاج حب الشباب يعتمد على مدى حدة الحالة، نوع الحب وعدده ومكان تواجده. فعلاج حب الشباب ممكن أن يستغرق عدة أشهر أو حتى سنوات من العلاج قبل أن يطرأ أي تحسن ملحوظ على البشرة. عادةً سينصحك الطبيب باستخدام الأدوية التي تباع دون وصفة طبية كخطوة علاجية أولية، ولكن إن لم تلاقي أي نتيجة لاستخدامها قد يصف الطبيب لك أدوية أكثر قوة في محاولة منه للتحكم والسيطرة على مشكلة حب الشباب والتقليل من خطر إصابتك بالندب قدر المستطاع. ومن الأمثلة على هذه الأدوية:

كريم لحب الشباب

الكريمات التي تحتوي على مادة البنزويل بيروكسايد (Benzoyl peroxide)

إذا كنت تعاني من عدد قليل من الرؤوس السوداء، أو البثور أو البقع، فعلى الأغلب سوف تلمس التحسن المطلوب عن طريق استخدام أنواع من الكريمات الطبية (العلاجات الموضعية) التي تحتوي على مادة البنزويل بيروكسايد حيث تعمل هذه المادة كمطهر للحد من عدد البكتيريا على سطح الجلد، كما أنها تساعد على خفض أعداد البثور والرؤوس السوداء، ولها تأثير مضاد للالتهابات. حيث يتم وضع القليل من الكريم على مناطق حب الشباب اما مرة واحدة أو مرتان يومياً بعد غسل المنطقة المصابة بالماء الفاتر والصابون بعشرين دقيقة. لا تضع كميات كبيرة على المنطقة المصابة، فهذا من شأنه أن يجعل وجهك أكثر حساسية لأشعة الشمس، لذلك ننصحك بتجنب أشعة الشمس والأشعة فوق البنفسجية (UV) أو الضوء أثناء فترة العلاج، كما نوصي بوضع الكريم الواقي من أشعة الشمس.

قد يكون هناك بعض الآثار الجانبية الخفيفة لاستخدام الكريمات التي تحتوي على مادة البنزويل بيروكسايد لكنها تختفي بشكل سريع حال التوقف عن استخدامها، ومن أبرزها:

  • جفاف الجلد وزيادة حساسيته
  • الاحساس بالحرق والوخز والحكة في بعض الأحيان
  • احمرار البشرة وتقشر الطبقة السطحية من الجلد

عادةً تمتد الفترة العلاجية بالكريمات التي تحتوي على مادة البنزويل بيروكسايد الى ستة أسابيع لكي يختفي معظم أو كل الحب، ولكن من الممكن أن ينصحك الطبيب المختص باستكمال العلاج كخطوة وقائية تضمن عدم عودة الحبوب الى الظهور من جديد.

الكريمات التي تحتوي على مادة الرتينوئدات (Tropical Retinoids)

تعمل هذه الكريمات على إزالة خلايا الجلد الميتة من سطح الجلد (تقشير) مما يساعد على منعها من اغلاق مسامات الجلد وبصيلات الشعر.  (Tretinoin) و(adapalene) هما نوعان من الكريمات اللذان يحتويان على مادة الرتينوئدات، حيث يتم وضع واحد من هذه الأنواع على المنطقة المصابة مرة واحدة يومياً قبل الخلود إلى النوم وبعد غسل المنطقة المصابة بالماء الفاتر والصابون بعشرين دقيقة. لا تضع كميات كبيرة من هذه الكريمات على المنطقة المصابة، فهذا من شأنه أن يجعل وجهك أكثر حساسية لأشعة الشمس، لذلك ننصحك بتجنب أشعة الشمس والأشعة فوق البنفسجية (UV) أو الضوء أثناء فترة العلاج. قد تلاحظ أن بشرتك قد أصبحت أكثر جفافاً لكن لا تقلق بهذه بعض من الآثار الجانبية التي لا تستدعي القلق.

كريمات المضادات الحيوية

تعمل هذه الكريمات على قتل البكتيريا الزائدة على البشرة والتقليل خطر اغلاقها مسامات البشرة. ينصح باستخدام هذه الكريمات من مرة الى مرتان يومياً. دورة العلاج باستخدام الكريمات المضادة حيوياً تتراوح بين ستة الى ثمانية أسابيع، ولا ينصح أن تزيد الفترة العلاجية أكثر من ذلك كون هناك خطر أن تكون البكتيريا الموجودة على الوجه مناعة ضد المضاد الحيوي المستخدم وبالتالي تزيد من المشكلة سوءاً. غالباً لا يوجد آثار جانبية لهذا العلاج ولكن ان أصيبت بشرتك بالاحمرار والتهيج بالترافق مع الاحساس بالحكة فلا داعي للقلق.

كريم حمض الأزيلايك Azelaic acid

كثيراً ما يستخدم حمض الازيلاك Azelaic acid كعلاج بديل لعلاج حب الشباب إذا كان المصاب يعاني بشكل مزعج من الآثار الجانبية للكريمات التي تحتوي على مادة البنزويل بيروكسايد أو مادة الرتينوئدات. فالمنتجات التي تحتوي على حمض الازيلاك تعمل على التخلص من الجلد الميت وقتل البكتيريا. وعادةً ما يوصي الأطباء باستخدامه مرتان في اليوم أو مرة واحدة إذا كنت تعاني من بشرة حساسة. هذا النوع من الدواء لا يجعل بشرتك حساسة لأشعة الشمس، لذلك ليس بالضروري أن تتجنب التعرض لأشعتها.

سوف تحتاج عادة إلى استخدام المستحضرات التي تحتوي على مادة حمض الازيلاك Azelaic acid لمدة شهر قبل أن تشعر بتحسن. الآثار الجانبية لحمض الازيلاك عادةً ما تكون خفيفة كحرقات بسيطة أو الشعور بلدغات خفيفة أو حكة أو جفاف البشرة واحمرارها.

أدوية لعلاج حب الشباب

حبوب المضادات الحيوية (دواء فموي)

عادةً يتم دمج المضادات الحيوية مع كريم أو مرهم موضعي ان كنت تعاني من حالة متقدمة لحب الشباب. سوف يصف لك الطبيب المختص المضادات الحيوية الفموية مثل التتراسكلين (tetracyclines)، أما ان كنت حاملاً أو مرضعةً فصيصف لك الطبيب مضاد حيوي يسمى الاريثروميسين erythromycin)). يطلب هذا النوع من العلاج لما يقارب الست أسابيع لتظهر نتائجه، هذا يعتمد على مدى استجابة المريض للدواء، ففي بعض الحالات من الممكن أن تطول مدة العلاج إلى أربعة أو حتى ستة أشهر. التتراسكلين (tetracyclines) سوف يجعل بشرتك أكثر حساسية لأشعة الشمس والأشعة الفوق بنفسجية، كما أن تناوله ممكن أن يؤثر على نجاعة موانع الحمل خاصةً خلال الأشهر الأولى من العلاج. ننصحك باستخدام طرق مختلفة لمنع الحمل كالواقي الذكري. إذا كنت لا تستخدم حبوب منع الحمل المركبة من قبل، قد يوصي لك الطبيب هذه الحبوب لك حتى لو كنت غير نشطة جنسياً. كون حبوب منع الحمل في كثير من الأحيان تساعد على التخلص من حب الشباب عند النساء، ولكن قد يستغرق فترة تصل إلى سنة قبل أن نلاحظ الفوائد الكاملة له.

علاج حب الشباب بالهرمونات

يعتبر العلاج بالهرمونات الأكثر نجاعةً وخاصة للنساء اللواتي يعانين من حب الشباب الذي يظهر نتيجة الدورة الشهرية، أو للنساء اللواتي يعانين من عدم التوازن الهرموني (الاختلال الهرموني) أو متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (Polycystic Ovary Syndrome).

دواء كو-سيبرينديول (Co-cyprindiol) لعلاج حب الشباب

هو دواء هرموني يستخدم لعلاج الحالات الأكثر صعوبة والتي لم تستجب للعلاج بالمضادات الحيوية، حيث يقلل هذا النوع من الدواء للتقليل من دهون البشرة. فترة العلاج باستخدام هذا الدواء ستمتد من شهرين إلى ستة أشهر لكي تبدأ بملاحظة النتائج على حب الشباب.

هناك خطر بسيط لاصابة النساء اللواتي يستخدمن هذا الدواء بسرطان الثدي في المستقبل.  فعلى سبيل المثال 16 امرأة من بين 10,000 سيدة معرضة للاصابة بسرطان الثدي عند بلوغها الخامسة والثلاثين، الا أن هذه النسبة ترتفع الى 17 أو 18 امرأة من بين كل 10,000 سيدة اذا كن تناولن هذا الدواء لما يقارب الخمس سنوات في بداية العشرينيات. كما أن هناك احتمال بسيط للغاية ان يسبب الدواء تخثرا في الدم. ويقدر الخطر بواحد من بين 2500 سيدة في أي عام. لا يعتقد بأنه من الآمن أن تأخذ إحداهن الدواء في حال كانت حاملاً أو تقوم بالإرضاع. وقد يكون من الضروري ان تخضع السيدات لفحص حمل قبل بدء العلاج.

ومن بين الأعراض الجانبية الأخرى:

  • النزيف قليلاُ بين الدورات الشهرية، وهو أمر قد يحدث في الأشهر الأولى من العلاج
  • تورم الثديين
  • تغييرات في المزاج
  • فقدان الرغبة الجنسية
  • فقدان أو كسب الوزن

دواء أيسوتريتينوين (Isotretinoin) لعلاج حب الشباب

لدى هذا الدواء العديد من التأثيرات الايجابية، من بينها:

  • يساعد في انتاج المادة الدهنية بكمية طبيعية وتقليل الكميات الفائضة التي ينتجها الجلد
  • يساعد في منع المسمات من الانسداد
  • يقلل من كمية البكتيريا على الجلد
  • يقلل من الاحمرار والتورم حول وعند البقع

كما أن هذا الدواء له العديد من الآثار الايجابية، فبالتأكيد هناك بعض الأعراض غير المستحبة، ولهذا يتم وصفه للحالات الشديدة من حب الشباب في حال عدم نجاعة علاجات أخرى. وبسبب الأثار الجانبية لهذا الدواء والتي يتصف بخطورته في بعض الأحيان، فأنه يجب أن يقوم طبيب متخصص في الأمراض الجلدية أو طبيبك الخاص بوصفه. ويتم أخذ الدواء على شكل حبوب. حيث يتناوله غالبية الأشخاص على فترات تمتد بين أربعة أشهر- ست أشهر. وقد يزيد حب الشباب سوءاً خلال الأسبوع الأول أو العشرة أيام الأولى من العلاج، لكن لا تقلق فهذا أمر طبيعي.

ومن بين الأثار الجانبية المعروفة لهذا الدواء:

  • الالتهاب، أو الجفاف وتشقق الجلد، والشفاه والفتحة الأنفية
  • تغييرات في كمية السكر في الدم
  • التهاب الجفن
  • التهاب الملتحمة او كما يعرف بالعين الوردية
  • دم في البول

ومن بين الأعراض الجانبية الأقل شيوعاً:

وبسبب المخاطر المحدقة بهذه الأعراض الجانبية الأقل شيوعاً، فان الشخص بحاجة الى فحص للدم قبل وأثناء الخضوع للعلاج بشكل روتيني.

الرؤوس السوداء لحب الشباب تعتبر خفيفة الشِدّة
الرؤوس السوداء لحب الشباب تعتبر خفيفة الشِدّة

ويجدر بالذكر ان الأيسوتريتينوين (Isotretinoin) من شأنه أن يشكل خطراً للجنين. فان كنت حاملاً أو تعتقدين أنك حامل فعليك أن لا تستخدمي هذا الدواء اطلاقاً. كما يجب عليك استخدام واحد أو اثنين من وسائل منع الحمل لمدة شهر قبل بدء العلاج وخلاله، وحتى بعد فترة العلاج بشهر. كما عليك المواظبة على عمل فحوصات حمل دورية خلال وبعد فترة العلاج. سوف يطلب منك التوقيع على ورقة تثبت معرفتك بكافة الآثار الجانبية لهذا الدواء على جنينك، كما وتطالبك بمواصلة استخدام حبوب ووسائل منع الحمل لتجنب الأخطار حتى وان كنت غير نشطة جنسياً.

كما وافاد بعض المرضى الذين خضعوا للعلاج باستخدام هذا الدواء انهم اختبروا بعض التقلبات المزاجية أثناء فترة العلاج، ولكن لا يوجد أي اثبات علمي أو طبي لهذا العارض. على سبيل الأخذ بالحيطة والحذر ننصحك باستشارة طبيبك الخاص في حالة احساسك بالاكتئاب أو القلق أثناء فترة العلاج.

أن جميع الأدوية آنفة الذكر تهدف لعلاج حب الشباب، كما أنها تعمل من خلال تقليل إنتاج الدهون وتسريع عملية تجدد الخلايا ومحاربة العدوى البكتيرية أو التقليل من الإلتهاب الناتج عنها وبالتالي خفض خطر الإصابة بالندب.

عند استخدام هذه الأدوية قد لا تلاحظ أي فرق أو تحسن حتى أربعة أو ثمانية أسابيع أو أكثر من بدء العلاج كما ذكرنا سابقاً، بل على العكس من ذلك قد تجد أن بشرتك قد أصبحت أسوء من ذي قبل، ولكن لا تقلق فهذا أمر طبيعي، فالبشرة تحتاج لعدة أشهر أو سنوات في بعض الحالات للتخلص من حب الشباب بشكل نهائي، ولكن المهم أن لا تيأس وأن تتحلى بالصبر والمثابرة مع العلاج الموصى به، حتى وان لاحظت تأييراً ايجابياً لا تتوقف عن العلاج اطلاقاً.

الدواء الذي سيقوم الطبيب بوصفه لك يعتمد على نوع وحدة حب الشباب، فقد يكون عبارة عن كريم أو دواء فموي، ولكن عادة ما يتم الدمج بين الأدوية، إلا أن كنت حاملاً، فعندها لن يتمكن الطبيب من وصف أي دواء فموي لك للحفاظ على سلامتك وسلامة جنينك. تناول هذه الأدوية مقترن بعدد من الآثار الجانبية لذلك إسأل الطبيب عن كل هذه الآثار والطرق الأنسب للتعامل معها قبل البدء بالعلاج.

علاجات بديلة لحب الشباب

لا يقتصر علاج حب الشباب على تناول الأدوية، بل هناك علاجات بديلة لذلك، والتي قد تشمل:

  1. العلاج بالضوء: يتم استخدام مجموعة من الأدوية في هذا النوع من العلاج، والتي تعمل على استهداف البكتيريا المسببة لإلتهاب حب الشباب، ويترافق استخدام هذا العلاج مع بعض الآثار الجانبية مثل الألم والاحمرار والحساسية المفرطة تجاه الضوء. حتى الآن لم تثبت نجاعة هذا العلاج بشكل حتمي، لكن هناك العديد من الدراسات العلمية والطبية التي تعمل بشكل حثيث للكشف عن مدى جدوة هذا النوع من العلاج.
  2. التقشير الكيميائي: يتم استخدام بعض المواد الكيميائية في هذا العلاج بهدف تقشير الطبقة السطحية من البشرة مثل حمض الساليسيليك (Salicylic acid) وقد يتم دمجه مع علاجات دوائية أخرى للحصول على نتائج أفضل، ولكن ليست تلك الأدوية الفموية فهذان العلاجان معاً قد يسببا تهيجاً للبشرة نحن بغنى عنه. استخدام التقشير الكيميائي في علاج حب الشباب مقترن ببعض الآثار الجانبية مثل احمرار شديد للبشرة، أو تقشر الجلد، أو تقرحه في بعض الأحيان وعدم توحد لون البشرة.
  3.  حقن الستيرويدات بشكل مباشر في حب الشباب لتحسين المظهر الخارجي دون الحاجة للضغط على الحب بهدف خروج القيح، إلا أن الآثار الجانبية لاستخدام هذه الحقن يتمثل في ترقق البشرة وتفتح لونها وبالتالي ظهور الأوعية الدموية بشكل أبرز في المناطق التي يتم علاجها ما قد يكون مزعجاُ للبعض.

علاج حب الشباب بالليزر

توصي العديد من المواقع الطبية الغير موثوقة باستخدام معجون الأسنان كوسيلة لعلاج حب الشباب، حبث يعمل على تجفيف البقع. ولكن معجون الأسنان لا يحتوي على مواد مضادة للجراثيم، كما أنه يحتوي على المواد التي يمكن أن تهيج البشرة. نحن لا ننصح باستخدام معجون الأسنان كعلاج لحب الشباب، فهناك علاجات أكثر فعالية بكثير كما أنها أكثر أمناً.

علاج حب الشباب بالليزر أهم المعلومات

يعتقد العديد من الأشخاص أن علاج حب الشباب بالليزر يعد العلاج الأمثل والذي يساعدك على التخلص نهائياً من حب الشباب، ولكن في الحقيقة فان استخدام هذا العلاج ليس بالأمر البسيط ونتائجه غير متوقعة، لذلك نعرض عليك أهم الحقائق حول هذا العلاج:

  • بيّنت نتائج الدراسات العلمية والطبية المختلفة أن استخدام هذا العلاج وحده لا يقضي على حب الشباب تماماً، بل من المهم دمجه مع علاجات أخرى لكي نصل الى النتيجة المرجوة.
  • نتائج استخدام علاج حب الشباب بالليزر تختلف من شخص لآخر.
  • أنت بحاجة إلى سلسلة من علاجات الليزر للحصول على أفضل نتيجة.
  • يحتاج هذا العلاج لوقت حتى تظهر نتائجه.
  • هناك آثار جانبية مرتبطة باستخدام علاج حب الشباب بالليزر مثل الاحمرار وانتفاخ المنطقة التي يتم علاجها، وفي حالات نادرة قد يسبب هذا العلاج إلى ظهور لسعات أو حروق على البشرة تختفي عادةً في اليوم الثاني من العلاج.

علاج حب الشباب بالأعشاب الطبيعية

لا يقتصر علاج حب الشباب على تناول الأدوية، بل لطالما اتبع المصابين به طرق علاجية أخرى كالأعشاب وقاموا بتطبيقها، بعضها نجح في علاج حب الشباب بينما فشل الآخر، كما أن النتيجة تختلف وتتباين ما بين الأشخاص، ولكن نقدم لك أهم هذه العلاجات التي لاقت نجاحاً باهراً مع التأكيد على تباين النتيجة ما بين المصابين:

  • صودا الخبز: تعمل هذه المادة على التخلص من انسداد المسامات وخلايا الجلد الميتة، كما تساعد في الحفاظ على توازن درجة حموضة البشرة، بالإضافة إلى الخصائص المضادة للالتهاب التي تمتاز بها صودا الخبز.
  • عصير الليمون الطازج: فخصائصه الحامضية تساعد في علاج حب الشباب. عند استخدام عصير الليمون الطازج على البشرة يجب مراقبتها عن كثب لملاحظة أي أعراض جفاف قد تصيب بشرتك، وفي حال ظهورها قلل أو توقف عن استخدامه.
  • قشرة البرتقال: فهي غنية بفيتامين C وتملك خصائص حامضية لمكافحة حب الشباب.
  • جل الألوفيرا: خصائص نبتة الالوفيرا المضادة للالتهاب تساعد في علاج حب الشباب ومكافحة الندب الناتجة عنه.
  • الحلبة: تمتاز الحلبة بخصائصها المضادة للإلتهاب والأكسدة وتلك المعقمة والتي تساهم في علاج حب الشباب.

التخلص من حب الشباب بإجراءات روتينية ويومية

علاج حب الشباب بالأعشاب الطبيعية لا يعد كافياً، بل يجب أن يترافق مع إجراءات يومية وروتينية. الإجراءات الروتينية واليومية التالية ستساعدك في التخلص من حب الشباب:

  1. لا تقم بغسل المناطق المصابة بحب الشباب أكثر من مرتين يومياً، فالغسيل المتكرر من شأنه أن يهيج البشرة ويفاقم المشكلة.
  2. تجنب غسل المناطق المصابة بحب الشباب باستخدام الماء الساخن أو البارد جداً، بل استخدم الماء الفاتر فقط.
  3. لا تحاول الضغط على الرؤوس السوداء أو البيضاء لإخراج ما فيها، فهذا قد يسبب ظهور الندب الدائمة.
  4. تجنب استخدام مساحيق التجميل بشكل كبير، واستخدام المنتجات المائية بدلاً من الدهنية.
  5. التأكد من إزالة كافة مساحيق التجميل عن البشرة قبل الخلود إلى النوم.
  6. حافظ على رطوبة البشرة بشكل دائم وتجنب إصابتها بالجفاف.
  7. الاستحمام فور ممارسة التمارين الرياضية للتخلص من التعرق الذي يساهم في تهيج البشرة.
  8. غسل الشعر باستمرار ومحاولة تجنب تركه على الوجه.
  9. 9- التأكد من غسل اليدين دائماً قبل ملامسة الوجه.
  10. لا تنسى أن بشرتك بحاجة للتنفس لذلك حاول ارتداء ملابس فضفاضة إن كنت مصاباً بحب الشباب على منطقة الظهر أو الصدر.
  11. تجنب المكوث تحت أشعة الشمس لفترة طويلة.

من المعروف أن اتباع كل الطرق والإجراءات التي تعرفها لن تساهم في علاج حب الشباب نهائياً، إلا أن الحفاظ على نظافة البشرة والاعتناء بها بالتأكيد سيقلل من تطور حدة وشدة المرض، كما يجب التنويه إلى عدم وجود أي طرق تساعد في حماية البشرة من الإصابة بحب الشباب، ولكن اتباع كل ما ذكر سابقاً يقلل من حدة المرض قدر المستطاع والوقاية منه.

مواضيع متعلقة
brash
الرضاعة والتغذية
ان الكثير من الأمهات يتساءلن عن التغذية الصحيحة التي عليهن اتباعها خلال فترة الرضاعة,...
brash
الغدة الدرقية خلال الحمل
امراض الغدة الدرقية خلال فترة الحمل شائعة جدا وخاصة قصورها، المُسبب الأول لقصور الغدة...
brash
فوائد الصيام في رمضان
اقبل شهر رمضان المبارك يحمل إلينا في صيام أيامه عباده عظيمة خصها الله بخصائص منها ما...