زراعة الأسنان

زراعة الأسنان

من البديهي أن يزداد تعرض الإنسان للأمراض كلما تقدم بالعمر، ولعل أشيعها هو ازدياد إصابة الأسنان بالنخر، أو الكسر، أو الفقدان بشكل كامل. ونتيجة التقدم الهائل في مجال العلوم والتكنولوجيا، فقد طرأت تطورات بارزة في مجال طب الأسنان ولعل أبرزها زراعة الأسنان، فبدل اتباع الطرق التقليدية لتعويض الأسنان المفقودة بواسطة التركيبات الثابتة أو المتحركة حسب الحالة، فقد ظهرت عملية جديدة تسمى زراعة الأسنان، والتي تُنجز من خلال غرس زرعات سنية dental implants في عظم الفك.

زراعة الأسنان
زراعة الأسنان

الزرعة السنية هي عبارة عن تركيبة جراحية تُوضع ضمن عظم الفك ويُسمح لها بالالتحام بالعظم على مدى بضعة أشهر.

تعمل الزرعة السنية كبديل عن جذر السن المفقود. وبدوره يعمل "جذر السن الصناعي" على حمل سن أو جسر تعويضي.

إن الزرعة السنية الملتحمة بعظم الفك هي أقرب شيء لمحاكاة السن الطبيعية لأنها تكون قائمة من تلقاء نفسها دون التأثير على الأسنان المجاورة لها وتمتلك ثباتية عظيمة.

تُدعى عملية الالتحام بين الزرعة السنية وعظم الفك "بالاندماج العظمي osseointegration". معظم الزرعات السنية مصنوعة من مادة التيتانيوم titanium، والتي تسمح للزرعة بالاندماج ضمن العظم دون اعتبارها كجسم أجنبي.

مع مرور الوقت، ساهم تقدم العلوم والتكنولوجيا إلى حد كبير في تحسين نتائج وضع الزرعات السنية، وإن نسبة نجاح زراعة الأسنان حالياً هي قريبة من 98%.

توجد محاسن كثيرة لزراعة الأسنان لأن الزرعات السنية تمنح الشخص المزايا التالية:

  1. تحسين المظهر: تبدو الزرعات السنية مثل أسنانك الطبيعية، ولأنها مصممة لتلتحم بالعظم فإنها تصبح دائمة.
  2. تحسين الكلام: يمكن أن تنزلق أطقم الأسنان dentures مسببةً اضطراب الكلام، بينما تسمح لك الزرعات السنية بالكلام دون القلق من انزلاق الأسنان.
  3.  راحة أفضل: بما أن الزرعات السنية تصبح جزءاً منك، لذلك فهي تزيل الانزعاج الناتج عن أطقم الأسنان المتحركة. كما تلغي الزرعات السنية الإحراج الناجم عن نزع الأجهزة المتحركة والحاجة لمواد لاصقة مزعجة والتي يحتاجها عادة المرضى للمحافظة على أطقم الأسنان في مكانها.
  4. سهولة الأكل: قد يسبب انزلاق أطقم الأسنان صعوبة في المضغ. تعمل الزرعات السنية مثل أسنانك الخاصة، وتسمح لك بأكل الطعام المفضل بكل ثقة ودون ألم.
  5. تحسين تقدير الذات: تستطيع الزرعات السنية أن تعيد لك الابتسامة الخاصة بك وقد تمنحك شعوراً أفضل تجاه نفسك.
  6. تحسين الصحة الفموية: لا تتطلب الزرعات السنية تحضير الأسنان الأخرى مقارنة مع الجسور التقليدية. بسبب عدم الحاجة لتحضير الأسنان المجاورة لدعم الزرعات السنية تبقى أسنانك الأخرى سليمة، الأمر الذي يحسن الصحة الفموية على المدى الطويل، كما أن الزرعات الفردية تسمح بوصول أسهل للتنظيف بين الأسنان، الأمر الذي يساهم في تحسين النظافة الفموية.
  7. المتانة والديمومة: تمتلك الزرعات السنية متانة عالية وسوف تستمر سنوات عديدة، ومع العناية الجيدة بها، فإن العديد من الزرعات ممكن أن تستمر مدى الحياة.
  • من المؤكد أن الزرعات السنية آمنة، ولا يوجد خلاف حول أنها تشبه كثيراً الأسنان الطبيعية، وبالتالي فإنها ستدوم طالما أنك تقوم بالاعتناء بها.
  • في حال عدم العناية بالزرعات السنية فسيتشكل عليها طبقة مشابهة لتلك المتشكلة على الأسنان الطبيعية المهملة، وإذا تركت دون معالجة فقد يؤدي ذلك إلى التهاب اللثة ونزيف وألم وانزعاج عام، وجميع هذه المشاكل قد تحدث لديك مع الأسنان الطبيعية.
  • إذا تم الاعتناء جيداً بزرعاتك وكان العظم الذي وضعت فيه قوياً وسليماً فيمكنك أن تتوقع بقاءها لسنوات عديدة. مع ذلك وكما في زرعات جراحية أخرى (مثل عملية استبدال الورك) لا توجد ضمانة مدى الحياة.

بشكل عام، يمكن أن تكون الزرعات السنية مناسبة لك إذا:

كان لديك سن واحدة مفقودة أو أكثر.

كان عظم الفك مكتمل النمو.

كان لديك عظم كافٍ لتثبيت الزرعة أو عظم قابل لاستقبال طعم عظمي.

كانت لديك نسج فموية سليمة.

لم تكن لديك حالات صحية يمكن أن تؤثر على التئام العظم.

كنت غير قادر أو لا ترغب في ارتداء طقم أسنان.

كنت ترغب في تحسين النطق.

في أغلب الحالات، أي شخص يتمتع بصحة كافية للخضوع لقلع أسنان روتيني أو عمل جراحي فموي، يمكن أن يؤخذ بالحسبان من أجل الزرعات السنية. يجب أن تكون لثة المريض سليمة ولديه عظم كافٍ من أجل حمل الزرعة، ويجب أن يلتزم أيضاً بنظافة فموية جيدة وبزيارات دورية منتظمة لطبيب الأسنان. يحتاج الأشخاص المدخنون بشراهة، أو المصابون باضطرابات مزمنة غير مضبوطة (مثل الداء السكري وأمراض القلب) أو الذين خضعوا لمعالجات شعاعية على منطقة الرأس أو العنق إلى تقييم حالتهم بشكلٍ فردي.

إذا كنت ترغب بإجراء زرعات سنية راجع طبيب الأسنان الخاص بك لترى ما إذا كانت مناسبة لك.

بما أن الزرعات السنية تتطلب إجراءً جراحياً واحداً أو أكثر، لذلك يجب أن يتم تقييم حالتك من أجل التحضير للعمل الجراحي وهذا يتضمن:

فحص سني شامل: يجب أخذ صورة شعاعية للأسنان وإجراء طبعات (نماذج) لأسنانك وفمك.

خطة العلاج: تكون مُفصلة لحالتك، حيث تأخذ هذه الخطة بعين الاعتبار عدة عوامل، مثل عدد الأسنان التي بحاجة للتعويض وحالة عظم الفك لديك.

قد تتطلب عملية التخطيط العديد من الاختصاصيين في مجال طب الأسنان، بما في ذلك طبيب مختص بحالات الفم والوجه والفك (جراح فم ووجه وفكين)، وطبيب أسنان يتعامل مع التراكيب الداعمة للسن ,طبيب اللثه (اختصاصي دواعم السن periodontist) وطبيب أسنان من أجل تزويد الزرعات بتيجان crowns أو جسور bridges أو أطقم أسنان dentures.

أخبر طبيبك عن أي أمراض مصاب بها، أو أي أدوية تتناولها، بما في ذلك الأدوية التي تُعطى بوصفة والأدوية والمكملات التي لا تحتاج إلى وصفة.

إذا كانت لديك مشاكل قلبية أو جراحة عظمية، قد يصف لك طبيبك مضادات حيوية قبل العمل الجراحي للمساعدة في الوقاية من الإصابة بالعدوى.

للسيطرة على الألم، قد تتضمن خيارات التخدير خلال العمل الجراحي: التخدير الموضعي أو التركين أو التخدير العام. ناقش طبيبك المختص عن أي خيار مناسب لحالتك. سيقدم لك طبيبك التعليمات بشأن الأكل والشرب قبل الجراحة، وذلك حسب نوع التخدير الذي ستخضع له، ويجب أن يرافقك شخص ما من أجل إعادتك إلى المنزل بعد الجراحة.

يتضمن العلاج بالزرعات السنية عدة مراحل تحدث خلال فترة زمنية تتراوح بين ثلاثة إلى تسعة أشهر، وهناك أيضاً عدة طرق علاجية بالزرعات السنية، وتتضمن العملية النموذجية عادة:

التقييم ووضع خطة العلاج:

خلال الاستشارة الأولية، وبعد المناقشة الكاملة لجميع البدائل العلاجية المحتملة، يُقيِّم طبيب الأسنان مدى ملاءمة العلاج بالزرعات لك، ويأخذ الصور الشعاعية ويقوم بتحضير النماذج لأسنانك وصياغة خطة علاج مكتوبة تتضمن تفاصيل العلاجات المتتالية وتكاليفها.

وضع الزرعات السنية:

وضع الزرعة عبارة عن جراحة صغرى بسيطة نسبياً يمكن أن تُجرى في العيادة تحت شروط العقامة. يُجرى العلاج تحت التخدير الموضعي مع التركين إذا تطلب ذلك.

إذا تبيَّن خلال التقييم أن هناك نقص في العظم فإنه تتوفر عدة خيارات لتجديد العظم. يمكن أن تُجرى عملية تجديد العظم قبل وضع الزرعات السنية أو في نفس وقت عملية الزرع وذلك اعتماداً على المتطلبات.

فترة الاندماج:

قد تأخذ الزرعات السنية من 6 أسابيع إلى 6 أشهر لتلتحم مع عظم المريض. خلال فترة الاندماج، يمكن أن يضع المريض طقم أسنان مؤقت أو جسر مؤقت حسب الحاجة. في بعض الحالات يمكن تثبيت أسنان مؤقتة على الزرعات خلال فترة اندماجها، وتدعى هذه العملية "التحميل الفوري immediate loading".

طور التعويضات:

بعد حدوث الاندماج العظمي، تتوفر خيارات عديدة لجعل الزرعات وظيفية من خلال تزويدها بـ"تعويضات نهائية" تشمل تاج مفرد أو جسر طويل أو قصير أو جهاز متحرك. يقوم مخبري الأسنان الذي يعمل بشكل وثيق مع جراح الأسنان ببناء هذه التعويضات النهائية.

العناية بالفم والأسنان:

بعد الانتهاء بشكل تام من العلاج بالزرعات السنية يجب على المريض تنظيف الأسنان الجديدة "التعويضات" بانتظام وبشكل كامل حسب تعليمات طبيب الأسنان. الزيارات الدورية لطبيب الأسنان ضرورية وذلك لفحص سلامة النسج الرخوة ومستوى العظم وسلامة التعويضات.

ما هي الأنواع المختلفة للزرعات السنية؟ ما هي الاستخدامات المختلفة للزرعات؟

تاريخياً: كان هناك نوعان مختلفان من الزرعات:

 1- داخل عظمية endosteal

 2- تحت سمحاقية subperiosteal.

يشير مصطلح داخل عظمية إلى أن الزرعة السنية تكون "ضمن العظم"، بينما يشير مصطلح تحت سمحاقية إلى أن الزرعة السنية تستقر على قمة عظم الفك تحت النسج اللثوية.

لم تعد الزرعات تحت السمحاقية تستخدم هذه الأيام بسبب نتائجها السيئة على المدى الطويل مقارنة بالزرعات داخل العظمية.

مع أن الوظيفة الرئيسية للزرعات السنية هي التعويض عن الأسنان المفقودة، إلا أن هناك جوانب يمكن أن تساعد فيها الزرعات السنية في إجراءات سنية أخرى.

بسبب خاصية الثباتية، يمكن أن تستخدم الزرعات السنية لدعم جهاز (طقم أسنان) متحرك وتقديم انطباق أكثر ثباتاً وراحةً للمريض. بالإضافة لذلك، من أجل الإجراءات التقويمية، يمكن أن تعمل الزرعات السنية الصغيرة dental mini-implants كأجهزة تثبيت مؤقتة للمساعدة في تحريك الأسنان إلى الموقع الملائم. يتم تثبيت هذه الزرعات الصغيرة مؤقتاً بالعظم، وبعد أن تؤدي وظيفتها تتم إزالتها.

بالنسبة للمرضى الذين فقدوا أسنانهم نتيجة نخر أو أمراض لثوية للفك العلوي أو السفلي هناك خيار متاح لتقديم بدلات سنية ثابتة ومريحة جداً وذلك باستخدام أقل عدد ممكن من الزرعات، وكمثال على ذلك طريقة "الكل على أربع All-On-4" والتي سميت بهذا الاسم من قبل منتج الزرعات Nobel Biocare. هذه الطريقة أخذت اسمها من فكرة أنه يمكن استخدام أربع زرعات لتعويض جميع الأسنان بالفك الواحد "العلوي أو السفلي". توضع الزرعات في أماكن العظم القوي الجيد ويتم تثبيت بدلة الأسنان عليها. إن طريقة "الكل على أربع All-On-4" تُقدم تعويضاً للأسنان يكون ثابتاً (غير متحرك) ويبدو مثل الأسنان الطبيعية مقارنة مع أطقم الأسنان الكاملة التقليدية المتحركة. مما لا شك فيه، أن التطورات في مجال زراعة الأسنان قد سمحت بتوفير خيارات علاجية أكثر للتعويض عن سن مفرد أو عدة أسنان مفقودة والتي تتميز بثباتية طويلة الأمد وتساهم هذه التطورات في تحسين صحة الفم.

كما هو الحال مع أي جراحة، فإن هناك دائماً بعض المخاطر والمضاعفات المحتملة بالنسبة للمريض أو بالنسبة لنجاح الزرعة السنية. التخطيط الجيد ضروري للتأكد من أن المريض يتمتع بصحة كافية تُمكِّنه من الخضوع لجراحة فموية وتحقيق الالتئام بشكل جيد.

وتماماً مثل أي إجراء جراحي فموي، يجب القيام باستعراض دقيق للاضطرابات النزفية والعداوى والحساسية والحالات الطبية الموجودة والأدوية قبل البدء بالعملية.

لحسن الحظ، يكون معدل النجاح عالياً ويحدث الفشل عادة في حالة الحدوث غير المحتمل للعدوى أو كسور الزرعات السنية أو التحميل الزائد فوق الزرعة أو أذية المنطقة المجاورة (الأعصاب أو الأوعية الدموية أو الأسنان) أو سوء توضع الزرعات السنية أو العظم السيء من حيث الكمية أو النوعية. لذلك، يمكن أن يساعد التخطيط الجيد مع توفر الجراح المؤهل في منع هذه المشاكل. في معظم الحالات، يمكن القيام بمحاولة أخرى لاستبدال زرعة فاشلة بعد مرور الفترة المطلوبة من أجل الالتئام.

سواء كانت عملية الزرعة السنية التي أجريتها من مرحلة واحدة أو عديدة المراحل، فإنك قد تعاني من بعض الانزعاجات النموذجية المرتبطة بأي نوع من الجراحة السنية مثل:

  • تورم لثتك ووجهك.
  • ازرقاق جلدك ولثتك.
  •  ألم في موقع الزرعة.
  •  نزف بسيط.

 إذا أصبح التورم أو الانزعاج أو أي مشكلة أخرى أسوأ في غضون أيام بعد الجراحة اتصل بالجراح، إذ يمكن أن تحتاج لأدوية مسكنة للألم أو مضادات حيوية.

قد تحتاج بعد كل مرحلة من الجراحة إلى تناول أطعمة طرية أثناء التئام موقع الجراحة.

بشكل نموذجي سوف يستخدم جراحك قطب تنحل من تلقاء نفسها (ممتصة). إذا لم تكن القطب ممتصة، فإن طبيبك سوف يزيلها بنفسه.

النتائج:

  • معظم الزرعات السنية تكون ناجحة. في بعض الأحيان يفشل العظم في الالتحام بشكل جيد مع الزرعة المعدنية.
  • التدخين على سبيل المثال يمكن أن يساهم في فشل الزرعة وحدوث المضاعفات.
  • إذا فشل العظم في الالتحام بالزرعة بشكلٍ كافٍ، تُزال الزرعة ويتم تنظيف العظم، ويمكنك إعادة المحاولة مرة أخرى بعد مضي شهرين أو ثلاثة أشهر.

 يمكنك مساعدة الزرعات السنية والأسنان الطبيعية المتبقية في أن تدوم لفترة طويلة إذاً:

  • واظبت على ممارسات العناية بالفم. كما بالنسبة لأسنانك الطبيعية، حافظ على الزرعات والأسنان الصناعية والنسج اللثوية نظيفة. هناك فراشي صممت خصيصاً مثل الفراشي بين السنية التي تنساب بين الأسنان ويمكن أن تساعد في تنظيف أعناق وزوايا الأسنان واللثة والأوتاد المعدنية.
  • قمت بمراجعة طبيبك بشكل دوري. حيث يجب مراجعة طبيبك بشكلِ منتظم للتأكد من أن زرعاتك سليمة وتعمل بشكلٍ مناسب.
  • تجنبت العادات المؤذية. لا تقم بمضغ المواد القاسية مثل الثلج والسكاكر القاسية والتي يمكن أن تكسر التيجان أو الأسنان الطبيعية.

كما ينصح أيضاً بالامتناع عن تناول منتجات الكافيئين والتبغ التي تسبب تصبغ الأسنان.

18/05/2018
  • MedicineNet.com: Dental Implants, Nov.2017
د. الياس عبساوي اخصائي ترميم الفم والأسنان لموقع
د. الياس عبساوي اخصائي ترميم الفم والأسنان لموقع "طب تايم"

ارفض عبارة تجميل الأسنان وأعمل على تجميل الابتسامة! زيادة

مقابلات